موضوع رئيسي 2018/09/26

تحفيز أسواق جديدة لتنقيات تخزين الطاقة الكهربائية بالبطاريات

Image

نقاط رئيسية

  • يهدف برنامج جديد لمجموعة البنك الدولي –هو الأول من نوعه بتكلفة مليار دولار- إلى المساعدة على تسريع وتيرة الاستثمارات في تقنية تخزين الطاقة الكهربائية بالبطاريات، حتى يمكن استخدامها بتكلفة ميسورة وعلى نطاق واسع في البلدان متوسطة الدخل والبلدان النامية، ومنها بعضٌ من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم.
  • يُتيح تخزين الطاقة الكهربائية استخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية على نطاق أوسع كثيراً من خلال تيسير تخزين الكهرباء واستخدامها حينما تشتد الحاجة إليها.
  • سيُساعد البرنامج الذي من المتوقع أن يؤدي إلى تعبئة 4 مليارات دولار أخرى البلدان على تحقيق قفزة كبيرة إلى عهد جديد في تكنولوجيا الطاقة، وتعزيز أمنها في مجال الطاقة، وتحسين استقرار شبكات الكهرباء، وفي الوقت نفسه تعزيز الجهود العالمية للتحوُّل إلى الطاقة النظيفة.

تشهد الساحة العالمية للطاقة تحوُّلات كبيرة. فالتكاليف الجذَّابة للطاقة الشمسية والريحية والابتكارات الآخذة في الظهور مثل تقنية الطاقة الشمسية العائمة، وألواح الطاقة الشمسية على أسطح المباني تجعل الطاقة النظيفة عرضاً مُقنعاً للكثير من البلدان، وتساعد على تحسين آفاق الجهود العالمية لمكافحة تغيُّر المناخ.

وساهمت مصادر الطاقة المتجددة ومنها الشمس والرياح بنحو ثلثي صافي القدرات الجديدة لتوليد الكهرباء في أنحاء العالم في 2016، وبدأ تشغيل نحو 165 جيجاوات من هذه القدرات في 2016. ومن المتوقع أيضا أن تزداد قدرات توليد الكهرباء من المصادر المتجددة بأكثر من 920 جيجاوات بين عامي 2017 و2022.

ولكن على الرغم من الإقبال المتزايد على استخدام تقنيات طاقة الشمس والرياح، لا يوجد حل واسع النطاق لتخزين الكهرباء التي تنتجها هذه المصادر واستخدامها عندما تشتد الحاجة إليها. وقد يساعد تخزين الطاقة الكهربائية –لاسيما من خلال البطاريات- على حل تلك المشكلة.  

ولكن تقنية بطاريات التخزين باهظة التكاليف، ولم يتم بعد استخدامها على نطاق واسع في المشروعات الكبيرة. وتشتد الفجوة في البلدان النامية التي تتمتع بإمكانيات هائلة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، ويتزايد فيها الطلب على الطاقة، وتعيش شرائح كبيرة من سكانها في الغالب بدون كهرباء منتظمة ميسورة التكلفة.

يهدف برنامج جديد لمجموعة البنك الدولي إلى تضييق تلك الفجوة.

إنه برنامج " تسريع وتيرة تخزين الطاقة بالبطاريات من أجل التنمية"، وهو الأول من نوعه في العالم لتسريع وتيرة استخدام التخزين بالبطاريات في أنظمة الطاقة في البلدان النامية والبلدان متوسطة الدخل. ومن المتوقع أن يساعد البرنامج البلدان على زيادة استخدامها للطاقات المتجددة، وتعزيز استقرار شبكة الكهرباء فيها، ومساعدتها على تحقيق قفزة كبيرة إلى جيل جديد في تكنولوجيا الطاقة.

وتتعهد مجموعة البنك الدولي بتقديم مليار دولار من الارتباطات لتمويل هذا البرنامج. ويهدف البرنامج أيضاً إلى تعبئة مليار دولار من التمويل المُيسَّر للأنشطة المناخية من خلال قنوات مثل  صندوق التكنولوجيا النظيفة  التابع لصناديق الاستثمار في المناخ، وما لا يقل عن 3 مليارات دولار أخرى من التمويل من القطاعين العام والخاص. ويسعى البرنامج إلى تمويل 17.5 جيجاوات/ ساعة من بطاريات التخزين بحلول عام 2025 – أي أكثر من ثلاثة أضعاف قدرات تخزين الطاقة الكهربائية المُركَّبة حالياً في جميع البلدان النامية والتي تبلغ نحو 4-5 جيجاوات/ ساعة.

 


"إننا نشهد تراجع تكلفة إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح إلى أدنى مستوى لها، وتريد البلدان استخدام أكبر قدر ممكن منها لتلبية احتياجاتها من الطاقة. ولكن لتحقيق الاستفادة الكاملة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح نحتاج إلى نظام ميسور التكلفة لتخزين الطاقة الكهربائية بالبطاريات على نطاق واسع. وهدفنا هو تحفيز الأسواق الجديدة التي ستساعد على خفض التكاليف وجعل البطاريات حلاً مجدياً لتخزين الطاقة الكهربائية للبلدان النامية."
Image
ريكاردو بوليتي
المدير الأول والرئيس لقطاع الممارسات العالمية للطاقة والصناعات الاستخراجية في البنك الدولي

Image

ألقوا نظرة على الإنفوجرافيك لمعرفة المزيد

وقد اتخذ البنك الدولي بالفعل خطوات لمعالجة هذا التحدِّي، بتمويل أكثر من 15% من قدرات التخزين بالبطاريات المتصلة بالشبكات العامة للكهرباء في مختلف مراحل الاستخدام في البلدان النامية حتى الآن. ويشمل هذا مشروع الطاقة الشمسية والتخزين بالبطاريات في هايتي، والمشروع الطارئ لمحطة الطاقة الشمسية والتخزين بالبطاريات في غامبيا، والكثير من شبكات الكهرباء المًصغرة في أنحاء العالم.

وعمل البنك أيضا مع بلدان أخرى لمساندة استخدام بطاريات تخزين طاقة الشمس والرياح في الأعوام القليلة الماضية، ويجري حالياً إعداد مشروعات في هذا المجال في أفريقيا، وجنوب آسيا، وأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، والمحيط الهادئ.

ومن خلال البرنامج الذي أُعلِن عنه حديثاً لتخزين الطاقة الكهربائية بالبطاريات، ستُقدِّم مجموعة البنك الدولي المساندة لمشروعات الطاقة المتجددة، مثل مُجمَّعات الطاقة الشمسية الهجين، والشبكات المُصغَّرة، لخفض تكاليف ومخاطر المكونات الخاصة بتخزين الطاقة الكهربائية بالبطاريات في هذه المشروعات.

وسيُساعد البرنامج على تحديد السياسات اللازمة لدمج التخزين بالبطاريات وإرساء ممارسات للمشتريات مواتية للتقنيات وبرامج إعادة التدوير المراعية للاعتبارات البيئية.

ويهدف البرنامج الجديد أيضاً إلى عقد ملتقى عالمي للفكر والأبحاث بشأن بطاريات تخزين الطاقة، سيجمع مختبرات وطنية، ومؤسسات بحثية، ومؤسسات إنمائية، وجمعيات خيرية لدعم التعاون التقني الدولي، والتدريب لتطوير وتكييف حلول التخزين الجديدة المُصمَّمة بحسب احتياجات البلدان النامية وظروفها.



Api
Api