موضوع رئيسي 2018/01/09

أفغانستان: زيادة أعداد الفتيات في المدارس مع زيادة المنشآت الجديدة

Image

في إقليم خوست بجنوب شرق أفغانستان، تم بناء 38 مبنى مدرسيا، وتلقت 365 مدرسة منحا لتحسين الجودة في إطار برنامج تحسين جودة التعليم. تم إنجاز البرنامج في 31 ديسمبر كانون الأول 2017، ونحن نعمل مع وزارة التعليم الأفغانية لإعداد مشروع متابعة. 

رومي للاستشارات / البنك الدولي


نقاط رئيسية

  • تزايد عدد الطلاب المقيدين في جميع أنحاء أفغانستان، ولا سيما الفتيات منهم، مع تشييد مبان مدرسية جديدة منها مبنى واحد في مدينة خوست.
  • تم بناء المبنى الذي يوفر بيئة تعليمية أكثر أمنا وأفضل حالا من خلال منحة من برنامج تحسين جودة التعليم تحت إشراف وزارة التعليم.
  • يهدف البرنامج إلى تحسين فرص الحصول على التعليم الأساسي الجيد، ولا سيما للفتيات، في جميع أنحاء أفغانستان.

مدينة خوست - في الصباح الباكر، تصطف الفتيات في أثوابهن السوداء وهن يغطين شعورهن بالأوشحة البيضاء في ساحة المدرسة. وبعد تلاوة القرآن الكريم وإلقاء مدير المدرسة خطابا قصيرا، تتوجه الطالبات في صف واحد إلى فصولهن.

هذه هي الطقوس اليومية في مدرسة ماتون سارناكوت الثانوية في مدينة خوست، عاصمة إقليم خوست، التي يفدها الطلاب من قرى مختلفة في المنطقة. وحين تم إنشاء المدرسة عام 2010، كانت الفصول الدراسية تُعقد في الخيام. لكن أيام الصيف الحارة المشمسة التي تلتها الأيام الممطرة في الخريف أدت إلى صعوبة حضور الطلاب للصفوف بشكل مريح.

يقول ذبيح الله، 28 عاما، الذي درس اللغة الإنجليزية واللغة الدارية على مدى السنوات الخمس الماضية في المدرسة: "خلال الأيام الحارة والممطرة، كان من الصعب على المعلمين والطلاب مواصلة دروسهم في الخيام. لكن الآن، لا يحتاج المعلمون والطلاب للقلق لأن لديهم الفصول الدراسية المناسبة في مبنى خرساني".

واليوم، يحضر الطلاب دروسا يلقيها 11 معلما في دورتين في مبنى من ثمانية فصول دراسية. تقول نهيدة، البالغة من العمر 14 عاما، وهي بالصف السابع من قرية ذكريان، إنها مسرورة بمبنى المدرسة: "بعد بناء المبنى الجديد، أصبحنا نتعلم في بيئة أكثر أمنا".

تم بناء المدرسة بمنحة تطوير البنية التحتية وإجماليها 99 ألف دولار قدمها برنامج تحسين جودة التعليم. واستغرق البناء حوالي عام وتم الانتهاء منه في 2013. تقول ملمير إعمال، مديرة مدرسة ماتون سارناكوت الثانوية "المدرسة مجهزة بفصول دراسية ومواد تعليمية. إنها تمكننا من تحسين الأداء كثيرا جدا عما كان عليه الوضع في الماضي".


"بعد بناء المبنى الجديد، أصبحنا نتعلم في بيئة أكثر أمنا."
نهيدة
طالبة بمدرسة ماتون سرناكوت الثانوية


زيادة قيد الفتيات

مدرسة ماتون سارناكوت الثانوية هي واحدة من 365 مدرسة في إقليم خوست يغطيها البرنامج، الذي أغلق في 31 ديسمبر كانون الأول 2017. وسعى البرنامج إلى زيادة فرص الحصول المنصف على التعليم الأساسي الجيد، ولا سيما للفتيات. وقد نفذته وزارة التعليم وقام بتمويله أولا المؤسسة الدولية للتنمية، صندوق مجموعة البنك الدولي لأشد البلدان فقرا. ثمّ تولى الصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان التمويل كمشارك في تمويل البرنامج.

