الصفحة باللغة:

موضوع رئيسي

أصوات الشباب ترسل رسالة ضد العنف القائم على نوع الجنس

2013/04/09

نقاط رئيسية
  • لتسليط الضوء على الحلول الواردة من الشباب في جنوب آسيا، عقد البنك الدولي مسابقة "ما المطلوب لإنهاء العنف القائم على نوع الجنس في جنوب آسيا؟"، ويمكن المساهمة فيها في شكل رسائل نصية قصيرة أو تغريدات أو رسائل بريد إلكتروني.
  • أكثر من 1200 شخص تتراوح أعمارهم بين 18-25 عاما قدموا مساهمات، واختار فريق خبراء من البنك الدولي 10 فائزين، سيحصل كل منهم على كاميرا فيديو محمولة.
  • سيتم عرض الرسائل الفائزة خلال حلقة نقاش لفريق من الخبراء حول إنهاء العنف القائم على نوع الجنس في اجتماعات الربيع للبنك الدولي في 18 أبريل/نيسان.

انهالت المشاركات من جميع أنحاء جنوب آسيا (e)– عن طريق الرسائل النصية القصيرة والبريد الإلكتروني والتغريدات، وحتى عن طريق عدد قليل من رسائل البريد العادي. وقدم الشباب من سبعة بلدان أفكارهم لإنهاء العنف القائم على نوع الجنس، في أعقاب الحوادث الأخيرة في المنطقة والتي هزت العالم وأثارت غضباً شعبياً.

وقدم المشاركون رسائل بتسع لغات، وعلى الرغم من أنها كانت تقتصر على 140 حرفاً، فإنها كانت مليئة بالكلمات القوية. وكتبت بهومكا بيلا، 18 عاما، من الهند (e)، "سلطوا الضوء على المفاهيم الأنثوية التقليدية، وانشروا التعليم المراعي للفوارق بين الجنسين، واجعلوا المرأة متحمسة وشجاعة، وأطلقوا حملات ’مدن آمنة’.". وقالت بيلا إن الخوف من العنف يؤثر على تحركاتها وانتقالاتها بصفة يومية.

وقالت: "كلما كنت أريد الخروج مع أصدقائي... كان يتعين على والدي التفكير مرتين وأربع مرات". وكعداءة كان يتعين عليها أن تقلص تدريباتها لأنها كانت الأنثى الشابة الوحيدة التي تعدو على المضمار، ولم تكن تشعر بالأمان.

وقالت نائبة رئيس البنك الدولي لجنوب آسيا إيزابيل غيريرو  (e)"تلقينا العديد من المساهمات الرائعة والمتعاطفة والحماسية حول هذا الموضوع. وهذا يظهر أن هذه المسألة تمس العديد من الناس في جنوب آسيا؛ الرجال والنساء ولاسيما الشباب الذين يريدون أن يروا مكاناً أفضل لهم ولأطفالهم".

وقالت دياريتو غاي (e)، المدير القطري للبنك الدولي المسئولة عن سري لانكا والمالديف (e)، وهي واحدة من بين ثلاثة خبراء من البنك الدولي شاركوا في التحكيم واختيار الفائزين العشرة "كانت هناك ثقافة الصمت عن العنف القائم على أساس نوع الجنس على جميع المستويات، بداية من واضعي السياسات وحتى الضحايا أنفسهن- هذا يجب أن يتغير".

وفاز يوداي سينغ كاركي، 21 عاماً،  من نيبال (e)، بهذه المساهمة: "الحكومة: قوانين صارمة مع التنفيذ. الرجال: التثقيف بشأن المساواة بين الجنسين والقوانين ضد انتهاكها. المرأة: تعريفها بحقوقها".

وفي مقابلة، قال كاركي، "عندما أفكر في عدم المساواة بين الجنسين أو العنف القائم على نوع الجنس، أريد حقاً أن أبكي بصوت عال، وأخفف ثقل الهم عن قلبي لأنني جزء من المجتمع حيث تضع الأم طفلاً بعد الكثير من الألم، ولكن مع أول نفس للطفل يظهر السؤال –  هل هو صبي أم فتاة؟ وإذا كان المولود فتاة، تهملها أسرتها من أول يوم في حياتها. وفي الأيام التالية، ينعكس عدم المساواة على تعليمها وصحتها وفرصتها وصنع القرار بشأن كل جانب من جوانب حياتها. وأخيراً تحصل على السلام أو العدالة بعد أن تلفظ آخر نفس لها. ونظرا لكوني جزءا من هذا المجتمع، فإنني أيضا مسؤول عن هذا الوضع. ولكنني أريد التغيير، ونعم، أريد أن أبدأ بنفسي".

