أحداث
Image
يوم المشرق: جهود البنك الدولي في منطقة متأثرة بالصراعات
2016/04/13واشنطن


تهدف فعالية “يوم المشرق “إلى إستعراض أحدث أعمال البنك الدولي لبنان، الأردن، العراق، والإستعداد لمعاودة عمله في سوريا.

PDF

الوقت:

الجلسة

08:30 – 08:45 صباحا

مقدمة لحافظ غانم، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفريد ​​بلحاج المدير القطري لإدارة المشرق العربي

08:45 – 10:15 صباحا

البقاء في الطليعة:  الإعداد لاستئناف العمل في سوريا

 

مبادرة معلومات وبحوث سوريا

ستقدم هذه الجلسة تقييما عن بعد للأضرار التي تواجهها البلدان المتأثرة بالصراعات فيما يتعلق بالاستعداد والتأهب للاستجابة السريعة بمجرد أن يسمح الوضع بذلك. وستقدم نتائج ومنهجية مبتكرة لإعداد هذا التقييم  للأضرار التي يمكن قياسها في ستة قطاعات في ست مدن في سوريا من خلال صور الأقمار الصناعية وتحليلات الإنترنت عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وتم استخدم هذا المنهج في عملية العراق الطارئة للتنمية وفي اليمن.

المتحدث:  رجا ريحان أرشد، رئيس أخصائيو إدارة مخاطر الكوارث.

 

إنشاء نقطة انطلاق لإعادة إعمار سوريا

عندما يحل السلام في سوريا في نهاية المطاف، فإن حجم جهود إعادة الإعمار سيكون هائلا – وستلعب قطاعات الإنشاءات في دول الجوار دورا هاما. وتاريخيا، فقد كان الارتفاع الكبير في أسعار مواد البناء سمة مشتركة في جهود إعادة الإعمار الرئيسية المرتبطة بالكوارث الطبيعية أو انتهاء الصراع. ونحن حاليا بصدد استكشاف خيارات لخلق فرص عمل الآن للمجتمعات المضيفة ومجتمعات اللاجئين عن طريق ’دفع وتعزيز‘ انتتاج مواد بناء مختارة  إذ ستكون هناك حاجة إليها بمجرد حلول السلام. ومن أجل جذب الاستثمارات وخلق فرص العمل قبل انتهاء الحرب، من المقترح وضع خطة تمويل من شأنها طرح تعهدات والتزامات بشراء سلع إعادة الإعمار وتخزينها لاستخدامها في المستقبل. وإن كان هذا النهج ينطوي على مخاطر بشأن قضايا مثل التمويل والطلب في المستقبل والتخزين، إلا أنه يتيح أيضا فوائد محتملة بشأن توفير فرص العمل للمجتمعات المضيفة ومجتمعات اللاجئين الآن، والتخفيف من ارتفاع الأسعار بشكل كبير في المستقبل. وستقدم هذه الجلسة الخطة والفكرة المقترحة؛ وستقدم تحديثا لتقييم جدوى النشاط التجاري لتحفيز صناعة البناء وإعادة الإعمار في المنطقة.

المتحدث:  ناجي بن حسين: مدير مجموعة الممارسة، إدارة التجارة والقدرة على المنافسة.

 

الفرص الاقتصادية للأردنيين واللاجئين السوريين

يهدف المشروع المخطط مساندة الجهود التي تبذلها الحكومة الأردنية لتوفير فرص اقتصادية للأردنيين واللاجئين السوريين. وقد وافقت الحكومة على أن توفر للمستثمرين أراضي مزودة بالخدامات للأغراض الصناعية في مناطق اقتصادية خاصة تقع في جميع أنحاء البلاد، فضلا عن حزمة من الحوافز وإدخال تحسينات على مناخ ممارسة أنشطة الأعمال. وتبين المناقشات الأولية مع المستثمرين أن هذا المزيج سيؤدي إلى استثمارات وخلق فرص عمل كثيرة  للأردنيين واللاجئين السوريين.

المتحدث:  جون سبيكمان، مستشار إدارة التجارة والقدرة على المنافسة.

المناقشون:  عدنان مازاري، صندوق النقد الدولي؛ جوزيف سابا مدير قطري سابق بمجموعة البنك الدولي، ومؤيد مخلوف مدير إقليمي بمؤسسة التمويل الدولية؛ مدير الجلسة:  كيم غطاس، صحفي في قناة  بي بي سي.

10:15 – 10:30 صباحا

استراحة

10:30 – 11:30 صباحا

النتائج الأولية لمسح استقصائي للمضيفين اللبنانيين واللاجئين السوريين في لبنان

في النصف الثاني من عام 2015، تم إجراء مسح استقصائي للاجئين السوريين وسكان المجتمعات المضيفة في لبنان. وهذا هو المسح الشامل الأول من نوعه الذي تم إجراؤه في أحد البلدان النامية في سياق النزوح القسري. وستركز النتائج الأولية على (أ) قياس الظروف الاجتماعية والاقتصادية والاجتماعية للاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة، بالمقارنة مع بعضها البعض، وبالمقارنة مع نتائج ما قبل الأزمة؛ (ب) دراسة نتائج سوق العمل، وأنواع العمل ودخول كلا الفئتين من السكان؛ (ج) قابلة التأثر واستراتيجيات المواجهة من قبل كل من المجموعتين. وتتيح النتائج مادة جيدة للتفكير لتصميم السياسات والبرامج المناسبة في ضوء تراجع احتمالات استمرار تقديم المساعدات الإنسانية، والاحتمالات الضئيلة للعودة أو الرجوع إلى الوطن في المستقبل القريب.

