موضوع رئيسي

تدعيم الخدمات الصحية في مستشفى محلي يحسّن الصحة العامة في إقليم بلخ

2015/10/14


Image

يستقبل المستشفى 200 مريض كل يوم، 60 في المائة منهم يطلبون خدمات العيادات الخارجية.

رومي للاستشارات/البنك الدولي

نقاط رئيسية
  • مستشفى محلي في إقليم بلخ يقدم خدمات صحية أفضل ما يؤدي إلى خفض معدل وفيات الأمهات وتحسين الصحة العامة.
  • المستشفى المحلي استطاع تدعيم خدماته بمساندة من برنامج تعزيز الأنظمة للتدابير الصحية والذي تنفذه وزارة الصحة العامة.
  • يهدف البرنامج، الذي يسانده البنك الدولي والصندوق الاستئماني لإعادة إعمار إفغانستان، إلى توسيع نطاق التغطية الصحية وتحسين الخدمة في أفغانستان.

منطقة ديدادي، إقليم بلخ - تمتلئ الغرفة بالنساء والرجال الذين وصلوا من مناطق قريبة وبعيدة للحصول على العلاج. ورغم ارتفاع الحرارة في الغرفة مع وجود مراوح السقف، حتى أن العرق يتصبب من جباههم، فإنهم يجلسون في هدوء في غرفة الانتظار بقسم خدمات الطوارئ في مستشفى ديدادي المؤلف من 50 سريرا في إقليم بلخ.

محمد رسول، 53 عاما، أحد هؤلاء المرضى وقد جاء من قرية شيرماست. ويتميز عن الباقين بلباسه التقليدي وصديريته ولحيته الطويلة التي يتخللها البياض. وقد قرر المجيء إلى المستشفى طلبا للعلاج بعد أن أبلغه أحد العاملين الصحيين في قريته بارتفاع مستوى الخدمات.

ويقع مستشفى ديدادي في منطقة ديدادي بوسط إقليم بلخ على مسافة 15 كيلومترا تقريبا من مزار الشريف. ويتذكر رسول الأيام الصعبة حين لم يكن هناك أي مستشفى، قائلا  "امرأة من عائلتي كانت على وشك الوضع. كانت العائلة فقيرة للغاية ولم تستطع سداد تكلفة السفر إلى مزار الشريف كي تضع هناك. ولسلامة الأم والجنين، قمنا نحن والجيران بجمع بعض المال كي تستطيع السفر إلى مستشفى في المدينة."

ومستشفى ديدادي واحد من 90 منشأة صحية في إقليم بلخ. ومنذ يناير كانون الثاني 2014 حصل المستشفى على مساندة من برنامج تعزيز الأنظمة للتدابير الصحية  الذي تنفذه وزارة الصحة العامة بمساندة من البنك الدولي و الصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان

ويهدف البرنامج إلى توسيع نطاق تغطية الخدمات الصحية وتحسين الخدمات المقدمة للسكان وخاصة الفقراء في أنحاء البلاد وتدعيم وظائف وزارة الصحة العامة الإشرافية. ويساند البرنامج توفير مجموعة أساسية من الخدمات الصحية ومجموعة أساسية من خدمات المستشفيات في المناطق الحضرية والريفية. ويعمل أيضا على تدعيم نظام الصحة الوطني وقدرات الوزارة على المستوى المركزي والمحلي كي تتمكن من أداء وظائفها الإشرافية بكفاءة.

ويخدم مستشفى ديدادي الذي يعمل فيه 40 مهنيا في المجال الطبي حوالي 150 ألف مواطن. ويتألف المستشفى الذي يعمل 24 ساعة يوميا من أربعة عنابر لطب الأطفال والأمراض الباطنة والجراحة وطب النساء، حيث يتلقى المرضى الخدمات مجانا. ويوجد في المستشفى أيضا غرفة عمليات للطوارئ وخدمة إسعاف تعمل 24 ساعة يوميا. وتجري عملية جراحية لمريض واحد في المتوسط كل 24 ساعة.

