المطبوعات
تنمية الطفولة المبكرة في المغرب


Image

ملخص
 

  • ثلث الأطفال في المغرب لايتلقون رعاية قبل الولادة، وثلثان لايتلقون رعاية منتظمة قبل الولادة، وثلث ولدوا بدون وجود قابلة ماهرة.
  • معدل الوفيات في الشهر الأول (2.5%) ونسبة الوفيات خلال السنة الأولى من الحياة (3.8%) أي  أعلى من المتوسط الأقليمي
  • معظم الأطفال (90%) حصلوا على التطعيمات الكاملة في عمر سنة.
  • تقريبا ثلث الأطفال (23%) مصابون بالتقزم، وواحد من بين كل عشرة أطفال يعاني من نقص الوزن.  

الشكل 1- مؤشرات تنمية الطفولة المبكرة في المغرب 2004

Image

فرص غير متساوية للتنمية الصحية


يواجه الأطفال في المغرب فرصًا غير متكافئة في التنمية الصحية بسبب عوامل خارجة عن إرادتهم.
وهناك اختلافات كبيرة في الفرص المتاحة للأطفال لمراكمة رأس المال البشري والنمو بصورة صحية. والطفولة المبكرة هي المرحلة التي  تبدأ بها حلقات الفقر وعدم التكافؤ وتنتقل عبر الأجيال. ويميل الأطفال إلى أن يكونوا أكثر حظا او اقل حظا بصورة دائمة عبر مجموعة من الأبعاد المختلفة لتنمية الطفولة المبكرة، وقد يواجهون فرصاً حياتية مختلفة جداً إستناداً إلى بعض الخصائص فقط. . إذا رصدنا طفلا لأبوين أميين، من ضمن الخمس الأفقر من الأسر، وأمه تواجه مشكلة كبرى في الحصول على رعاية صحية، ويعيش في تنسيفت الريفية (طفل "أقل حظاً") وقارنا بينه وبين طفل أبواه حاصلان على تعليم عالي، ومن  الخمس الأغنى من الأسر، وأمه لاتكاد تواجه مشكلة في الحصول على رعاية صحية، ويعيش في منطقة حضرية في وسط المغرب (طفل "أكثر حظا"ً)، نجد بأن لديهما فرص مختلفة جداً في تنمية طفولتهم المبكرة بشكل صحي. ويبين الشكل 2 محاكاة تظهر تباين الفرص بين الأطفال "الأقل حظا" و"الأكثر حظا" حسب مؤشرات تنمية الطفولة المبكرة.

وفي كل مؤشر تقريبا، يواجه الطفل الأقل حظاً  مؤشرا أضعف لتنمية الطفولة المبكرة. الطفل الأكثر حظًا يكون أكثر احتمالا بثلاث مرات لتلقي رعاية ما قبل الولادة (37% مقابل 99%) ومن المرجح أن يصل احتمال وجود قابلة مدربة أثناء ولادته إلى ثلاثة أضعاف (27% مقابل 100%). الطفل الأقل حظًا يكون أكثر عرضة للوفاة في شهره الأول بنسبة تصل إلى الضعف، وقد تصل احتمالية وفاته في عامه الأول إلى أربعة أضعاف. هناك فجوة تبلغ 14 نقطة مئوية في تغطية التطعيمات بين الطفل الأكثر حظًا والطفل الأقل حظًا. وبعض أكبر الفجوات تكون متعلقة بالمؤشرات الغذائية. في حين أن نسبة احتمال إصابة الطفل الأكثر حظًا بالتقزم تصل إلى 11%، إلا أنها تصل في حالة الطفل الأقل حظًا إلى 38 %. والفجوات من حيث الوزن هي أكبر حجما؛ وفي حين أن احتمال إصابة الطفل الأكثر حظًا بنقص الوزن يصل إلى 2 %، فإن هذا الإحتمال  قد يصل إلى 25% للطفل الأقل حظًا. وتكون الفجوات أقل قليلاً فيما يتعلق بالهزال، غير أن الطفل الأقل حظًا لا يزال أكثر عرضة بأربعة مرات للإصابة بالهزال.

الشكل 2 - عدم المساواة في الحصول على تنمية صحية مبكرة (%)

Image