الصفحة باللغة:

دراسة حول زحمة السير في القاهرة- مذكرة تنفيذية

تشكل زحمة السير مشكلة متفاقمة في منطقة القاهرة الحضرية الكبرى ولها تداعيات سلبية على نوعية الحياة والاقتصاد. وتهدف هذه الدراسة إلى إجراء تحقيق شامل بشأن مشكلة زحمة السير في منطقة القاهرة الحضرية الكبرى يشمل حجمها وأسبابها والتكاليف الاقتصادية المتعلقة بها والحلول المحتملة.

يبلغ عدد سكان منطقة القاهرة الحضرية الكبرى 19 مليون نسمة أي ما يوازي خمس سكان مصر، وتسهم هذه المنطقة بشكل كبير في الاقتصاد المصري من حيث الناتج المحلي وفرص العمل. ومن المتوقع أن تشهد زيادة إضافية في عدد السكان الذي قد يصل إلى 24 مليون نسمة بحلول عام 2027، وفي المقابل ستزيد أيضا أهميتها بالنسبة لاقتصاد البلاد.

تشكل زحمة السير مشكلة متفاقمة في منطقة القاهرة الحضرية الكبرى ولها تداعيات سلبية على نوعية الحياة والاقتصاد. بالاضافة إلى الوقت الذي يضيعه المرء عالقا في زحمة السير والذي يمكن أن يستفيد منه للقيام بأمور مجدية. تؤدي زحمة السير إلى استهلاك الوقود بشكل غير مفيد، وتزيد من إهلاك المركبات ومن الانبعاثات الضارة التي تؤدي إلى تدني نوعية الهواء، كما أنها ترفع من تكاليف النقل على صعيد الأعمال وتجعل من منطقة القاهرة الحضرية الكبرى مكانا لا يستقطب الأعمال والصناعة.

إدراكا لمدى خطورة مشكلة زحمة السير، وبناء على طلب الحكومة المصرية، مول البنك الدولي إجراء تحقيق حول حجم المشكلة وأسبابها والحلول التي يمكن تطبيقها في منطقة القاهرة الحضرية الكبرى. ويكمن هدف هذه الدراسة في إجراء تحقيق شامل بشأن مشكلة زحمة السير في منطقة القاهرة الحضرية الكبرى يشمل حجمها وأسبابها والتكاليف الاقتصادية المتعلقة بها والحلول المحتملة.

يوثق هذا التقرير نتائج الدراسة، التي يجب أن تستحوذ على اهتمام واضعي السياسات والاخصائيين في منطقة القاهرة الحضرية الكبرى والحكومة المصرية والمدن الأخرى التي تعاني المشاكل نفسها، والمؤسسات المالية الدولية.