أنطونيلا باساني

أنطونيلا باساني

نائبة رئيس البنك الدولي لشؤون الميزانية ومراجعة الأداء والتخطيط الإستراتيجي

أنطونيلا باساني نائبة رئيس البنك الدولي لشؤون الميزانية ومراجعة الأداء والتخطيط الإستراتيجي منذ ديسمبر/كانون الأول 2016. وهي تقود الفريق المسؤول عن الإشراف على العمليات السنوية للتخطيط الإستراتيجي وإعداد الموازنات ومراجعة الأداء في البنك، والذي يرتكز بقوة على أوضاع البلدان المتعاملة مع البنك وطلباتها، وذلك بتحديد الأولويات المؤسسية، وتعزيز الانتقائية وكفاءة تقديم الخدمات، ودعم تعزيز التعاون فيما بين وحدات مجموعة البنك الدولي. 

ويلعب مكتب نائب الرئيس لشؤون الميزانية ومراجعة الأداء والتخطيط الإستراتيجي دورا حيويا في توجيه مجموعة البنك الدولي إلى مسار يكفل استمراريتها المالية من خلال تبني تدابير فعالة من حيث التكلفة بشأن الإيرادات، وضمان مساندة احتياجات العمل بالبنك ومشروعاته العالمية. 

تعمل أنطونيلا في البنك الدولي منذ 24 عاما، وتمتلك مزيجا من المعارف التشغيلية والخبرات المالية من مختلف وحدات مجموعة البنك. وقبل تولي منصبها الحالي، شغلت منصب مديرة شؤون الإستراتيجية والعمليات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقبل ذلك، تولَّت المنصب نفسه لمنطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ. وفي هذين الدورين، لعبت دورا قياديا إستراتيجيا وداعما للموظفين في إدارتي المنطقتين في مجالات تتراوح من التمويل المبتكر إلى الخدمات المعرفية والشراكات.

وابتداءً من فبراير/شباط 2010، تولت أنطونيلا منصب مدير وحدة تعبئة الموارد بالمؤسسة الدولية للتنمية، وهي وظيفة حيوية للتمويل الحيوية بالمؤسسة - ذراع البنك الدولي لمساعدة أشد بلدان العالم فقراً. وأثناء عملها بالمؤسسة، أشرفت أنطونيلا وفريقها على التفاوض مع حكومات الجهات المانحة والمتلقية بشأن العمليتين السادسة عشرة والسابعة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية. وساعد عملها على توفير موارد متزايدة للبلدان المتلقية للمساعدات من المؤسسة.

وقبل ذلك، كانت أنطونيلا مديرة قطاع في منطقة غرب أفريقيا حيث كانت مسؤولة عن برامج البنك الدولي للحد من الفقر والإدارة الاقتصادية في 15 بلدا في المنطقة. وقبلها، شغلت منصب كبيرة الخبراء الاقتصاديين في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، ومستشارة للمدير المنتدب، وخبيرة اقتصادية قُطْرية أولى لشؤون توغو والنيجر.

التحقت أنطونيلا بالعمل في البنك الدولي من خلال برنامج المهنيين الشباب عام 1993 بعد أن عملت في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي في باريس. وهي مواطنة إيطالية وتحمل درجتي الدكتوراه في الاقتصاد الدولي والماجستير في الشؤون الدولية وكلاهما من جامعة جون هوبكنز.