المطبوعات 2018/04/16

الجزائر: الآفاق الاقتصادية- أبريل 2018

من المتوقع أن يتعافى معدل النمو عام 2018 مع التوسع المالي. ومع تنفيذ الاستثمارات العامة الجديدة المعلنة في موازنة 2018، سيزيد معدل النمو العام والتضخم. ونتيجة لذلك من المتوقع أن يبلغ معدل نمو إجمالي الناتج المحلي 3.5% والتضخم 7.5% عام 2018. لكن معدل نمو إجمالي الناتج المحلي سيواجه صعوبة في تجاوز نسبة 2% لعام 2019-2020 ، ليشكل ذلك نموا هزيلا لبلد متوسط الدخل يغلب على شعبه نسبة عالية من الشباب.

وزاد معدل البطالة بنسبة %1.2، ما يعكس ركود النمو في القطاعات غير النفطية، حيث سجل 11.7% في سبتمبر أيلول 2017 مقابل 10.5% في الشهر نفسه من عام 2016. ويرتفع معدل البطالة بشكل خاص بين المتعلمين والشباب والنساء.

ربما يعكس هذا تفضيل هذه الفئات انتظار الوظيفة في القطاع الرسمي. وتُقوِّض زيادة معدل البطالة ما تحقق من خفض في مستويات الفقر. ويعيش 10% من السكان على حافة السقوط مرة أخرى في براثن الفقر، واستمرت التفاوتات بين المناطق، إذ إن معدل البطالة في بعض المناطق (الصحراء) يبلغ ضعفي المعدل الوطني وفي البعض الآخر (السهول) ثلاثة أضعاف المعدل الوطني. وسجلت أحدث الحسابات الرسمية (2011) معدل الفقر الوطني عند 5.5% مع وجود 0.5% من السكان فحسب في فقر مدقع. وتستند الحسابات الرسمية على خط الفقر الذي يقدر عند 3.57 (3.18) دولار/يوم بتعادل القوة الشرائية بأسعار عام 2011 في مناطق المدن (الريف)، وهو ما يعد منخفضا بالنسبة لبلد في الشريحة العليا من البلدان متوسطة الدخل.