الصفحة باللغة:

الفلبين: تقديم خدمات الصرف الصحي لأكثر من 3 ملايين شخص

إسهاماً في تحسين الأوضاع المعيشية، والصحة العامة، والتحكم في التلوث في مانيلا الكبرى، الفلبين.

2013/04/08

وفر مشروع يسانده البنك الدولي خدمات محسَنة للصرف الصحي وساعد على الحد من تلوث المياه وتحسين الصحة العامة.

اعتباراً من ديسمبر/كانون الثاني 2012، صار حوالي 3.3 مليون شخص من سكان القسم الشرقي من مانيلا الكبرى ينتفعون بالمشروع الثالث للصرف الصحي في مانيلا (MTSP). وقد وفر المشروع خدمات محسَنة للصرف الصحي مع إنشاء مزيد من محطات المعالجة الأفضل، وتوفير الشاحنات لنزح صهاريج تخزين المياه العادمة والتخلص الآمن من هذه المياه المعالَجة. وساعد المشروع أيضاً في الحد من تلوث المياه وتحسين الصحة العامة من خلال إيجاد إدارة جديدة ميسورة التكلفة للنفايات.
3.3 مليون

شخص من سكان القسم الشرقي من مانيلا الكبرى ينتفعون بالمشروع الثالث للصرف الصحي.

خريطة المشروع

التحديات

أسهم المشروع الثالث للصرف الصحي في مانيلا في مواجهة تحديات المياه والصرف الصحي والزحف العمراني الواردة بخطة تنمية الفلبين على الأمد المتوسط، والتي وضعتها الحكومة الفلبينية للسنوات من 2004 وحتي 2010، ولاسيما زيادة سوء نوعية المياه في مانيلا الكبرى نتيجة للنمو السكاني السريع والإقبال على سكنى المدن والتصنيع. وأسهم المشروع في الحد من تلوث الأنهار والمجاري المائية الناجم عن إلقاء المخلفات المنزلية والصناعية. كما قدم المشروع المساندة للمجتمعات المحلية الحضرية المعرضة للإصابة بالإسهال والكوليرا والأمراض الجلدية، وغيرها من الأمراض التي تنتقل عبر المياه. وكذلك ساند المشروع أهداف قانون المياه النظيفة لعام 2004 وقرار المحكمة العليا لعام 2008 بتطهير خليج مانيلا. وجاء المشروع أيضاً متسقاً مع استراتيجية المساعدة القطرية من حيث تعزيز القدرة على الحصول على مياه شرب آمنة وخدمات الصرف الصحي.

الحلول

استخدم المشروع نهجاً متكاملاً ومبتكراً لمعالجة مشكلات الصرف الصحي، ومن ذلك ما يلي:

· إنشاء مرافق لمعالجة المياه داخل المجتمعات المحلية، وهو ما أنعش أنشطة التحديث الحضري وأدى إلى تطهير شواطئ الأنهار، وتحسين مرافق المجتمعات المحلية مثل الساحات والحدائق المغطاة فضلا عن التشجيع على المزيد من التفاعل الاجتماعي. وحازت محطة أولانديس لمعالجة مياه المجاري على جائزة التميز في ابتكار المشاريع لعام 2010 من رابطة المياه الدولية لما اتسم به تصميمها الاجتماعي والاقتصادي المستدام من تميز وابتكار.

· إنشاء مشروع تجريبي رائد للجمع بين شبكات المجاري والتصريف في الفلبين.

· تطبيق نهج لا مركزي في تقديم خدمات الصرف الصحي يشجع بقوة على إشراك المجتمع المحلي والتشاور معه.

· بناء وتوسيع مرافق لمعالجة مياه الصرف في مانيلا الكبرى تتسم بفعالية التكلفة وتعالج قضية القيود التي تواجه إتاحة الأرض اللازمة.

· التوسع في ممارسات التخلص الآمن من مياه خزانات التحلل المعالجة لاستخدامها كأسمدة بالمناطق المتأثرة بالثورات البركانية بغية تحسين حالة التربة والمحاصيل الزراعية.

النتائج

· وفر المشروع خدمات محسَنة للصرف الصحي مع إنشاء مزيد من محطات المعالجة الأفضل، وتوفير الشاحنات لنزح مياه صهاريج التحلل والتخلص الآمن من مياه صهاريج التحلل المعالَجة اعتباراً من بداية المشروع في عام 2005 وحتى عام 2012 لما يُقدَر بنحو 3.3 مليون شخص من سكان القسم الشرقي من مانيلا الكبرى.

· أسهم المشروع في زيادة نسبة تغطية شبكة المجاري من 3 في المائة عام 2003 إلى 30 في المائة عام 2012 لنفس المستفيدين المستهدفين.

· إدارة الصرف الصحي: تم توفير ما مجموعه 77137 وصلة مياه متصلة بشبكة معالجة الصرف من عام 2005 إلى عام 2012 لنفس المجتمعات المحلية المستفيدة.

