المطبوعات

جيبوتي: الآفاق الاقتصادية- أبريل 2018

من المتوقع أن يتقلص نمو إجمالي الناتج المحلي إلى 6.5% في عام 2018، هبوطاً من نحو 7% عام 2017، وذلك بسبب انخفاض الاستثمارات مع استمرار بطء تعافي الصادرات. في عام 2017، كان النمو مدفوعاً في المقام الأول بالتأثيرات المزدوجة للتحسن القوي في صافي الصادرات كنسبة من إجمالي الناتج المحلي، والاستهلاك الخاص، والاستثمارات التي كانت لا تزال مرتفعة نسبياً. ومن المتوقع أن يبقى معدل التضخم عند مستوى 3.5%، نظراً لأسعار النفط المرتفعة نسبيا وزيادة الطلب على الإسكان والخدمات. وتُظهر أحدث بيانات البطالة الرسمية ضعف الصلات بين النمو وخلق الوظائف: حيث بلغ معدل البطالة 39% في 2015، مع ارتفاعه أكثر من ذلك في صفوف النساء (49%)، وفي المناطق الريفية (59%). وفي الوقت نفسه، يقل معدل المشاركة في القوى العاملة نسبةً إلى تعداد السكان عن 25%.

من المتوقع أن يبلغ معدل الفقر (1.9 دولار للفرد في اليوم وفقاً لتعادل القوى الشرائية لعام 2011) حوالي 16.5% في عام 2018، مع حدوث انخفاضات بسيطة على الأمد المتوسط ما لم ينعكس النمو الاقتصادي في شكل زيادة في ديناميكية ونشاط القطاع الخاص. إلا أنه من المتوقع أن يتحسن رصد أوضاع الرفاه في البلاد في عام 2018. ففي الوقت الراهن، يجري إعداد استراتيجية وطنية جديدة لتطوير الإحصاءات، ويُتوقع أن يتم نشرها في وقت لاحق من هذا العام. ومن المتوقع أيضا نشر النتائج الأولى لاستقصاء استهلاك الأسر في عام 2017 في ربيع 2018، مع نشر المزيد من الدراسات بحلول الصيف.