الصفحة باللغة:

موضوع رئيسي

جنوب آسيا أكثر تكاملاً في عيون الفنانين الشباب

2012/11/30

لوحة بدون عنوان لأميت روماني من الهند وهي أحد الأعمال المشاركة في مسابقة "تخيل مستقبلنا معا". انظر كتالوج الصور ‏على شبكة الإنترنت‎.‎

نقاط رئيسية
  • مكتب منطقة جنوب آسيا التابع للبنك الدولي ينظم مسابقة فنية دعا إليها الفنانين الشباب من جميع بلدان المنطقة الثمانية لإطلاق العنان لإبداعاتهم وتخيل مستقبل مشترك معا.
  • كل عمل فني يحكي قصة كل بلد والواقع من خلال عيونهم، ويعبر عن رغبة قوية لرفض العزلة، وللعمل المشترك الذي يتجاوز الحدود الوطنية.
  • أعمال الفنانين الفائزين وعددهم 25 فناناً ستُعرض في نيودلهي من 5 إلى 8 ديسمبر ، وفي واشنطن العاصمة في يناير. وقد عُرضت هذه الأعمال الفنية أيضاً في بنغلاديش في أكتوبر.
وسائط إعلامية

كيف يمكن تمكين شعوب إحدى أقل مناطق العالم تكاملا من التغلب على أنماط الفكر القديمة السائدة وبناء رؤية جديدة لمستقبلهم معا؟

في إطار مساعيه لبناء جسور التواصل بين الأمم المقسمة تاريخيا منذ فترة طويلة، أجرى مكتب منطقة جنوب آسيا بالبنك الدولي مسابقة فنية دعا إليها فنانين شباب – ممن ولدوا بعد عام 1974 – من جميع بلدان المنطقة الثمانية لإطلاق العنان لإبداعاتهم وتخيل مستقبل مشترك بينهم.

ومن المقرر عرض الأعمال الفنية الفائزة وعددها 42 عملاً فنياً – من أفغانستان وبنغلاديش وبوتان والهند ومالديف ونيبال وباكستان وسري لانكا – في نيودلهي من 5 إلى 8 ديسمبر/كانون الأول 2012. وكان قد تم عرض هذه الأعمال في داكا، بنغلاديش، في أكتوبر/تشرين الأول، وسيتم عرضها في واشنطن العاصمة، في يناير/كانون الثاني 2013 قبل أن يتم إلحاقها بمجموعة الفن الدائمة للبنك الدولي.

 

Open Quotes

ظهرت فكرة تنظيم مسابقة فنية بينما كنا نتفكر في قوة التواصل والروابط بين الشعوب في نسج مستقبل هذه المنطقة. وسوف تصبح جنوب آسيا أكثر ثراء وأفضل إذا تعرف الشباب على بعضهم بعضا واكتشفوا ما لديهم من أشياء مشتركة، وما يمكنهم أن ويتبادلوه ويتعلموه من بعضهم بعضا Close Quotes

إيزابيل غيريرو
نائب رئيس البنك الدولي لشؤون منطقة جنوب آسيا

رؤى تتجاوز الحدود

ورغم أن الفنانين الفائزين الخمسة والعشرين يأتون من خلفيات مختلفة ويستخدمون مجموعة متنوعة من وسائل الإعلام والأنماط والأساليب، فإن أعمالهم بينها قاسم مشترك. فكل عمل فني منها يحكي قصة كل بلد والواقع كما يرونه هم، ويعبر عن رغبة قوية لرفض العزلة، والعمل الذي يتجاوز الحدود الوطنية من أجل جنوب آسيا أكثر تكاملاً.

وقالت غيريرو: "مع ازدياد قوة وفاعلية التعاون الإقليمي، فإن التعبير الفني الإبداعي يلعب دوراً كبيراً في إحداث التغيير الاجتماعي والثقافي عن طريق إقامة روابط بين الفنانين الشباب في مختلف أنحاء المنطقة. إننا نأمل أن يكون هذا المعرض بداية وبذرة للمزيد من المعارض الاقليمية وشبكات الفنانين في المستقبل".

ويتيح المعرض للفنانين فرصة للتواصل مع بعضهم بعضا وتبادل الأفكار وتمهيد الطريق للتعاون في المستقبل. وفي الوقت الذى يسعى فيه معظم الفنانين لعرض أعمالهم في الغرب، فإن "مانجوناث هونابورا" من الهند يعرب عن تقديره للفرصة التي أتيحت له لزيارة بنغلاديش المجاورة والتعرف على الفنانين والناس بها. وقال بحماس "إنه شعور رائع".

وتجسيدا لرؤية الفنان المعبرة عن الوضع الانساني الذى يتجاوز الحدود، تحدثت "جيجناشا أوجها" من الهند عن كيف أنها تسعى إلى محو تقسيمات التاريخ. وقالت بشكل قاطع: "بالنسبة لي إن الأمر كله يتعلق بالبشر، فقط البشر.. وليس ببلد من البلدان. أنا لا أحب الحدود".‏

مأدبة للروح

لم يكن من السهل اختيار الفائزين من بين 231 من المشاركين الذين قدموا أكثر من ألف عمل فني للمسابقة. وقالت "إيلينا غرانت"، وهي إحدى الأمناء والباحثين المشتركين مع برنامج الفن بالبنك الدولي: "كانت الأعمال الفنية بمثابة مأدبةٍ حقيقية للعيون والروح. وليس من المستغرب أن هيئة التحكيم قد واجهت مهمة صعبة في اختيار الفائزين من بين مئات من الأعمال الفنية الإبداعية القائمة على فكر عميق والتي تم تنفيذها على نحو متميز".

ومع كون جنوب آسيا موطنا لأكبر عدد من السكان الشباب في العالم، فقد أثبت المعرض أنه وسيلة مبتكرة للاستفادة من العقول الشابة الخلاقة في تحطيم الحواجز وبناء منطقة أكثر تكاملاً وأكثر ازدهاراً. من جانبه، قال أونو روهل، المدير القطري للبنك الدولي في الهند: "لا يتعلق التعاون الإقليمي فقط ببناء علاقات التجارة والبنية ‏التحتية بين البلدان، بل يتعلق أيضاً بتبادل الأفكار، وتغيير التصورات، وكسر القوالب النمطية".‏

وأضافت غرانت: "يمكن أن يساعد الفن وأشكال التعبير الفني على تجاوز الخلافات. وقد أظهرت تجربتنا أن التفاعلات الإبداعية يمكنها أن تكون وسيلة قوية لتجميع وجلب الناس معاً. ويحدونا الأمل في أن تواصل جهودنا ربط وتوصيل الشعوب والبلدان ببعضها من أجل عالم أكثر اتحاداً وأكثر ترابطاً واتصالاً".

 

ومن المقرر عرض الأعمال الفائزة في مسابقة "تخيل مستقبلنا معاً" في نيودلهي من 5 إلى 8 ديسمبر/كانون الأول 2012 في "مركز الموائل في الهند"، وفي واشنطن العاصمة في يناير/كانون الثاني 2013. للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ "إلينا غرانت".