بيان صحفي

زيادة الوظائف بالقطاع الخاص أضمن السبل لتعزيز الرخاء المشترك بمصر

2014/09/18


القاهرة، 18 سبتمبر/أيلول 2014 – تعاني مصر منذ سنوات طويلة من تدني مستوى الوظائف وعدم استقرارها وانعدام الأمان الوظيفي لكن يمكن تصحيح هذه الأوضاع من خلال إصلاحات تعمل على تنشيط القطاع الخاص وتشجيع التوظيف في القطاع الرسمي وإشراك الشرائح السكانية التي تعاني الإقصاء والضعف.

ويقدم تقرير جديد للبنك الدولي بعنوان الأولوية في مصر:  توفير وظائف أكثر وأفضل، رؤى ثاقبة عن المشاكل الهيكلية التي تزداد تعقيدا في سوق العمل في مصر، ويسلط الضوء على إجراءات تدخلية قصيرة وطويلة الأجل مطلوبة لإطلاق العنان لقدرات القطاع الخاص في خلق عدد كبير ومتنوع من الوظائف.    

وعن ذلك يقول هارتفيغ شافر، المدير القطري لجيبوتي ومصر واليمن بالبنك الدولي، "شباب مصر يحتاجون إلى الوظائف، والقطاع الخاص لديه القدرة على توفير الجيد والمستقر منها. ومجموعة البنك الدولي ملتزمة بدعم المصريين في تحسين موارد رزقهم من أجل المشاركة في الرخاء والنمو." 

على مدى 15 عاما مضت، تضاءل عدد الوظائف في مصر، وقلما وفرت الضمان الاجتماعي أو عقود عمل مكتوبة. هذا النوع من الوظائف غير الرسمية يؤثر في المقام الأول على الشباب الذين لم يتمكنوا من الانتقال إلى وظائف رسمية رغم ما يتمتعون به من مستويات عالية للغاية من التحصيل التعليمي. وتعتبر معدلات التوظيف في القطاعات غير الرسمية في مصر مرتفعة بالمعايير العالمية والإقليمية، فيما تتجه سوق العمل في مصر نحو التحول إلى القطاعات غير الرسمية، رغم أن باقي دول العالم قد بدأت تنحو صوب المزيد من التوظيف في القطاعات الرسمية. 

وطبقا للأرقام الصادرة عن منظمة العمل الدولية، فإن 56 في المائة من الذكور العاملين في المجالات غير الزراعية في مصر يعملون في القطاعات غير الرسمية، وهي نسبة تزيد عن نظيراتها في تركيا حيث تبلغ 30 في المائة، وتعادل تقريبا نظيراتها في الأراضي الفلسطينية حيث تصل إلى 60 في المائة.  

ويظهر التقرير أن ديناميكية القطاع الخاص تتقلص بسبب المحسوبية والامتيازات الممنوحة لشركات معينة، مما يحد من قدرة الشركات الجديدة على المنافسة أمام الشركات القائمة على أساس الكفاءة، وليس العلاقات. .تقول تارا فيشواناث، كبيرة الخبراء الاقتصاديين للخبرات العالمية في مجال الفقر بالبنك الدولي ومؤلفة التقرير الرئيسية " الشركات التي تحظى بعلاقات سياسية بشكل خاص تعمل على الأرجح في الصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة، ومن ثم فهي تستغل الدعم المقدم للطاقة. وتوفر الشركات الكبرى التي تتمتع بعلاقات سياسية نحو 11 في المائة من الوظائف، لكنها تحصل على 92 في المائة من القروض الموجهة للشركات الكبرى. وبوجه عام، تعاني مصر من أطر تنظيمية تكبل قدرة الشركات على دخول السوق أو الخروج منه، مما يجعل إدارة أنشطة الأعمال صعبة، ويعوق نمو القطاع الخاص."

ومن شأن إصلاح السياسات الاقتصادية أن يعالج ذلك من خلال تكافؤ الفرص المتاحة أمام القطاع الخاص. وتشمل هذه الإصلاحات تعزيز السلطات المعنية بالمنافسة، والتمسك بالقوانين بدلاً من الإجراءت التي يقدرها المسؤولون، وتشجيع المساءلة والكفاءة في القطاع العام. وعلاوة على ذلك، يمكن للحكومة أن تخفف من صرامة القوانين الخاصة بالإفلاس وإجراءات تصفية الشركات وإعادة هيكلتها، وهو ما يحد من المخاطر التي يواجهها أصحاب العمل الحر عند إنشاء شركات جديدة وتحمّل المخاطر.

وللتيقن من استفادة العمال والشركات على السواء من هذه الإصلاحات، يستعرض التقرير نهجا ثلاثي المستوى في التصدي لمعضلة الوظائف غير الرسمية، وهو: تشجيع الشركات الخاصة على التحول إلى التوظيف الرسمي، تحفيز الشركات القائمة على عرض وظائف رسمية، والعمل على منح المزايا الوظيفية التي تشجع على استقرار العمالة غير المنظمة وغير الرسمية وذلك من خلال النقابات العمالية والمنظمات غير الحكومية والشراكات بين القطاعين العام والخاص. وبإصلاح السياسات الاقتصادية والخدمات العامة لمصر، يمكن للحكومة أن تساعد على خلق وظائف أكثر جودة لجيل جديد من المصريين المتعلمين، وأن تبني سوقا للعمل أكثر قوة ومرونة للأجيال القادمة.

البنك الدولي في مصر:

تضم حافظة مشاريع البنك الدولي في مصر 26 مشروعا تبلغ جملة ارتباطاتها 5 مليارات دولار. ويمول البنك الدولي مشاريع تهدف إلى التعجيل بتوصيل المنافع للمواطنين في قطاعات رئيسية تشمل الطاقة والنقل والمياه والصرف الصحي والزراعة والري، فضلا عن الصحة والتعليم.    



الاتصال بمسؤولي الإعلام
في واشنطن
لارا سعادة
الهاتف : 9887 473 (202)
lsaade@worldbank.org
في القاهرة
إيمان وهبي
الهاتف : (202) 5574-4567
ewahby@worldbank.org


بيان صحفي رقم:
2015/102/MENA

Api
Api