· إدارة خزانات التحلل: حدثت زيادة في متوسط التفريغ السنوي لصهاريج التحلل بلغ مقدارها 50 ألف صهريج في الفترة من 2008 وحتى 2012 ليصل مجموع ما تم تفريغه إلى 262012 صهريجا حتى عام 2012 بالمنطقة التي تخدمها شركة مياه مانيلا.

· زيادة التوعية الجماهيرية: وصلت حملة المعلومات العامة الخاصة بالمشروع إلى ما مجموعه ثلاثة ملايين و723934 شخصاً في الفترة من 2005 إلى 2012.

· زيادة درجة رضا المستفيدين عما يُقدَم من خدمات المجاري والصرف الصحي في الفترة من عام 2006 إلى عام 2012، وذلك استناداً إلى التقييم العام لخدمات المياه الخاص بشبكة أشغال المياه والصرف الصحي بمنطقة مانيلا الكبرى والذي شمل أكثر من 300 قرية في القسم الشرقي من مانيلا الكبرى. وعلاوة على ذلك فقد كان هناك تأكيد واسع النطاق على ما تحقق من منافع صحية وبيئية للمستفيدين.

· أدى تركيب وصلات المياه، بوجه خاص، إلى تحسين مستوى النظافة العامة وزيادة إنتاجية النساء والأطفال لأنهم لم يعودوا مضطرين إلى تضييع الوقت على إحضار الماء من خارج منازلهم.

· تحسن حالة التربة والمحاصيل الزراعية بفضل استخدام النفايات المعالجة كأسمدة بالمناطق المتأثرة بالرماد البركاني، مثلما دلت دراسات شركة مياه مانيلا.

Open Quotes

الناس بحاجة إلى أن تفهم كيف تخدم مصانع معالجة النفايات كالمصنع القائم في بوبلاسيون (ماكاتي) احتياجات المجتمعات المحلية حولهم وكيف أنها تحدث أثرا في النهاية في نوعية المياه في نهر باسيج. Close Quotes

روجيليو فيرير
إداري في أوليمبيا، ماكاتي

 

 

مساهمة البنك الدولي

قدم البنك الدولي للإنشاء والتعمير 64 مليون دولار كمساعدة للمشروع. كما قدم الصندوق الاستثماري للحد من تلوث أنظمة البيئة البحرية الكبرى في شرق آسيا التابع لصندوق البيئة العالمية منحة قدرها 5 ملايين دولار في يونيو/حزيران 2007 لمساندة خدمات الصرف الصحي في مانيلا الكبرى من خلال المشروع الثالث للصرف الصحي في مانيلا.

الشركاء

المشروع الثالث للصرف الصحي في مانيلا هو ثالث مشروع مشترك بين البنك الدولي والفلبين في قطاع الصرف الصحي. ووفرت الحكومة، من خلال وزارة المالية والهيئة الوطنية للتنمية الاقتصادية بيئة مواتية لنجاح المشروع، وذلك بإدخالها إصلاحات مؤسسية وتنظيمية وتسعيرية. وتكفل بنك الأرض الفلبيني، بصفته الجهة المقترضة، بضمان امتثال شركة مياه مانيلا، بصفتها الجهة المقدمة للخدمة في القسم الشرقي من مانيلا الكبرى، للاتفاقيات الخاصة بالمشروع وتنفيذها. وبرهنت شركة مياه مانيلا على التزامها بتحقيق أهداف المشروع، حيث شددت على ضرورة التشجيع على التشاور مع المستفيدين وعلى إشراك المجتمعات المحلية. وكذلك اتبعت الجهة المقدمة للخدمة تقنيات جديدة لتقييم أداء محطات المعالجة التابعة لها.

المُضيّ قُدُماً

بوصفها جهة مقدمة للخدمة يمكن التعويل عليها، فمن الممكن الاعتماد على شركة مياه مانيلا في مواصلة المشروع وتعزيزه، بعدما تم إضفاء الطابع المؤسسي داخل الشركة على أعمال الرصد البيئي، والتخطيط، والتشاور المنتظم مع العملاء والسكان. وتساند مجموعة البنك الدولي ما يجري منذ أكثر من عقدين من استثمارات وإصلاحات بقطاع مياه الشرب والصرف الصحي، وسوف تستمر في كفالة قدرتها على المساهمة في استدامة مزايا المشروع الثالث للصرف الصحي. وقد تمت في الآونة الأخيرة الموافقة على تقديم مبلغ 275 مليون دولار لمشروع إدارة مياه الصرف في مانيلا الكبرى (MWMP). ويتوسع هذا المشروع في تقديم المساندة لشركة مياه مانيلا بالمنطقة الشرقية وكذلك بالمنطقة الغربية التي تخدمها مؤسسة ماينيلاد لخدمات المياه.