المطبوعات 2018/04/16

إيران: الآفاق الاقتصادية- أكتوبر 2018

من المتوقع أن يحافظ الاقتصاد على نمو مُطَّرد يتجاوز قليلا 4%، معتمدا على نحو كبير على القطاعات غير النفطية، ويذكيه الانتعاش في الاستهلاك والطلب على الاستثمار، وارتفاع مساهمة صافي الصادرات. وما يدعم هذا الاتجاه أيضا ما يلوح من بعض علامات الانتعاش في قطاع البناء والتشييد، الذي يعد تاريخيا مؤشرا رائدا للنشاط الاقتصادي.

وفي المدى المتوسط، من المرجح أن تتزايد الضغوط التضخمية بسبب اتساع فجوة النواتج وتواصل الانخفاض في قيمة العملة؛ مما يدفع بتضخم مؤشر أسعار المستهلكين ليرتفع مجددا.

ويقدر أن معدلات الفقر قد هبطت من نحو 13% إلى 8% فيما بين 2009 و 2013(خط الفقر البالغ 5.5 دولار للفرد في اليوم وفقا لتعادل القوة الشرائية في 2011). ومن المرجح أن يعزى ذلك إلى تقديم البرنامج الشامل للتحويلات النقدية في أواخر 2010، إذ ساهم في نمو الاستهلاك الإيجابي لأفقر 40% من السكان، مع بقاء النمو العام في الاستهلاك سلبيا فيما بين 2009 و 2013. ورغم ذلك زاد معدل الفقر في 2014 ليصل إلى 10.5%، وقد يكون هذا مرتبطا بتراجع المساعدات الاجتماعية بالقيمة الحقيقية.من المتوقع أن يحافظ الاقتصاد على نمو مُطَّرد يتجاوز قليلا 4%، معتمدا على نحو كبير على القطاعات غير النفطية، ويذكيه الانتعاش في الاستهلاك والطلب على الاستثمار، وارتفاع مساهمة صافي الصادرات. وما يدعم هذا الاتجاه أيضا ما يلوح من بعض علامات الانتعاش في قطاع البناء والتشييد، الذي يعد تاريخيا مؤشرا رائدا للنشاط الاقتصادي.

وفي المدى المتوسط، من المرجح أن تتزايد الضغوط التضخمية بسبب اتساع فجوة النواتج وتواصل الانخفاض في قيمة العملة؛ مما يدفع بتضخم مؤشر أسعار المستهلكين ليرتفع مجددا.

ويقدر أن معدلات الفقر قد هبطت من نحو 13% إلى 8% فيما بين 2009 و 2013(خط الفقر البالغ 5.5 دولار للفرد في اليوم وفقا لتعادل القوة الشرائية في 2011). ومن المرجح أن يعزى ذلك إلى تقديم البرنامج الشامل للتحويلات النقدية في أواخر 2010، إذ ساهم في نمو الاستهلاك الإيجابي لأفقر 40% من السكان، مع بقاء النمو العام في الاستهلاك سلبيا فيما بين 2009 و 2013. ورغم ذلك زاد معدل الفقر في 2014 ليصل إلى 10.5%، وقد يكون هذا مرتبطا بتراجع المساعدات الاجتماعية بالقيمة الحقيقية.