خطب ونصوص 2019/04/11

المؤتمر الصحفي الافتتاحي لمجموعة البنك الدولي الذي عقده الرئيس ديفيد مالباس في اجتماعات الربيع لعام 2019

صباح الخير عليكم جميعاً. مرحبا بكم في اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.  

ويشرفني أن أنضم إليكم هذا الصباح كرئيس لمجموعة البنك الدولي.

أنا ممتن أيضًا للعمل مع هذا الفريق القوي من خبراء التنمية الموهوبين والمتفانين.

فمجموعة البنك الدولي تلعب دورًا حيويًا متناميًا في قيادة الجهود الرامية إلى معالجة التحديات العالمية التي يواجهها سكان البلدان النامية. إن رسالتنا واضحة ومهمة.

دور البنك مهم بشكل خاص في البلدان الأشد فقراً، حيث السكان أكثر تأثرًا بالتباطؤ الاقتصادي العالمي الذي بدأ العام الماضي.

إذ فقد النمو العالمي زخمه طوال عام 2018، حيث انخفض إلى 2.7% في الربع الأخير، مقابل 3.3% في الربع الأول، وذلك بناءً على حسابات البنك الدولي.

 ولوحظ التباطؤ في كل من الاقتصادات المتقدمة والنامية على السواء، وتزامن مع ثلاث علامات تحذير أخرى: تراجع الإصلاحات الهيكلية في الاقتصادات الكبرى؛ وضغوط مالية في بعض الأسواق الناشئة الكبيرة؛ وتزايد حالة عدم اليقين في السياسات على مستوى العالم.

وفقًا للاتجاهات الحالية، من المتوقع الآن أن يظل معدل النمو في نصيب الفرد من الدخل في أفريقيا جنوب الصحراء ككل أقل من 1% حتى عام 2021 على الأقل، مما يزيد من مخاطر زيادة تركيز الفقر المدقع في القارة. كما أن النمو في الدخل المتوسط ​​سيكون ضعيفًا.

هذه الحقيقة مثيرة لقلق بالغ، لأنها تعرض للخطر هدف البنك الدولي الأساسي المتمثل في إنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030.

على الصعيد العالمي، انخفض عدد الفقراء فقرًا مدقعًا إلى 700 مليون شخص في آخر إحصاء، وهذا أقل من مستويات أعلى كثيرًا في التسعينيات والعقد الأول من الألفية الجديدة. لكن عدد من يعيشون في فقر مدقع آخذ في الارتفاع في أفريقيا جنوب الصحراء.

 وبحلول عام 2030، سيكون تسعة من كل 10 فقراء فقرا مدقعا من سكان أفريقيا، ويعيش نصف فقراء العالم في مناطق هشة تمزقها الصراعات.

 وهذا يستدعي تحركًا عاجلًا — من جانب البلدان نفسها ومن جانب المجتمع الدولي.

 لحسن الحظ، فإن مجموعة البنك الدولي قوية من الناحية المالية. ومع حزمة رأس المال - التي تم الاتفاق عليها قبل عام في اجتماعات الربيع، والتي كنت فخورًا بدعمها - أصبحت المنظمة أكثر استجابة وكفاءة وفعالية.

وانضمت مجموعة البنك الدولي هذا الأسبوع إلى صندوق النقد الدولي في الترحيب بالبلدان المساهمة وعددها 189 بلدًا في اجتماعات الربيع.

وقد بدأت بالفعل الاجتماع مع البلدان الأعضاء وأصحاب المصلحة الآخرين لمناقشة التحديات المقبلة، ودفع أجندة التنمية العالمية الأوسع نطاقًا.

 ويسعدني الانضمام إلى هذه المناقشات الهامة. 

شكرا لكم مرة أخرى على حضوركم هذا الصباح. ويسرني تلقي بعض الأسئلة.

Api
Api