موضوع رئيسي

التغيير للأفضل: كيف يسهم الأخصائيون الاجتماعيون في تحسين نتائج التوظيف في سلطنة عُمان

2017/03/06


Image

مسقط، عمان



أسماء، أخصائية إجتماعية من سلطنة عُمان، تروي قصة مؤثرة حدثت مؤخراً حول سيدة عُمانية وافقت على شروط زوجها للطلاق بعد عدد من المعارك القانونية، بما في ذلك كيفية رعايتها لطفلهما. وقد حرمتها تلك الشروط من حقها بالزواج مجدداً أو الحصول على عمل رغم أنها حاصلة على شهادة  في إدارة الأعمال من جامعة صحار. 

وخوفاً من فقدانها حضانة طفلها، وافقت هذه السيدة على تلقي 80 ريالا عمانيا (ما يعادل 207 دولارات) من المساعدات الاجتماعية كل شهر بالرغم من أن هذا المبلغ لم يكن كافياً لسد احتياجاتها وطفلها.

بعد الاستماع إلى قصتها، قرر عدد من الموظفين بوزارة التنمية الاجتماعية إحالة حالتها إلى إدارة الإرشاد الأسري، التي أشارت عليها بألا تذعن لشروط زوجها السابق وأن تناضل من أجل الحصول على حقوقها. وقد اعتبرت الإدارة أن حالتها تمثل خطوة صغيرة لكنها مهمة نحو تحسين قدرة المستفيدين من مزايا الرعاية الاجتماعية أو المتلقين للمساعدات الاجتماعية على العمل.

وقعت أحداث هذه القصة في محافظة شمال الباطنة التي تضم أعلى نسبة من حالات المساعدات الاجتماعية في عُمان إذ تصل إلى 27.3%. وارتفع هذا العدد خلال السنوات القليلة الماضية من حوالي 71 ألف أسرة عام 2011 إلى 85 ألف أسرة، أو 181 ألف مستفيد، بنهاية عام 2015. ويعمل في المحافظة 75 أخصائياً اجتماعياً، يدير كل منهم 288 حالة في المتوسط.

وتشهد صحار، أكبر مدينة في شمال البطينة، ارتفاع معدلات الاستثمار والنمو الاقتصادي. فهناك فرص عمل جديدة في ميناء صحار وصناعات الصلب والألومنيوم. وتتمتع صحار أيضا ببرامج قوية لتنشيط سوق العمل أنشأتها وزارة القوى العاملة، وصندوق الرفد، والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة "ريادة" والهيئة العامة للصناعات الحرفية.

وعلى الرغم من وجود الكثير من هذه البرامج القائمة في عمان فإن عدداً ضئيلاً من المستفيدين بالمساعدات الاجتماعية يستخدمونها للحصول على عمل. فأقل من 0.5% من المستفيدين عثروا على عمل كل ثلاثة أشهر في عام 2015.

إن هذا المزيج من توفّر فرص جديدة للعمل، ومحدودية استخدام برامج سوق العمل، وارتفاع عدد المستفيدين من المساعدات الاجتماعية جعل من صحار مكانا مثالياً لبرنامج تجريبي يهدف إلى خفض التكلفة الاجتماعية والمالية الكبيرة للبطالة والتي يتحملها برنامج التحويلات النقدية. 

وكشفت دراسة استقصائية أجرتها وزارة التنمية الاجتماعية في عُمان أن 99% من المستفيدين من خدماتها لا ينتفعون من خدمات التوظيف التي تقدمها الوزارة بالتعاون مع وزارة القوى العاملة. وأظهرت الدراسة أيضاً أن 89% منهم لم يعلموا بوجود برامج توليد الدخل لدى وزارة التنمية الاجتماعية و83% لم يعلموا بأن الوزارة لديها مستشارون لمساعدتهم في البحث عن فرص عمل.


Image

أطلقت مجموعة البنك الدولي ووزارة التنمية الاجتماعية هذا البرنامج التجريبي بمجموعة من الدورات التدريبية لتزويد الأخصائيين الاجتماعيين بالأدوات اللازمة لتنفيذ تجربة تشجيع المستفيدين على العثور على عمل. 


وأطلقت مجموعة البنك الدولي ووزارة التنمية الاجتماعية هذا البرنامج التجريبي بمجموعة من الدورات التدريبية لتزويد الأخصائيين الاجتماعيين بالأدوات اللازمة لتنفيذ تجربة تشجيع المستفيدين على العثور على عمل. وقال حمد الحسني، وهو أخصائي اجتماعي من شناص، إن التدريب أظهر له كيفية تحفيز المستفيدين المترددين في الانضمام إلى القطاع الخاص بسبب ما لديهم من تصورات عن طول ساعات العمل هناك، فضلاً عمّا يتحملونه من مسؤولية في المنزل تجاه المسنين والأطفال، ومن المخاوف الأخرى منعهم عن العمل من قبل بعض أفراد الأسرة، وقطعهم مسافات طويلة للوصول لأماكن العملة، وأخيراً، الخوف من فقدان وضعهم كمتلقين للمساعدات الاجتماعية.

وقال الحسني "زاد فهمي للدور الهام الذي تؤديه الأسرة بأكملها في التأثير على سلوك الباحث عن عمل، والذي يجب أن يؤخذ في الاعتبار في البرامج المقبلة،" مضيفاً أنه أصبح أكثر استعدادا الآن لإشراك المستفيدين وتشجيعهم على الانضمام إلى سوق العمل.

إن الخبرات في أماكن أخرى تشير إلى أن أفضل طريقة لفهم احتياجات الباحث عن العمل هي عن طريق إدارة الحالات. وتعين الوزارات المعنية مستشارا شخصيا أو مدربا لكل حالة من حالات الباحثين عن عمل. ويتتبع المستشار الشخصي ما يحققه الباحث عن العمل من تقدم بشكل مستمر.

ويساعد نهج المستشار الواحد على تعميق الفهم لاحتياجات الباحث عن العمل وإنشاء برنامج على أساس احتياجاته، وذلك مع تحسين الدوافع، والمساعدة على تنمية المهارات، وتقديم ما يلزم من مساعدات عملية أخرى.

وكلف المشروع التجريبي الأخصائيين الاجتماعيين بدعوة 1,080 مستفيداً ليتم زيارة كلٍ منهم على حدة. وعلى الرغم من هذا التجربة الصغيرة النطاق، لاحظت وزارة التنمية الاجتماعية تغييرات في مواقف المستفيدين تجاه العمل وهو ما يبشر بتوجيه المزيد منهم إلى سوق العمل.

تشكل البطالة كلفة كبيرة على الأسر العمانية؛ ومعها يتعذر على المستفيدين التخّرج من برامج المساعدة الاجتماعية. وأحدث هذا البرنامج التجريبي تحوّلات كبيرة في مواقف المستفيدين إزاء العمل وساعد على الخروج بمجموعة من التوصيات على مستوى السياسات والتنفيذ. وتعتمد وزارة التنمية الاجتماعية على هذا البرنامج التجريبي لوضع استراتيجيات جديدة من أجل تحسين نتائج التوظيف.


Api
Api