بيان صحفي 2017/10/12

استجابة مجموعة البنك الدولي للوضع في ميانمار

باعتبارنا مؤسسة تعمل على إعلاء المبادئ الأساسية لعدم التمييز والاحتواء الاجتماعي وضمان المساواة في الفرص الاقتصادية في العالم، يساورنا قلق عميق إزاء أعمال العنف والتدمير والتشريد القسري التي تتعرض لها أقلية الروينغا في ميانمار. 

وفي سياق هذه الأزمة، قمنا بمراجعة عملنا في ميانمار بغرض تقوية تركيزنا على المشروعات عالية التأثير التي تساند خدمات التعليم والصحة والكهرباء والطرق الريفية واحتواء جميع الجماعات العرقية والأديان، وخاصة في ولاية راخين (أراكان). كما قمنا بتقييم شروط القرض الذي وافقنا عليه مؤخرا لأغراض سياسات التنمية، وخلصنا إلى أنه لابد أن تحرز ميانمار مزيدا من التقدم كي يدخل هذا القرض حيز النفاذ.

ونقوم بتنسيق جهودنا بصورة وثيقة مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الأوسع نطاقا في هذا الصدد، حيث نعمل معا على تشجيع الحكومة على اتخاذ خطوات عاجلة لتهدئة الوضع الحالي ودعم استجابة إنسانية واسعة وشاملة للجميع، بما في ذلك تمهيد الطريق لعودة اللاجئين والنازحين داخل البلاد إلى مناطقهم.

بالأمس، طلبت بنغلاديش من البنك الدولي مساندتها في التعامل مع مئات الآلاف من لاجئي أقلية الروينغا. وقد قلنا إننا على أتم الاستعداد للتحرك ببرنامج لدعم الحكومة والمجتمعات المحلية المضيفة واللاجئين. 


للاتصال

في واشنطن
ديفيد ثاييس
(202) 458-8626
dtheis@worldbankgroup.org
Api
Api