المطبوعات
اليمن: الآفاق الاقتصادية – أكتوبر2016


تسبب الصراع المتواصل في تدهور أوضاع البلد الاقتصادية والاجتماعية تدهورا شديدا. ومع تعطل إنتاج النفط وغيره من الأنشطة الاقتصادية، انكمش الناتج انكماشاً حاداً، وظل معدل التضخم في ازدياد منذ عام 2015، وانخفضت احتياطيات النقد الأجنبي إلى ما يعادل أقل من شهرين من الواردات المخفضة بفعل الأزمة. أدى الصراع إلى وضع إنساني كارثي، في ظل ازدياد محصلة الوفيات والإصابات بين المدنيين، والتشريد الهائل للسكان، وتدمير البنية التحتية، والنقص الحاد في الغذاء.

الآفاق الاقتصادية

 ستعتمد الآفاق الاقتصادية والاجتماعية في عام 2016 وما بعده اعتماداً شديداً على تحقيق تحسينات سريعة على الصعيدين السياسي والأمني. ويُتوقع أن يزداد انكماش إجمالي الناتج المحلي الحقيقي في عام 2016 بحوالي 4%، وأما التضخم فسيتراجع إلى أقل من 10%. ومن المرجح أن يشهد عجز الموازنة وعجز ميزان الحساب الجاري الخارجي ارتفاعاً أكبر حتى مما هما عليه الآن. ومن الممكن أن يستأنف التمويل الخارجي في الربع الرابع استناداً إلى تسوية سلام.

 حمل التقرير بالكامل