موضوع رئيسي

كيف دعمت مؤسسة التمويل الدولية رؤية تايلند على بناء صناعة للطاقة الشمسية

2014/11/25

Image
مجموعة SPCG للطاقة الشمسية

نقاط رئيسية
  • أحد الفائزين بجوائز مبادرة الأمم المتحدة "الزخم من أجل التغيير" هذا العام عمل على احداث نقلة تحويلية في قدرة الطاقة المتجددة في تايلند من خلال مزارع الطاقة الشمسية على نطاق المرافق.
  • للحفاظ على تدفق التمويل لما كان وقتئذ صناعة جديدة في البلاد، عملت تايلند مع مؤسسة التمويل الدولية وصندوق التكنولوجيا النظيفة للحصول على تمويل مختلط.
  • يُزيد المشروع قدرة الطاقة النظيفة بينما يساعد في قيادة النمو الاقتصادي في واحدة من أكثر المناطق فقراً في تايلند.

كانت سوق الطاقة الشمسية في تايلند لا تزال تراوح مكانها في عام 2008، حيث كانت حصة الطاقة الشمسية تقل عن 2 ميجاوات من مجموع القدرة المركبة. (e) إلا أن تكاليف التكنولوجيا كانت آخذة في الانخفاض، وكانت الحكومة قد بدأت في تقديم الحوافز للمطورين في مجال الطاقة المتجددة. وقد رأت واندي خونتشورنياكونغ، وهي مديرة تنفيذية متقاعدة في مجال تصنيع ألواح الطاقة الشمسية، جدوى من ذلك.

أرادت أن تساعد على تقليل اعتماد تايلند على واردات الطاقة، ورأت أنها يمكن أن تقود النمو الاقتصادي في واحدة من أكثر المناطق فقراً في البلاد في الوقت نفسه عن طريق بناء مزارع الطاقة الشمسية على نطاق المرافق. وقدم تمويل مؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي الدفعة التي كانت مجموعة شركاتها للطاقة الشمسية تحتاج إليها لجذب المستثمرين إلى ساحة لم يكن قد تم اختبارها في ذلك الوقت في تايلند.

وبعد مرور ست سنوات وبناء قدرة توليدية تبلغ 250 ميجاوات من الطاقة الشمسية، منحت أمانة الأمم المتحدة المعنية بتغير المناخ واندي ومجموعة SPCG للطاقة الشمسية اليوم "جائزة مبادرة الزخم من أجل التغيير - نساء من أجل النتائج" (e) المرموقة، وذلك في إطار مبادرة الأنشطة النموذجية (e) التابعة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ التي تكرم مشاريع من جميع أنحاء العالم تتصدي لتغير المناخ، فضلاً عن التحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الأوسع نطاقاً.



" التمويل المختلط للأنشطة المناخية هو أحد الأدوات المتاحة لدى المؤسسة للمساعدة في تمهيد الطريق لهذه الأنواع من المشاريع التحويلية لتحفيز استثمارات القطاع الخاص المراعية للاعتبارات المناخية. "

كروسكايا سييرا-إيسكالانتي

رئيسة وحدة التمويل المختلط للأنشطة المناخية في مؤسسة التمويل الدولية


التمويل المختلط على أرض الواقع

تطلبت رحلة واندي نحو نيل تقدير الأمم المتحدة التفكير والعزيمة بأسلوب المستقبل، فضلاً عن التنفيذ من قبل الحكومة التايلندية التي قررت أنها بحاجة إلى المزيد من إمدادات الطاقة المتنوعة الصديقة للمناخ. وتهدف تايلند الآن إلى توليد ما لا يقل عن 20 في المائة من الطاقة من مصادر متجددة بحلول عام 2022.

في عام 2009، حصلت واندي على 34 تصريحاً لإنشاء مزارع للطاقة الشمسية بهدف بناء قدرات توليد 200 ميجاوات من الخلايا الفوتوفولطية الضوئية الشمسية في المناطق المشمسة الريفية في شمال شرق تايلند.

لكن كان هناك عنصر مفقود: ألا وهو التمويل. كانت واندي بحاجة لإقناع المستثمرين بوضع رهانات كبيرة على محطاتها الكهروضوئية الشمسية كبيرة الحجم، إلا أن المستثمرين كانوا مترددين بشأن تقديم رأس المال إلى سوق لم تختبر وغير مؤكدة إلى حد كبير. ولذلك، فقد تقدمت مؤسسة التمويل الدولية في عام 2010 لتمويل مشروعين تجريبيين رائدين لمجموعة SPCG بقدرة نحو 20 ميجاوات من قدرات الطاقة الشمسية المركبة.

