بيان صحفي

474 مليون دولار أميركي من البنك الدولي لمعالجة مشكلة نقص المياه في لبنان

2014/09/30


واشنطن العاصمة في 30 سبتمبر/أيلول 2014 – أعلنت مجموعة البنك الدولي اليوم عن مشروع بقيمة 474 مليون دولار أميركي لمعالجة أزمة  المياه في منطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان التي يعيش فيها نصف سكان لبنان .  وتعاني هذه المنطقة من شح المياه مما يجبر السكان على  اللجوء إلى صهاريج نقل المياه، والآبار غير المرخصة، وشراء المياه المعبأة لتأمين احتياجاتهم المنزلية، وغالبا ما يكون ذلك بتكلفة باهظة.

ويهدف مشروع تعزيز إمدادات المياه لمنطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان، الذي وافق عليه مجلس المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي اليوم، إلى تعويض النقص الشديد في المياه الناتج عن موجات الجفاف وتهالك البنية التحتية والزيادة السكانية السريعة. ويشارك البنك الإسلامي للتنمية والحكومة اللبنانية في تمويل المشروع من خلال تقديمهما 128 مليون دولار أميركي و 15 مليون دولار أميركي على التوالي.

وتعليقا على ذلك، قال فريد بلحاج مدير إدارة الشرق الأوسط في البنك الدولي، "هذا مشروع وطني سيتسفيد منه بشكل مباشر  أكثر من 1.6 مليون شخص من سكان منطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان. علما بأن نحو 30% من المنتفعين من المشروع هم من الفقراء الذين يعيشون دون خط الفقر الوطني. ويمكن أن يلعب هذا المشروع دورا أساسيا في الحد من الفقر والحرمان، كما أنه يتضمن في الوقت نفسه إمكانات هائلة لتعزيز الرخاء في مختلف أنحاء منطقة العاصمة".

وتتسبب الظروف المناخية والجغرافية في لبنان بتباينات كبيرة في مدى توفر المياه، حيث تكثر الفيضانات في فصل الشتاء، تليها موجات جفاف في الصيف.   كما أن كمية المياه التي يخزنها لبنان لا تزيد عن 6% من إجمالي موارده المائية مقارنة بالمعدل الإقليمي الذي يبلغ  85%. كما يساهم  التوسع العمراني السريع وتآكل البنية التحتية لشبكة المياه وعدم كفاءتها وتأخر الاستثمارات الجديدة والإصلاحات في زيادة  سرعة تدهور قطاع المياه في لبنان. وخلال السنوات الماضية، تسبب الجفاف الحاد و وارتفاع الطلب على المياه بفعل وجود أكثر من 1.6 مليون لاجىء سوري، الى أزمة مياه غير مسبوقة.

 من جانبها، قالت كلير كفوري، الخبيرة في شؤون إمدادات المياه ورئيسة فريق المشروع بالبنك الدولي، "إن متوسط تكلفة تأمين المياه إلى منازل المواطنين اللبنانيين أعلى بدرجة كبيرة من المعايير الدولية، ويؤثر ذلك على الفقراء والبيئة وكفاءة قطاع المياه عموما. ومع تدفق مياه الشرب النظيفة بوفرة مباشرة إلى منازلهم، سيكون بمقدور الأسر تقليص الاعتماد على صهاريج نقل المياه والآبار غير المرخصة والبدائل الأخرى، مما يؤدي بدوره إلى خفض ما تتحمله من مصروفات".

وسيمول المشروع إنشاء بنية تحتية للطاقة الكهرومائية، تضم بناء سد بسري في المنطقة الواقعة قرب الحوض المائي في جون، وخزانات للمياه لضمان الأمن المائي في منطقة بيروت الكبرى وجبل لبنان. وستستفيد الهيئات المحلية في المنطقة من المساعدة التقنية التي سيوفرها المشروع عبر  تقديم أفضل الممارسات العالمية المتعلقة بسلامة السدود والإدارة المستدامة لمصادر المياه  والتدابير المتخذة لتخفيف التداعيات الاجتماعية والبيئية. وسيستغرق تنفيذ المشروع تسع سنوات لإتاحة وقت للأعمال الأولية التي تسبق عمليات الإنشاء، وسنتين لأعمال التشغيل والصيانة.

 



الاتصال بمسؤولي الإعلام
في واشنطن
لارا سعادة
الهاتف : 9887473 202 1+
lsaade@worldbank.org
في بيروت
منى زياده
الهاتف : 987800 9611+
ext 239
mziade@worldbank.org


بيان صحفي رقم:
2015/129/MENA