يقول مدير المستشفى الطبيب عبد الخالق أزاركاش "نستقبل 200 مريض يوميا 60 في المائة منهم يطلبون خدمات العيادات الخارجية." ويتم إدخال من ساءت حالته الصحية في المستشفى. 

 


Image

مريضات ينتظرن دورهن لاستشارة الأطباء في مستشفى ديدادي.

رومي للاستشارات/البنك الدولي

" وجود هذا المستشفى ساعد سكان إقليم ديدادي وأغلبهم حالته الاقتصادية متدنية على الحصول على أحد الحقوق الأساسية وهو الحصول على الخدمات الصحية.  "

شاهزادا حبيبي

رئيسة المجلس النسوي في ديدادي

Image

قامت وزارة الصحية العامة، عبر برنامج تعزيز الأنظمة للتدابير الصحية بتجهيز المستشفى بمعدات المختبرات والعقاقير وأجهزة التشخيص بما في ذلك للتخدير ورسم القلب وآشعة إكس.

رومي للاستشارات/البنك الدولي

مزيد من النساء يطلبن الرعاية الصحية

قامت وزارة الصحية العامة، عبر برنامج تعزيز الأنظمة للتدابير الصحية بتجهيز المستشفى بمعدات المختبرات والعقاقير وأجهزة التشخيص بما في ذلك للتخدير ورسم القلب وآشعة إكس. وقدمت أيضا التدريب للعاملين بالمستشفى وخاصة فنيي المختبرات وأجهزة التشخيص لضمان اتباع الإجراءات الطبية المرجعية.

تجلس نزانينن 21 عاما، مع ابنها الصغير الذي أُدخل المستشفى في عنبر الأطفال. تقول إن ابنها سقط مريضا لأنه يسنن. وتضيف "الأطباء يعالجون مرضاهم بشكل حسن جدا هنا. ويوفر المستشفى العقاقير وخدمة الإسعاف والفحص الطبي. ولم نكن نحصل على هذه الخدمات في الماضي ونواجه الكثير من المشاكل الصحية."

وتقول دكتورة أمراض النساء بالمستشفى شاكيلا نياماتي، 43 عاما، إن البرنامج عزز من قدرات الأطباء في المستشفى الذي حصل أيضا على تسهيلات أكبر. وتضيف أن الناس أصبحوا يؤمنون بدرجة أكبر أيضا في المستشفى. وتوضح ذلك قائلة "كان الناس في الماضي نادرا ما يجلبون مرضاهم إلى المستشفى، لكن كل هذا تغير الآن وتزور النساء المستشفى عادة للعلاج."

وتقول شاهزادا حبيبي رئيسة المجلس النسوي في ديدادي "أنقذت خدمات المستشفى أرواح الكثير من الأمهات خلال الوضع.  وجود هذا المستشفى ساعد سكان إقليم ديدادي وأغلبهم حالته الاقتصادية متدنية على الحصول على أحد الحقوق الأساسية وهو الحصول على الخدمات الصحية." وبخلاف كثير من المناطق الأخرى في أفغانستان حيث قد تتعرض الأم للموت في الطريق إلى المستشفى بسبب طول المسافة لم يعد سكان ديدادي يتحملون هذا العبء حسب ما تقول حبيبي. وكان لتحسين خدمات المستشفى أثر ملموس على صحة سكان المنطقة كما يقول الدكتور عبد الخالق أزاراكش. فقد تراجع معدل تفشي السل في المنطقة من 333 إلى 150 إصابة سنويا. وكان كثير من سكان المنطقة يعانون العديد من الأوبئة الموسمية كل عام لكن انتشار هذه الأوبئة انخفض بشكل ملحوظ. 

 

Dehdadi Hospital Video