وخلال الفترة التي كان العمل فيها جارياً في هذين المشروعين الأوليين، وجهت واندي انتباهها إلى تعبئة تمويل إضافي طويل الأجل لمشاريع تكميلية لتوسيع نطاق عمل المجموعة.

وللمساعدة على الحفاظ على الزخم، قدمت مؤسسة التمويل الدولية (e) قرضاً بمبلغ 8 ملايين دولار، "مختلطا" مع 4 ملايين دولار في صورة تمويل ميسر من صندوق التكنولوجيا النظيفة - وهو صندوق متعدد المانحين يزود البلدان متوسطة الدخل بموارد ميسرة لمشاريع الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة. وقد مكن هذا التمويل المختلط مجموعة SPCG من تعبئة رأس المال الكافي من ثلاثة بنوك محلية لتنفيذ مشاريع توفر 12 ميجاوات إضافية قبل انتهاء الموعد المقرر سلفاً. كما بعثت المساندة إشارات إيجابية إلى الأسواق المالية المحلية حول الطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق مرافق الخدمات العامة ومنحت المستثمرين المزيد من الثقة.

وفي غضون سنوات قليلة، تمكنت واندي ومجموعة SPCG من جذب استثمارات تزيد عن 800 مليون دولار ووفرت 250 ميجاوات من الطاقة الشمسية الكهروضوئية في تايلند. وتساعد هذه القدرة الجديدة على توليد الطاقة على تجنيب البلاد أكثر من 200 ألف طن من مكافئ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويا - وهو ما يعادل إبعاد أكثر من 40 ألف سيارة عن الطريق أو عدم استخدام ما يقرب من 500 ألف برميل من النفط سنوياً.

 من جانبها، قالت كروسكايا سييرا-إيسكالانتي، رئيسة وحدة التمويل المختلط للأنشطة المناخية في مؤسسة التمويل الدولية "التمويل المختلط للأنشطة المناخية هو أحد الأدوات المتاحة لدى المؤسسة للمساعدة في تمهيد الطريق لهذه الأنواع من المشاريع التحويلية لتحفيز استثمارات القطاع الخاص المراعية للاعتبارات المناخية. لقد تشرفنا بالعمل مع واندي دعماً لرؤيتها، ونحن مقتنعون بأن مساعدة أصحاب المشاريع المتبصرين مثلها من خلال الاستثمارات المالية المختلطة يمكن أن يساعد على فتح الأسواق".

إعطاء القدوة للعالم

لقد ساعد النجاح المالي لمشاريع الطاقة الشمسية الكهروضوئية المبكرة في دفع الاستثمار الخاص في قطاع الطاقة النظيفة في تايلند، مما دفع محللي الصناعة لاختيار سوق الطاقة الشمسية الكهروضوئية التايلندية كواحدة من أكثر الأسواق جاذبية من بين الاقتصادات الصاعدة في العالم.

وبوصفها رائدة في تايلند في مجال الطاقة الشمسية على نطاق المرافق، والآن تنمية الطاقة الشمسية على أسطح المباني، تعتبر واندي مزارعها للطاقة الشمسية نموذجاً للبلدان الأخرى محطات توليد الطاقة الكهربائية الشمسية.

 وقالت واندي "الطاقة الشمسية ’طاقة لا تنتهي‘ إنها نظيفة ومتوفرة بدون أية تكلفة. يمكن للبلدان الأخرى أن تكرر تجربتنا في تايلند وتمر بمرحلة تحولات مماثلة تعود بالفائدة على مواطنيها".

تختار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ الأنشطة النموذجية للاحتفال بها كل عام. وتكرم جائزة نساء من أجل التغيير الانشطة النموذجية التي تعكس وتظهر القيادة الحاسمة للمرأة ومشاركتها في التصدي لتغير المناخ. وقد اختارت هيئة استشارية دولية تضم 25 عضواً واندي باعتبارها وأحدة من بين ثلاثة فائزات هذا العام في فئة نساء من أجل النتائج. جدير بالذكر أنه تم تنفيذ "مبادرة الزخم من أجل التغيير" بمساندة من مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومؤسسة روكفلر، وشركاء آخرين.