Open Quotes

عندما أفكر في عدم المساواة بين الجنسين أو العنف القائم على نوع الجنس، أريد حقاً أن أبكي بصوت عال، وأخفف ثقل الهم عن قلبي Close Quotes

يوداي سينغ كاركي، 21 عاماً
فائز في المسابقة من نيبال

وقالت ماريا كوريا، مديرة قطاع التنمية الاجتماعية في جنوب آسيا لدى البنك الدولي ومحكمة في المسابقة، "العنف القائم على نوع الجنس عميق الجذور في الأعراف والمعتقدات المجتمعية ولكنه يرتبط بالعوامل الاقتصادية والمؤسسية مثل فرصة حصول المرأة على عمل مدفوع الأجر وزيادة التعليم للنساء فضلاً عن الرجال".

المساهمات الفائزة  (e)الأخرى في المسابقة:

· دبا برويز، 18 عاماً، أفغانستان: (e) "تغيير الآراء التقليدية الأرثوذكسية، وتمكين الإناث، وزرع القيم الصالحة في ‏الأطفال، وتنفيذ جميع القوانين الدستورية الخاصة بالمرأة".

· كازي ساديا ياسمين ، 21 عاماً، بنغلاديش:  (e)"كسر القيود، وخلق تكافؤ الفرص!  المشاركة الحرة والعادلة للمرأة مع الرجل في كل مجال ستنهي العنف ضد المرأة تدريجياً".

· كيلزانغ وانغمو، 21 عاماً، بوتان: "علموا الأطفال الصغار، وهي أجيال المستقبل، بشأن أهمية المساواة بين الجنسين حتى يتعرفوا ويقدروا بعضهم البعض من سن مبكرة

· فاندانا راثور، 20 عاما، الهند: (e) "نهج متعدد القطاعات: التعليم القائم على القيم، وقوانين أفضل، وسرعة تنفيذ العدالة وإعادة التأهيل والفرص الاقتصادية للنساء الضحايا

· باسكار جيوتي نيوج، 25 عاماً، الهند: (e) "تعليم الإناث، وإتاحة الفرصة لهن للانخراط في النشاط الاقتصادي، والحق في أن يرثن ويمتلكن الأصول، والمناقشة العامة المتعلقة بقضايا نوع الجنس".

·   سودها سوبيدي، 22 عاماً، نيبال: (e) "أوقفوا التمييز أثناء تربية الأطفال. علموا بناتكم واجعلوهن مستقلات وواثقات من أنفسهن. علموا أبنائكم الذكور احترام المرأة وتقديرها".

·    وجيهه مبين، 21 عاماً، باكستان: (e) "نحن بحاجة إلى تغيير طريقة تفكير الناس. والتغيير لا يتحقق فقط عن طريق وضع وفرض القوانين".

· جياراجاه سانجيان، 24 عاماً، سري لانكا: (e) "تنمية الوعي العام بشأن 'عدم التسامح تجاه العنف القائم على نوع الجنس' وخاصة العنف العائلي".

سيتم عرض الرسائل الفائزة خلال حلقة نقاش  (e)حول العنف القائم على نوع الجنس في 18 أبريل/نيسان، خلال اجتماعات الربيع للبنك الدولي.

وقال مارتن راما (e) كبير الاقتصاديين في البنك الدولي لمنطقة جنوب آسيا وأحد المحكمين في المسابقة "بعقد اجتماع للخبراء من المنطقة، نأمل في أن نسلط الضوء على سياسة الحلول التي يمكن أن تساعد في الحد من آفة العنف القائم على نوع الجنس في جنوب آسيا".

وقالت إيزابيل غيريرو "عن طرق الوصول إلى الشباب، بما في ذلك الموجودين في المناطق النائية ممن ليس لديهم إمكانية الوصول إلى شبكة الانترنت، فإننا نحصل على أفكار جديدة ونستفيد منها في رسم مستقبل جديد لجنوب آسيا".