عرض مختصر 08 يوليو, 2017

مبادرة تمويل رائدات الأعمال (We-Fi)

السياق العام

يكاد يكون من المستحيل تنمية منشأة أعمال والحفاظ عليها دون الحصول على رأس المال. وتُظهِر التقديرات أن الشركات المملوكة للنساء تُؤلِّف ما يزيد على 30% فقط من منشآت الأعمال الرسمية المُسجَّلة على مستوى العالم. ومع ذلك، فإن 70% من منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة المملوكة رسميا للنساء في البلدان النامية إمَّا محرومة من التعامل مع المؤسسات المالية أو عاجزة عن الحصول على الخدمات المالية بشروط مناسبة لتلبية احتياجاتها. ويُؤدِّي هذا إلى نقص سنوي في الائتمان مقداره نحو 300 مليار دولار لمنشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة الرسمية المملوكة للنساء. ومن العوامل الأخرى التي تعوق ريادة الأعمال للنساء الافتقار إلى الربط الشبكي والمعارف والروابط بالأسواق عالية القيمة.

وتُؤدِّي رائدات الأعمال دورا حيويا في التنمية الاقتصادية بتعزيز النمو وخلق الوظائف، لاسيما لأفقر 40% من السكان. ومع ذلك، فإنهن يواجهن العديد من التحديات في تمويل المشروع وملكيته وتنميته، بما في ذلك محدودية القدرة على الحصول على رأس المال، والتكنولوجيا، والافتقار إلى الربط الشبكي، والموارد المعرفية، والعقبات القانونية وعلى صعيد السياسات والتي تقف عثرة في طريق ملكية مشروع وتنميته.

وغالبا ما تتركَّز المشروعات التي تقودها النساء في قطاعات تجارة التجزئة والخدمات، التي يقل فيها هامش الربح وفرص النمو، ونادرا ما تكون في القطاعات الأعلى ربحية مثل الإنشاءات والإلكترونيات والبرمجيات. 

ويعوق الافتقار إلى الربط الشبكي والمعارف أيضا ريادة الأعمال للنساء. وتُظهِر الدراسات أن الرجال يفوقون النساء فيما يتمتعون به من الصلات والروابط الاجتماعية التي تُمكِّنهم من الحصول على فرص الأعمال، والمعلومات، والاتصالات. وهكذا فإن النساء في وضع غير موات من البداية، إذ يتاح لهن قدر أقل من الاتصالات المهنية، والأدوار النموذجية التي تُحتذى،  وفرص الاسترشاد، وهو ما قد يُؤثِّر تأثيرا سلبيا على مشروعاتهن في الأجل الطويل.

الاستراتيجية

للمساعدة في إطلاق العنان لإمكانيات رائدات الأعمال، سيعمل برنامج جديد هو مبادرة تمويل رائدات الأعمال (We-Fi) على توفير تمويل يزيد حجمه على مليار دولار لتحسين فرص الحصول على رأس المال، وتقديم المساعدات الفنية، والاستثمار في مشروعات وبرامج تساند النساء ومنشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة التي تقودها النساء في البلدان المتعاملة مع مجموعة البنك الدولي.

  إن هدف هذه المبادرة هو تعبئة تمويل يصل إلى 325 مليون دولار من المِنَح، وأكثر من مليار دولار أو أكثر من المؤسسات المالية العالمية والتمويل التجاري عن طريق العمل مع شركات الوساطة المالية وصناديق الاستثمار وغيرها من الجهات الفاعلة في السوق، وذلك من خلال نماذج مماثلة لبرنامج مؤسسة التمويل الدولية (صندوق الفرص لرائدات الأعمال/توفير الخدمات المالية للنساء).

ستعمل مبادرة تمويل رائدات الأعمال على إزالة الحواجز التي تحول دون الحصول على التمويل، وتقديم خدمات تكميلية مثل بناء القدرات، والربط الشبكي والتوجيه، وإتاحة فرص للارتباط بالأسواق المحلية والعالمية، وكذلك تحسين بيئة ممارسة أنشطة الأعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تمتلكها أو تقودها النساء في مختلف البلدان النامية.

وتبني المبادرة على ما تحقَّق من نجاح في البرامج السابقة والحالية لمجموعة البنك الدولي وشركاء آخرين، مع السعي لدخول مجالات جديدة لمساندة مؤسسات الأعمال التي تقودها النساء في مراحل نموها الأولى، وتيسير الحصول على رأس المال السهمي والخدمات. وتهدف المبادرة في الوقت نفسه إلى مساندة إجراءات تدخلية تكميلية في القطاع العام لتعزيز البيئة الداعمة وزيادة الفرص المتاحة لرائدات الأعمال للوصول إلى الأسواق.

وتهدف المبادرة إلى سد فجوة سببها الافتقار إلى تمويل أو تسهيل ملتزمة باعتماد نهج شامل للقطاعين العام والخاص من أجل التغلُّب على المُعوِّقات التي تواجهها رائدات الأعمال.

وتُقدِّم مبادرة تمويل رائدات الأعمال موارد مُخصَّصة لتعزيز الابتكار ونهج جديدة لإزالة هذه المعوقات التي تواجهها رائدات الأعمال. وسوف تساعد أيضا في زيادة الاهتمام بمسألة تحفيز الحكومات والقطاع الخاص على التحرُّك.

إن مبادرة تمويل رائدات الأعمال هي صندوق للوساطة المالية مقره في البنك الدولي، ويستند إلى السجل الحافل للبنك في تصميم هذه الصناديق وإدارتها لضمان أفضل الممارسات من حيث الإدارة الرشيدة والكفاءة.

ويقوم البنك الدولي بدور القيِّم على الصندوق معتمدا على منصته المالية وخبرته الواسعة في تقديم هذه الخدمات لصناديق الوساطة المالية الأخرى، وسيعمل أيضا كأمانة للصندوق. وتعد بنوك التنمية المتعددة الأطراف، ومن بينها البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية، مؤهلة للقيام بدور شركاء التنفيذ لاقتراح أنشطة للقطاعين الخاص والعام التي يمكن للبرنامج أن يساندها. وستقوم لجنة إدارة، مؤلفة من المساهمين المؤسسين للصندوق، باتخاذ قرارات التخصيص.

الشركاء

دعت الولايات المتحدة وألمانيا مجموعة البنك الدولي إلى إنشاء هذا البرنامج. ومبادرة تمويل رائدات الأعمال We-Fi هي جهد تعاوني بين حكومات أستراليا وكندا والصين والدنمرك وألمانيا واليابان وهولندا والنرويج والمملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والمملكة المتحدة.