خطب ونصوص

بيان من رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم بعد اجتماعه مع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا

رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم

اجتماع مع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا

كينشاسا, جمهورية الكونغو الديمقراطية

2013/05/22

بالصيغة المعدة للإلقاء

 الرئيس كابيلا، معالي الوزراء، أرجو أن تتقبلوا امتناني لما أبديتموه من كرم الضيافة عند الترحيب بنا هنا اليوم. واسمحوا لي أن أعبر عن مدى سروري بأن أكون هنا معكم ومع الأمين العام بان كي-مون ونحن نبدأ زيارتنا المشتركة غير العادية لمنطقة البحيرات العظمى. 

لقد شعرنا، أنا والأمين العام، بالرغبة القوية في القدوم سوياً إلى هذه المنطقة.  فنحن نريد أن نُظهر بوضوح قدر الإمكان أن مجموعة البنك الدولي والأمم المتحدة يمكنهما التعاون معاً لتحقيق تحول مؤثر في مساعدة المنطقة على التعافي من الصراع وانعدام الأمن. إننا نريد المساعدة في تطبيق اتفاق السلام في البحيرات العظمى.

إن ما يحدث هنا يؤثر على أفريقيا بأكملها. ولدينا فرصة تاريخية للحد من الفقر المدقع بشكل كبير ورفع مستويات المعيشة للمواطنين ليس فقط في المنطقة، ولكن في أنحاء القارة. 

واليوم، يسعدني أن أعلن أن مجموعة البنك الدولي ستوفر أكثر من مليار دولار من الأموال الإضافية للمساعدة على تحسين حياة الناس في جمهورية الكونغو الديمقراطية والبلدان الأخرى في منطقة البحيرات العظمى.

وهذا التمويل الجديد سيوفر مستوى أفضل من الخدمات في مجالات الصحة والتعليم والتغذية والتدريب أثناء العمل، وغير ذلك من الخدمات الأساسية لسكان هذه المنطقة حيث عانى الكثير من الأسر والمجتمعات المحلية من الصراع لفترة طويلة جداً.

وسيزيد هذا التمويل من حجم التجارة العابرة للحدود؛ ويعزز إمدادات الكهرباء والإنتاج الزراعي؛ ويحسن من الطرق وشبكات النقل الأخرى؛ ويساعد في الحفاظ على السلام وتمكين منطقة البحيرات العظمى من تنشيط اقتصادها الإقليمي. إن شعوب هذه المنطقة تستحق الانضمام إلى الكثيرين في جميع أنحاء هذه القارة ممن يستفيدون الآن من النمو الاقتصادي القوى.

وستزيد مجموعة البنك الدولي من أعمالها في البلدان الخارجة من سنوات من الصراع.  ونحن مصممون على المساعدة على إخراج الدول الهشة من وضع الهشاشة ودفعها نحو الرخاء.

شكراً جزيلاً لكم.