الصفحة باللغة:

موضوع رئيسي

أصوات مفقودة: المساواة بين الجنسين في العالم العربي

2013/03/14

وقد لعبت النساء دورا بارزا في ثورات الربيع العربي، ولن يلزمن الصمت بعد الآن.

نقاط رئيسية
  • حققت المرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مكاسب رائعة في عدد من المؤشرات الاجتماعية، لكن مُعدَّل مشاركتها في القوى العاملة ما زال من أدنى المُعدَّلات في العالم.
  • تقرير جديد للبنك الدولي يورد تفاصيل مجموعة القيود القانونية والاجتماعية والافتقار إلى فرص العمل التي تعوق مشاركة المرأة في المجالين الاقتصادي والسياسي.
  • ضرورة اتخاذ إجراءات مُنسَّقة لتغيير القوانين التي تُقيِّد توظيف النساء وخلق بيئة تتيح للمرأة أن توازن بين العمل واحتياجات الأسرة .

لعلكم لم تسمعوا بقصة رحمة. لقد عانت كثيرا في حياتها كي ترويها لنا.

وهي بالفعل قصة تستحق الاستماع لها.

في الجزء الذي تعيش فيه رحمة من اليمن تتردد على ألسنة الناس مقولة مفادها "من الخطأ تعليم المرأة، لأنه لا مكان لها إلا في بيت زوجها."

والأعراف التقليدية عن أدوار كل من الرجل والمرأة راسخة رسوخ الجبال التي تحيط بقرية رحمة، وتُؤثِّر هذه الأعراف في حياة المرأة وتُقيِّدها.

وحتى مجرد تعلُّم القراءة والكتابة إذا حدث يكون إنجازا، ناهيك عن اكتساب المهارات اللازمة للخروج من هذه الحلقة المفرغة.

غير أن رحمة قررت أنها قادرة على ذلك وستفعل المزيد.

أصبحت رحمة أول امرأة في بلدتها تكمل تعليمها الثانوي، وحصلت على وظيفة بأجر في عيادة خاصة. وكانت النساء بلا شك يعملن في بلدتها الواقعة في سفح أحد الجبال، ويعملن في جد واجتهاد لكن عملهن كان دائما بغير أجر.

غادرت رحمة المنطقة إلى العاصمة صنعاء حيث التحقت بمركز للتدريب على الرعاية الصحية.

ولكنها تذكَّرت ماضيها. وكانت مثل سائر الفتيات الأخريات في بلدتها تحلم بالزواج وتكوين أسرة. ولم تكن ترى أن حلمها يتعارض مع مواهبها وطموحاتها الأخرى.

ولذا، عادت رحمة منذ ذلك الحين إلى بلدتها وتزوجت. وهي تدير الآن مشروعا خاصا بها إذ تقوم بتوليد النساء في غرفة خاصة ملحقة بمنزلها. وينظر إليها الآخرون بإعجاب واحترام. والأهم من ذلك، أن كثيرا من الفتيات في بلدتها بدأن يعدن النظر في مستقبلهن، وتدرس الأخت الصغرى لرحمة حاليا في معهد صحي قريب.

Open Quotes

فامرأة واحدة من كل أربع نساء في المنطقة تعمل أو تبحث عن عمل. Close Quotes

وهناك الآلاف من القصص مثل قصة رحمة في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولكن لم تنته كلها نهاية سعيدة. ويبرز تقرير جديد للبنك الدولي عنوانه فتح الأبواب: المساواة بين الجنسين والتنمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (pdf) مجموعة كاملة من المعوقات الاقتصادية والقانونية والثقافية التي تبعد النساء في المنطقة عن الحياة العامة وسوق العمل. وفيما يبدو أنه من المفارقات، أشار التقرير أيضا إلى أنه خلال العقود الأربعة الماضية خطت النساء خطوات رائعة في عدد من المجالات. فقد أصبحن أوفر صحة، وأفضل تعليما، ويفوق عددهن الآن الرجال على المستوى الجامعي.

وأبرز التقرير تفاصيل العديد من التحديات التي تواجهها النساء، لكن إحدى العقبات الرئيسية هي صعوبة الموازنة بين العمل ومتطلبات الأسرة. وهذا تحد تواجهه النساء في كل مكان، ولكن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا غالبا ما يكون الاختيار بين أمرين مختلفين.

فامرأة واحدة من كل أربع نساء في المنطقة تعمل أو تبحث عن عمل، وهو نصف المعدل العالمي. ومعدلات البطالة بين النساء الشابات تبلغ 40 في المائة، وتضاعفت تقريبا الفجوة في مستويات التوظيف بين الرجال والنساء خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية. وتشير التقديرات إلى أنه إذا بقيت معدلات التوظيف الحالية في المنطقة كما هي، واتجه كل من هم في سن العمل من السكان إلى البحث عن عمل، فسوف يكون هناك 50 مليون رجل عاطل بحلول عام 2050 و145 مليون امرأة عاطلة.

وفي عام 2010، أجرى البنك الدولي مسحا استقصائيا للنساء اللاتي تخرجن من الكليات المتوسطة في الأردن. وكان 92 في المائة منهن يعتزمن البحث عن عمل، أما 76 في المائة فكن يتوقعن أن يعملن في وظائف ذات دوام كامل. وأسفر مسح للمتابعة أجري بعد ذلك بعام عن نتائج مهمة: فمن بين الخريجات اللاتي تزوجن لم تحصل على وظيفة سوى 7 في المائة، وبين اللاتي تم خطبتهن لم يحصل على وظيفة سوى 14 في المائة، بينما حصلت 21 في المائة من النساء غير المتزوجات على عمل. وعبَّرت النساء جميعا عن رغبتهن في العمل كما كان الحال من قبل بصرف النظر عن حالتهن الاجتماعية.

لقد أثبتت رحمة أن النساء لديهن قدرة فائقة على أداء المهمتين.

ويعرض التقرير مجموعة من المقترحات لتعديل القوانين وخلق الظروف المواتية لتحقيق نهايات أخرى كثيرة سعيدة مثل قصة رحمة. فالقوانين الحالية المصممة لحماية المرأة والتي تقيد الأماكن والأوقات التي يجوز لها العمل فيها غالبا ما تؤدي إلى إقصائهن بجعلهن أقل جاذبية لأرباب الأعمال.

ولكن لم يعد الوقوف موقف المتفرج في انتظار تلقي دعوة خيارا مقبولا. وقد لعبت النساء دورا بارزا في ثورات الربيع العربي، ولن يلزمن الصمت بعد الآن. وكلما تم التعجيل بإتاحة فرص متساوية للنساء للمشاركة، كانت المنطقة أقرب إلى الاستفادة من هذا المورد البشري الهائل غير المستغل.