بيان صحفي

مجموعة البنك الدولي تُقدِّم نحو نصف مليار دولار لتعافي نيبال من الزلزال

2015/06/23


كتمندو، 23 يونيو/حزيران، 2015 - قالت مجموعة البنك الدولي اليوم إنها ستُقدِّم ما يصل إلى نصف مليار دولار لتمويل أعمال إعادة الإعمار في نيبال بعد الزلزال المدمر الذي وقع في أبريل/نيسان ومايو/آيار وأودى بحياة ما يقرب من تسعة آلاف شخص وخلف الخراب والدمار في الكثير من المناطق الجبلية.

وبعد موافقة مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي، سيتألَّف التمويل من 200 مليون دولار لإعادة بناء المنازل في المناطق الريفية الفقيرة، و100 مليون دولار أخرى لميزانية الحكومة لتدعيم النظام المصرفي الذي تضرر بشدة مع الاقتصاد. وسيعاد توجيه مبلغ إضافي يتراوح بين 100 مليون و200 مليون دولار من المشروعات الحالية للبنك الدولي في نيبال لاستثمارها في جهود إعادة الإعمار. وأي أموال يعاد تخصيصها سيتم إبدالها بأموال إضافية.

وفي هذا الصدد قال رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم "تقف مجموعة البنك الدولي مع شعب نيبال في هذا الوقت العصيب. ونحن نعمل مع حكومة نيبال وشركائها الدوليين لمساعدة هذا البلد في الحصول على ما يحتاج إليه من موارد لإعادة البناء على نحو أفضل مما كان. وسنبذل ما في وسعنا لمساعدة الناس الذين تضرروا من الزلزال، ولاسيما الفقراء، على إعادة بناء منازلهم ومعايشهم."

وأفاد تقييم لاحتياجات ما بعد الكارثة نُشِر الأسبوع الماضي بأن احتياجات نيبال للتعافي تبلغ 6.7 مليار دولار، أو ما يُعادِل ثلث حجم الاقتصاد. وتشير التقديرات الأولية إلى أن 3 في المائة من السكان سقطوا في براثن الفقر، وهي نتيجة مباشرة للزلزال.  ويعني هذا أن مليون شخص إضافيين باتوا في عداد الفقراء.

وسيُناقَش تقييم احتياجات ما بعد الكارثة في مؤتمر للمانحين يُعقَد في كتمندو يوم الخميس 25 يونيو/حزيران لمساعدة المانحين على تحديد مقدار المساندة التي يمكنهم تقديمها لنيبال. وبالإضافة إلى هذا التمويل، يعتزم البنك الدولي أيضاً إنشاء صندوق استئماني متعدد المانحين لمساعدة شركاء نيبال على تنسيق تمويلهم في جهود إعادة الإعمار.

وقالت آنيت ديكسون نائبة رئيس البنك الدولي لمنطقة جنوب آسيا "تستهدف مساندتنا المالية المجالات ذات الأهمية الحيوية لشعب نيبال. وقد تضررت المنازل بشدة من جراء الزلزال ويجب أن نعمل على إخراج الناس في أسرع وقت ممكن من الملاجئ المؤقتة إلى مبان أكثر دواما يمكنها مقاومة الظروف المناخية القاسية في نيبال. وستساعد مساندتنا للموازنة على عودة الحكومة سريعا إلى مواصلة عملها، ويهدف تمويلنا إلى إحياء القطاع المالي الذي هو شريان الحياة للاقتصاد."

وأتاحت مؤسسة التمويل الدولية – ذراع مجموعة البنك الدولي للتعامل مع القطاع الخاص - تسهيلا للسيولة قيمته 70 مليون دولار للمتعاملين معها من البنوك التجارية في نيبال حتى يمكنها مساندة المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز  التجارة. وتحاول المؤسسة أيضا التعجيل بإنفاذ اتفاقات مع المؤسسات الرائدة في السوق لزيادة إنتاج ألواح الحديد المجلفن وهو أشد ما تحتاج إليه البلاد للمنازل الجديدة في مرحلة إعادة الإعمار.

نبذة عن مجموعة البنك الدولي

تضطلع مجموعة البنك الدولي بدور حيوي في الجهود العالمية من أجل إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك. وتتألف مجموعة البنك الدولي من خمس مؤسسات، هي:  البنك الدولي للإنشاء والتعمير (IBRD)، ومؤسسة التمويل الدولية (IFC)، والمؤسسة الدولية للتنمية  (IDA)، والوكالة الدولية لضمان الاستثمار (MIGA)، والمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (ICSID) . وتعمل هذه المؤسسات معا في أكثر من 100 بلد، وتقدم المشورة في مسائل التمويل، وحلولا أخرى لتمكين البلدان من التصدي لأشد تحديات التنمية إلحاحاً. وللمزيد من المعلومات، يرجى زيارة هذه المواقع على شبكة الإنترنت: www.albankaldawli.org و www.miga.org  و www.ifc.org

وللمزيد من المعلومات عن عمل البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية في نيبال، يرجى زيارة هذا الموقع:  http://www.worldbank.org/np        

 

 



الاتصال بمسؤولي الإعلام
في كتمندو
راجيب أوباديا
الهاتف : +97714226102
rupadhya@worldbank.org
في واشنطن
جو كيان
الهاتف : +1 202 202-473-5633
jqian@worldbank.org



بيان صحفي رقم:
513/2015/SAR