بيان صحفي 2017/12/12

إعلانات مجموعة البنك الدولي في قمة كوكب واحد

باريس، 12 ديسمبر/كانون الأول 2017 – في قمة كوكب واحد التي عقدها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ورئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم، أصدرت مجموعة البنك الدولي عددا من الإعلانات الجديدة تماشيا مع مساندتها المستمرة للبلدان النامية من أجل ضمان التنفيذ الفعَّال لأهداف اتفاقية باريس المناخية. 

1. مجموعة البنك الدولي وأنشطة المنبع في قطاع النفط والغاز 

إن مجموعة البنك الدولي بصفتها مؤسسة تنمية عالمية متعددة الأطراف مستمرة في تطوير عملياتها إدراكاً منها لما يمر به العالم من تغيُّر متسارع الخطى. ولتصويب مساندتها للبلدان من أجل بلوغ أهدافها في اتفاقية باريس:

ستكف مجموعة البنك الدولي عن تمويل أنشطة المنبع في قطاع النفط والغاز (عمليات البحث والاستخراج) بعد عام 2019. 

(في حالات استثنائية، سيُنظَر في تمويل أنشطة المنبع في قطاع الغاز في البلدان الأشد فقرا حيثما تكون هناك منفعة واضحة من حيث حصول الفقراء على الطاقة، وحينما يتسق المشروع مع التزامات البلدان الواردة في اتفاقية باريس المناخية).

2. تعزيز طموحات مجموعة البنك الدولي فيما يتصل بالمناخ من خلال خطة عملها الخاصة بمكافحة تغيُّر المناخ

تسير مجموعة البنك الدولي في الطريق الصحيح نحو تحقيق هدفها بتخصيص 28% من قروضها لأنشطة مناخية بحلول عام 2020، وبلوغ أهداف خطة عملها لمكافحة تغيُّر المناخ التي وُضِعَت في أعقاب اتفاقية باريس. 

ومسايرةً للبلدان التي تُقدِّم مساهمات وطنية مُحدَّثة لمكافحة تغير المناخ وربما أكثر طموحاً تعتزم مجموعة البنك الدولي أن تُقدِّم تقييماً لخطة عملها لمكافحة تغيُّر المناخ، وتُعلِن ارتباطات جديدة ومقاصد لما بعد عام 2020 في الاجتماع الرابع والعشرين للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغيُّر المناخ المقرر عقده في بولندا في عام 2018. 

3. الشفافية والإفصاح لحث خُطى جهودنا لتقليص الانبعاثات الكربونية

تسعى مجموعة البنك الدولي جاهدةً لضمان مراعاة المساءلة فيما يتصل بالاعتبارات المناخية في كل عملياتها. وبالإضافة إلى التدابير المطبقة بالفعل:

‌أ. ابتداء من العام القادم، ستقوم مجموعة البنك الدولي بالإبلاغ عن انبعاثات غازات الدفيئة من المشروعات الاستثمارية التي تُموِّلها في القطاعات الرئيسية المنتجة للانبعاثات، مثل قطاع الطاقة. وستُنشَر النتائج في أواخر 2018 وسنوياً بعد ذلك.

‌ب. ستقوم مجموعة البنك الدولي بتطبيق سعر افتراضي للكربون في التحليل الاقتصادي لكل مشروعات البنك الدولي للإنشاء والتعمير/المؤسسة الدولية للتنمية في القطاعات الرئيسية المُنتِجة للانبعاثات التي بدأ فيها تصميم هذا الإجراء منذ يوليو/ تموز 2017. وقد بدأت مؤسسة التمويل الدولية بالفعل استخدام تسعير الكربون في قطاعات رئيسية في يناير/كانون الثاني 2017، وستقوم بتعميم هذا الإجراء ابتداءً من يناير/كانون الثاني 2018.

4. تعبئة التمويل لمشروعات تحويلية في مجالات التخفيف من آثار تغيُّر المناخ والقدرة على مجابهتها

من أجل تسريع وتيرة تعبئة التمويل:

‌أ. ستستثمر مؤسسة التمويل الدولية ما يصل إلى 325 مليون دولار في صندوق السندات الأساسية الخضراء، وهي شراكةٌ مع شركة أموندي (Amundi) لإنشاء أكبر صندوق للسندات الخضراء مُخصَّص للأسواق الصاعدة. وهذه مبادرة برأسمال قدره مليارا دولار وتهدف إلى تعميق أسواق رأس المال المحلية، وزيادة التمويل الخاص للمشروعات المتصلة بالمناخ وإطلاق العنان لإمكانياته. وبلغت قيمة الاكتتابات في الصندوق بالفعل أكثر من مليار دولار.

‌ب. في الأسبوع الماضي، وقَّع البنك الدولي والحكومة المصرية اتفاقية قرض لتمويل سياسات التنمية بقيمة 1.15 مليار دولار بهدف تقليص الدعم لمنتجات الوقود الأحفوري وتهيئة بيئة مواتية لتوفير الطاقة منخفضة الانبعاثات الكربونية.

