موضوع رئيسي

أين يقف العالم من تحقيق أهداف الطاقة المستدامة؟

2015/05/18


Image

نقاط رئيسية
  • العالم يتحرك في الاتجاه الصحيح، ولكنه بعيد عن تعميم وسائل الطاقة الحديثة، ومضاعفة كفاءة استخدام الطاقة، ومضاعفة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي
  • يجب أن تتم مضاعفة الاستثمارات العالمية السنوية بمقدار ثلاثة أضعاف لتصل إلى 1.25 تريليون دولار لتحقيق أهداف الطاقة المستدامة
  • السياسات الصحيحة والحصول على أحدث التقنيات أمر مهم لتحفيز العمل على المستوى القطري

ذكر تقرير صدر اليوم أن العالم يسير في الاتجاه الصحيح لجعل الطاقة المستدامة حقيقة واقعة للجميع بحلول عام 2030، ولكن هذا لا يمكن أن يتحقق إلا إذا عملت البلدان المعنية على تسريع جهودها بشكل جذري وحصلت على أحدث  التكنولوجيا وضخت استثمارات اضافية.

ويقدم التقرير، وعنوانه "ما تحقق من تقدم نحو الطاقة المستدامة: إطار تتبع عالمي 2015، لمحة عن مدى ما حققه العالم من تقدم تجاه تعميم الحصول على وسائل الطاقة الحديثة، ومضاعفة المعدل العالمي لتحسن كفاءة استخدام الطاقة، ومضاعفة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي، كما يبين قدر العمل المتبقي لتحقيق هذه الأهداف.

وعلى ذلك، فماذا حدث في مجال تعميم الحصول على الكهرباء في العالم بين عامي 2010 و 2012؟

تحقق تقدم ملحوظ في تركيب وصلات الكهرباء بقيادة الهند في المقام الأول، إلا أن التقدم في أفريقيا مازال بطيئا جدا حتى الآن.

• بلغ معدل النمو السنوي للحصول على الكهرباء 0.6 في المائة، مقتربا من معدل النمو المستهدف البالغ 0.7 في المائة والمطلوب لتحقيق هدف تعميم الحصول على الكهرباء بحلول عام 2030.

• حصل 222 مليون شخص على الكهرباء. ونتيجة لذلك، ارتفعت نسبة سكان العالم الذين يحصلون على الكهرباء من  83 إلى 85 في المائة، وانخفض عدد الأشخاص المحرومين من الكهرباء  من 1.2  مليار شخص إلى 1.1 مليار.

•  حصل 125 مليون شخص على امكانية الحصول على وقود طهي نظيف. إلا أن 2.9 مليار شخص لا يزالون يستخدمون وقود الكتلة الحيوية مثل الخشب والروث – ويتمركز معظمهم في المناطق الريفية في أفريقيا جنوب الصحراء، وجنوب آسيا، وشرق آسيا.




كفاءة استخدام الطاقة على مستوى العالم بين عامي 2010 و 2012:

كان التقدم في خفض كثافة الطاقة الأولية على مستوى العالم كبيراً، ومع ذلك لا تزال هناك حاجة إلى ثلثي النسبة المطلوبة فقط لتحقيق هدف الطاقة المستدامة للجميع.

• بلغ المعدل السنوي لتحسين كفاءة الاستخدام، مقيساً بكثافة الطاقة الأولية، ما يعادل 1.7 في المائة خلال فترة التتبع، وهو أكبر بكثير مما كان عليه خلال فترة الأساس 1990-2010. ومع ذلك، فإن معدل التحسن أبطأ بكثير من هدف تحقيق الطاقة المستدامة للجميع من متوسط ​​تحسن سنوي يبلغ 2.6 في المائة بين عامي 2010 و 2030.

• تم تجنب استخدام 20 إكساجول من الطاقة في عام 2012 – وهو أكثر مما استهلكته اليابان في ذلك العام.

• فاقد نقل وتوزيع الكهرباء آخذ في الانخفاض، والعديد من البلدان تستخدم محطات أكثر كفاءة تعمل بالغاز.

استهلاك الطاقة المتجددة على مستوى العالم بين عامي 2010 و 2012:

استمر تسارع نمو الاستهلاك النهائي للطاقة المتجددة، إلا أن وتيرة التقدم تحتاج إلى زيادة بنسبة تزيد على 50 في المائة لتحقيق هدف الطاقة المستدامة للجميع.

• ارتفعت نسبة أنواع الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي من 17.8 في المائة عام 2010 إلى 18.1 في المائة، إلا أنها لا تزال أقل من الزيادة المطلوبة بنسبة 0.89 نقطة مئوية والمطلوبة لتحقيق هذا الهدف.

• بلغ معدل النمو السنوي لاستهلاك الطاقة المتجددة الحديثة (الذي لا يشمل الوقود الحيوي الصلب المستخدم للأغراض التقليدية) 4 في المائة. ومع ذلك، يجب أن يكون هذا المعدل 7.5 في المائة لتحقيق الهدف بمصادر الطاقة المتجددة الحديثة.

• ارتفع حجم الاستهلاك السنوي للطاقة المتجددة إلى 2.9 إكساجول، أو ما يعادل استهلاك باكستان أو تايلاند من الطاقة عام 2012.

• يرجع الفضل في تحقيق نصف جميع القدرات التي تمت إضافتها إلى تقنيات الطاقة المتجددة. كما ساعد في هذا الصدد أيضاً انخفاض تكاليف هذه التقنيات، وخاصة تقنيات الخلايا الضوئية الشمسية.

وهناك فجوات كبيرة، لكن الخبر السار هو أنه يمكن سدها إذا اُتخذت الخطوات الصحيحة:

• ستكون هناك حاجة إلى توسيع نطاق الاستثمارات العالمية السنوية في مجال الطاقة بمقدار ثلاثة أضعاف لتصل إلى 1.25 تريليون دولار. ومن هذا المبلغ يجب ضخ ما بين 40 مليار و100 مليار دولار سنوياً لتحقيق هدف تعميم الحصول على الكهرباء. وعلى النقيض، فإن تحقيق هدف تعميم الحصول على وقود الطهي الحديث يحتاج إلى 4.3 مليار دولار فقط كل عام.

• ستحتاج البلدان التي لديها قدرات أقل إلى الحصول على أحدث التقنيات المتقدمة الخاصة بالطاقة النظيفة فضلا عن المعارف المرتبطة بها.

• يمثل الفهم الأفضل للعلاقة بين الطاقة والقطاعات الرئيسية الأخرى مثل المياه والزراعة والمساواة بين الجنسين والصحة أمراً بالغ الأهمية لتحقيق أهداف الطاقة المستدامة.


Api
Api