صحيفة وقائع 2018/07/11

الفرص الضائعة: التكلفة العالية لحرمان الفتيات من التعليم

  • على الصعيد العالمي، تكمل تسع فتيات من كل عشر تعليمهن الابتدائي، بينما تكمل ثلاث فتيات فقط من كل أربع دراستهن الإعدادية (حوالي 8-9 سنوات من التعليم). وفي البلدان المنخفضة الدخل، يكمل أقل من ثلثي الفتيات تعليمهن الابتدائي، وتكمل فتاة واحدة فقط من كل ثلاث فتيات دراستها الإعدادية.
  • تمتلك الفتاة اﻟتي تتم مرحلة التعليم الثانوي قدرات تساعدها على أن تصبح أكثر صحة وازدهارًا عند مرحلة البلوغ، وتكوّن أسرة أصغر عددًا، وتنجب أطفالًا أﻗل ﻋرضة للإصابة بالأمراض أو اﻟوﻓﺎة وتتزايد فرص نجاحها. علاوة على ذلك، من المرجح أن تكون البنات اللاتي حصلن على تعليم ثانوي جزءًا من القوى العاملة كبالغات ولديهن القدرة على اتخاذ القرارات في أسرهن وفي مجتمعهن.
  • الدخل ومستوى المعيشة: إذا تمكنت كل فتاة في جميع أنحاء العالم من إنهاء السنوات الدراسية الاثنتي عشرة من التعليم الجيد، يمكن أن يزيد دخل النساء مدى الحياة بما يتراوح بين 15 و 30 تريليون دولار على مستوى العالم. وتكسب المرأة الحاصلة على التعليم الابتدائي أكثر من المرأة التي حُرمت تمامًا من التعليم بنسب تتراوح بين 14٪  و19٪ فقط، بينما تكسب من حصلت على التعليم الثانوي ما يقارب ضعف ذلك.
  • زواج الأطفال والإنجاب المبكر: يمكن أن يتيح التعليم الثانوي لجميع الفتيات القضاء عمليًّا على زواج الأطفال (الارتباط قبل سن 18 سنة)، وينطوي على إمكانية الحد من خطر الحمل المبكر للنساء (الحمل الأول قبل سن 18) بنسبة 75%.
  • الخصوبة والنمو السكاني: يمكن أن يسهم توفير التعليم الثانوي لجميع الفتيات في خفض المعدلات الإجمالية للخصوبة، بمقدار الثلث في البلدان مرتفعة الخصوبة وزيادة استخدام وسائل منع الحمل بمقدار الربع في تلك البلدان. وقد يسهم في خفض معدل النمو السكاني العالمي بنسبة 0.3 نقطة مئوية. ويمكن أن يؤدي انخفاض معدل النمو السكاني إلى فوائد قد تبلغ 3 تريليونات دولار سنويًّا، تتراكم بمرور الأيام.
  • الصحة والتغذية والسلامة: يمكن لتوفير التعليم الثانوي لجميع الفتيات في البلدان النامية أن يزيد معرفة النساء بالإيدز ويمكّنهن من اتخاذ قرارات بشأن المسائل الخاصة برعايتهن الصحية. كما يمكن أن يعزز شعورهن بالسلام النفسي، ويقلل من خطر التعرض لعنف شريك الحياة، ويقلل من خطر وفيات الأطفال دون سن الخامسة وسوء تغذية أطفالهن.
  • القدرة على الفعل واتخاذ القرار: يمكن أن يسهم توفير التعليم الثانوي لجميع الفتيات في تعزيز قدرة النساء على اتخاذ القرار داخل أسرهن بنسبة 1/10 ، ونسبة احتمال تسجيل مواليدهن بنسبة 1/5 .
  • رأس المال الاجتماعي والمؤسسات: يمكن أن يسمح توفير التعليم الثانوي لجميع الفتيات باتباع سلوك يتسم بقدر أكبر من الإيثار كبالغات، وقد يعزز قدرتهن في الاعتماد على الأصدقاء عند الضرورة.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي: https://openknowledge.worldbank.org/handle/10986/29956