‌ج. ستستمر مجموعة البنك الدولي في مساندة الاستثمارات التي تم التأكيد عليها في قمة كوكب واحد وتتيح فرصاً لاجتذاب مختلف أنواع التمويل في المجالات التحويلية. ويشمل هذا تسريع وتيرة جهود زيادة كفاءة استخدام الطاقة في الهند، والتوسع في استخدام الطاقة الشمسية في إثيوبيا وباكستان والسنغال، وإنشاء قاعدة استثمارية للمناطق الساحلية في غرب أفريقيا لبناء القدرة على مجابهة الصدمات لسواحل بلدان غرب أفريقيا (في شراكة مع الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا، وصندوق التنمية لبلدان الشمال الأوروبي، وصندوق البيئة العالمية، والصندوق العالمي للحد من الكوارث والتعافي من آثارها، ووكالة التنمية الفرنسية، والبنك الأفريقي للتنمية)، واستحداث برنامج قدرة المدن على مجابهة التغيرات المناخية (بالاشتراك مع العهد العالمي لرؤساء البلديات) وذلك حتى يتاح لما يصل إلى 500 مدينة الحصول على التمويل اللازم لبناء المرونة في مواجهة تغيُّر المناخ.

‌د. ستستمر مجموعة البنك الدولي في العمل مع الأمم المتحدة وشركاء آخرين بشأن تنفيذ برنامج الاستثمار من أجل المناخ Invest4Climate الذي سيعمل بشكل منهجي لاجتذاب مصادر تمويل متعددة، ومن المقرر إقامة فعالية كبيرة لعرض الفرص الاستثمارية في مايو/أيار 2018 في مؤتمر الاستثمار من أجل المناخ في فرانكفورت.

‌ه. ستعمل مؤسسة التمويل الدولية لوضع معيار عالمي مُوحَّد للسندات الخضراء على غرار ما يُعرَف بمبادئ التوازن، وذلك كوسيلة لتسهيل تطوير سوق السندات الخضراء واجتذاب التمويل الخاص للأنشطة المناخية. ولحفز جهود مراعاة البعد البيئي في القطاع المالي، ستدخل مجموعة البنك الدولي في شراكة مع الشبكة المصرفية المستدامة لتقديم الدعم الفني لتطوير وتنفيذ برامج عمل وطنية للتمويل المستدام في ستة بلدان. وتستند هذه البرامج إلى إطار تم إعداده بالاشتراك مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

‌و. سيُخصِّص برنامج محافظ الإقراض المشترك الذي تديره شركة أكسا نسبة كبيرة من المشروعات لاستثمارات البنية التحتية الواعية بمخاطر تغيُّر المناخ. وأطلقت مؤسسة التمويل الدولية وفنلندا برنامج تغير المناخ المشترك بينهما، وهو مساهمة رأسمالية تُستَرد قيمتها 114 مليون يورو لحفز تمويل القطاع الخاص للحلول المتصلة بتغيُّر المناخ، تستهدف البلدان منخفضة الدخل وتتركَّز على الاستثمارات في الطاقة المتجددة، وكفاءة استخدام الطاقة، والمباني الخضراء، والزراعة الواعية بظروف المناخ، والحراجة. 

5. العمل في إطار الشراكات 

لتسريع وتيرة الأنشطة المناخية، ستعمل مجموعة البنك الدولي مع مختلف الشركاء لتعميق الأنشطة المتصلة بالمناخ:

‌أ. للمرة الأولى أصدرت كل بنوك التنمية متعددة الأطراف وكل الأعضاء في نادي تمويل التنمية الدولية بياناً مشتركا يدعو إلى الالتزام باتفاقية باريس للمناخ في أنشطتها التمويلية، ويُحدِّد المجالات التي يمكنها العمل معاً فيها لتعزيز التنمية الواعية بمخاطر تغيُّر المناخ.

‌ب. ستعمل كندا والبنك الدولي معا لتسريع وتيرة التحوُّل في مجال الطاقة في البلدان النامية، وسيعملان مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال لتقديم تحليل لمساندة الجهود الرامية إلى تحقيق تحوُّل عادل بعيداً عن الفحم.

‌ج. سيعمل البنك الدولي بالتعاون مع وكالة التنمية الفرنسية والمملكة المغربية لتسريع وتيرة تدابير التكيُّف في قطاع الزراعة لأفريقيا.

‌د. سيُساند البنك الدولي شراكةً فريدةً بين قادة وشعوب منطقة الكاريبي، والمنظمات متعددة الأطراف، والقطاع الخاص المحلي والدولي لوضع رؤية لأول منطقة واعية بمخاطر تغيُّر المناخ في العالم. وتشتمل مجالات العمل الرئيسية ذات الأولوية على الطاقة المتجددة، وبنية تحتية مرنة في مواجهة التغيرات المناخية، والتمويل المبتكر، وبناء القدرات.

‌ه. ستُساند مجموعة البنك الدولي من خلال ائتلاف القادة لتسعير الكربون المبادرة المقترحة لأسواق الكربون في الأمريكتين.

‌و. جرى مؤخرا تعزيز مبادئ التمويل المُيسَّر المختلط التي نُشِرَت أول مرة في 2013 بإرشادات أكثر تفصيلا وضعها فريق عمل (ترأسه مؤسسة التمويل الدولية) ويُمثِّل مبادرات تمويل التنمية التي تستثمر سنوياً أكثر من 35 مليار دولار في حلول القطاع الخاص. وتشتمل هذه المبادئ على التشجيع على الحلول المستدامة من الناحية التجارية من أجل تقليل استخدام التمويل العام المُيسَّر قدْر الإمكان، وتنص على الحاجة إلى معايير رفيعة في المجالات الاجتماعية والبيئية والحوكمة والإدارة الرشيدة.

 


بيان صحفي رقم: 2018/087/CCG

للاتصال

إليزابيث ميلي
مجموعة البنك الدولي
+1-202-4139457
emealey@worldbankgroup.org
Api
Api