ويعمل البنك الدولي حاليا مع وزارة التعليم لإعداد مشروع متابعة. وتتمثل الأهداف الإنمائية للمشروع في زيادة فرص الحصول المنصف على التعليم الابتدائي والثانوي ولا سيما الفتيات، في بعض الأقاليم المتخلفة، ، من أجل تحسين ظروف التعليم والشفافية في إدارة الموارد التابعة لوزارة التعليم.

وبعد أن بدأت بنحو 350 طالبا، تضم المدرسة حاليا 1400 طالب، منهم 650 فتاة.

وشهد التحاق الطلاب بالمدرسة قفزة منذ بناء المبنى. تقول إعمال: "سمح المبنى للمدرسة بفتح أبوابها أمام المزيد من الطلاب، وزاد معدل التسجيل لدينا.. ففي هذا العام فقط، التحق أكثر من 220 طالبا".

وتعزز قيد التلاميذ بزيادة عدد الفتيات الملتحقات بالمدرسة. وكان وجود مبنى مدرسي حاسما للفتيات في هذا المجتمع المحلي حيث يسعد القرويون الآن بالسماح لبناتهم بالالتحاق بالمدرسة. وتتحدث إعمال عن الحاجة إلى بناء آخر لاستيعاب عدد الطلاب المتزايد.

بدأ البرنامج عمله في إقليم خوست في عام 2004، وشيد 38 مبنى مدرسيا في جميع المقاطعات وعددها 12 مقاطعة ومركز الإقليم. يقول عبد الناصر حق المال، مسؤول البرنامج بإقليم خوست "نعمل بنشاط في الإقليم ولم يتم إغلاق أي من المدارس. كما نشهد زيادة سنوية في عدد الفتيات المقيدات في المدارس ".


Image

بفضل الدعم المقدم من البرنامج، حلت الفصول الدراسية الملائمة محل الخيام التي كانت تستخدم في الماضي في مدرسة ماتون سارناكوت الثانوية في مدينة خوست. 

رومي للاستشارات / البنك الدولي


بناء علاقات وثيقة مع المجتمع المحلي

أنشأ البرنامج منذ بدايته 356 مجلس إدارة للمدارس، تضم ممثلي المجتمع المحلي والآباء وإدارة المدرسة. وهي مسؤولة أيضا عن تنفيذ منح تعزيز الجودة التي يمنحها البرنامج. وفي إقليم خوست، تلقت 181 مدرسة من أصل 250 مدرسة المنحة مرتين.

وكانت مدرسة ماتون سرناكوت من المدارس التي تلقت منحة إضافية بمبلغ 2000 دولار، أنفقتها على تجهيز مكتبة المدرسة ومختبرها. ومع ذلك، لا تزال المدرسة تواجه نقصا في المواد والكتب. تقول سابرينا، 16 عاما، وهي طالبة في الصف الثامن بالمدرسة: "لدينا مبنى جيد ومعلمون، ولكن ليس لدينا ما يكفي من المواد في مختبرنا". "وبما أن بعض دروسنا تحتاج إلى ممارسة، يصبح من الصعب علينا أن نفهم هذا الموضوع".

وتعهد مجلس إدارة المدرسة والبرنامج بمواصلة الدعم للمساعدة في التغلب على التحديات التي لا تزال تواجه المدرسة، وفقا لما قالته مديرة المدرس إعمال. ويجتمع المجلس شهريا ويعمل بشكل وثيق مع إدارة المدرسة لحل المشاكل. وقد أسفرت الاجتماعات الشهرية عن بناء علاقات طيبة وثيقة بين المجتمع المحلي والمدرسة. تقول إعمال "تم التعاقد على بناء المبنى جنبا إلى جنب مع المجتمع المحلي. لقد شيدوا المبنى وأعطاهم ذلك شعورا بالملكية. لقد حللنا الكثير من القضايا المتعلقة بالمدرسة ".



Api
Api