المتحدثون:   تارا فيشواناث رئيس الـخبراء الاقتصاديين، ونانديني كريشنان خبير اقتصادي أول

المناقشون:   إبراهيم كنعان، عضو البرلمان اللبناني (يتم تأكيده لاحقا)؛ شانتا ديفاراجان، كبير الخبراء الاقتصاديين  لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ مدير الجلسة:   مايا ريدان، مذيعة الشؤون المالية، قناة سكاي نيوز العربية.

 

11:30 – 12:30  بعد الظهر

 التصدي لصدمة مزدوجة في الوقت المناسب:    الدروس المستفادة في العراق

 

العملية الطارئة للتنمية

تم إعداد هذه الاستجابة السريعة بشأن المشتريات الحكومية المتعددة بناء على طلب الحكومة لإعادة إعمار في المحررة من سيطرة "داعش" في وقت قياسي باستخدام الإجراءات المبسطة الواردة في سياسة العمليات OP10 بخصوص العمل في الأوضاع الهشة.  واستخدم هذا المشروع المنهجية المبتكرة لتكنولوجيا الأقمار الصناعية وتحليلات وسائل التواصل الاجتماعي لتزويد المشروع بالمعلومات بشأن مدى الأضرار الواقعة والقطاعات المختارة. ولا تركز هذه العملية على التصدي لحالات الطوارئ فحسب، ولكنها تركز أيضا على التأهب والاستعداد للتنمية.

المتحدث:   إبراهيم دجاني، خبير أول بنية أساسية.


تمويل سياسات التنمية

يمثل ضبط أوضاع المالية العامة وتوفير الطاقة المستدامة وشفافية المؤسسات المملوكة للدولة في تمويل سياسات التنمية للعراق جزءا في غاية الأهمية من جهود البنك الدولي الرامية إلى مواجهة الهشاشة وزيادة الاستقرار في العراق ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام. ويساند هذا التمويل لسياسات التنمية بقيمة  1.2 مليار دولار، والذي تم صرفه في ديسمبر/ كانون الأول عام 2015، العناصر الرئيسية لأولويات التنمية المتوسطة الأجل في العراق ويستهدف الحفاظ على الاستقرار الاقتصادي وتقديم الخدمات الأساسية. ويعتمد هذا التمويل على ثلاث ركائز لتحسين: (1) إدارة النفقات؛ (2) استدامة إمدادات الطاقة؛ و (3) الشفافية في المؤسسات المملوكة للدولة. وتتناول هذه العملية حالة الطوارئ قصيرة الأجل الناتجة عن الهشاشة المتزايدة في الوقت الذي تساعد فيه على تمهيد الطريق للتصدي للتحديات الهيكلية، وهي بمثابة شرح للنهج الجديد للبنك الدولي تجاه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفقا لما ورد في استراتيجية منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المتحدثون:  إريك لو بورنييه، رئيس الخبراء الاقتصاديين وسيبل كولاكسيز، خبير اقتصادي أول

المناقشون:   كريستيان جوسيز، رئيس بعثة صندوق النقد الدولي، وإيدي إيجاس فاسكويز، مدير أول التنمية الحضرية والريفية والاجتماعية  بمجموعة الممارسة العالمية.  مدير الجلسة:   جوزيف سابا، مدير قطري سابق بمجموعة البنك الدولي.

12:30 – 1:30 بعد الظهر

التخفيف من تأثير الأزمة السورية على دول الجوار:  مواصلة التنمية الإنسانية / البشرية

تهدد الأزمة السورية نتائج التنمية البشرية للاجئين والمجتمعات المضيفة في البلدان المجاورة. وتكافح نظم الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية لتلبية احتياجات كل فئة من هاتين الفئتين من السكان. وفي بداية الأزمة، كان حشد المساعدات الإنسانية يجري بوتيرة سريعة لتلبية الاحتياجات الصحية الأساسية للاجئين، وضمان شكل ما من التعليم، وتوفير شبكات الأمان الاجتماعي. لكن وبعد مرور خمس سنوات على بداية الأزمة ظهرت حاجة إلى نهج للتنمية (البشرية). وبأخذ لبنان كدراسة حالة، ستناقش هذه الجلسة كيف يتحول هذا البلد من نهج المساعدات الإنسانية إلى نهج التنمية (البشرية) علمًا بأن أكثر من 55 في المائة من سكانه يعتبرون في عداد المستضعفين والمعرضين للأخطار اليوم.

المتحدث:   حنين إسماعيل سيد، رئيس برنامج بإدارة المشرق.

المناقشون: سعادة الياس بو صعب، وزير التعليم اللبناني (يتم تأكيده لاحقا)، كيث هانسن نائب الرئيس للتنمية البشرية، وياسين جابر، عضو البرلمان اللبناني، وإيوان ماكلويد، رئيس إدارة سياسة التنمية والتقييم، بمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.  مدير الجلسة:   ساروج جها، المدير الأول لإدارة العنف والصراع وحالة الهشاشة، مجالات الحلول المشتركة.

01:30 – 1:45 بعد الظهر

ربط المواضيع:  ملخص ختامي يقدمه فريد بلحاج المدير القطري، إدارة المشرق، وساروج جها المدير الأول لإدارة العنف والصراع وحالة الهشاشة، مجالات الحلول المشتركة

1:45 بعد الظهر

  غداء بوفيه المشرق – قاعة الطعام الشرقية بالمقر الرئيسي

  • الساعة: 8:30 - 1:45 بتوقيت واشنطن
  • المكان: مبنى المقر الرئيسي للبنك الدولي – القاعة MC 4-800