عرض عام

  • إن توفير الوظائف الجيدة هو أوثق الطرق للخلاص من براثن الفقر. ويواجه العالم النامي أزمة في توفير الوظائف تعوق الجهود الرامية إلى إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك، حيث يوجد أكثر من ملياري شخص في سن العمل لا يشاركون في القوى العاملة. وتُظهر الأبحاث أن ارتفاع الأجور يشكل نحو 40% من أسباب تراجع معدلات الفقر خلال العِقد الماضي. ومن بين المشاركين في سوق العمل، هناك حوالي 200 مليون شخص يعانون من البطالة من بينهم 75 مليونا من الشباب تحت سن الخامسة والعشرين.

    يواجه العالم النامي تحدي الوظائف على ثلاثة مستويات:

    1. توفير قرابة 40 مليون وظيفة سنوياً على مدار السنوات الخمس عشرة القادمة لزيادة معدلات التوظيف واستيعاب الشباب الذين ينضمون إلى قوة العمل، لاسيما في منطقتي أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا. ويعني ذلك تحسين الأوضاع لنمو القطاع الخاص.

    2. زيادة إنتاجية الوظائف في مختلف الأنشطة. وهناك طريقتان للقيام بذلك: توفير أكبر عدد ممكن من الوظائف بالقطاع الرسمي، مع العمل في الوقت ذاته على تحسين إنتاجية ودخل الوظائف في القطاع غير الرسمي. ويتطلب ذلك التركيز على الوظائف بالقطاع غير الرسمي التي تُعد مصدر الدخل الرئيسي للفقراء ولغالبية السكان في البلدان منخفضة الدخل. وقد يتضمن ذلك تحسين تكنولوجيات الإنتاج والاستثمار في المهارات وتوسيع سبل النفاذ إلى الأسواق. لكنه يتطلب في الوقت ذاته عدم توجيه الحوافز لتظل مقصورةً على القطاع الرسمي أو الإضرار بمؤسسات الأعمال الرسمية من خلال وجود منافسة غير عادلة. وبالتالي، فإنه من المهم أيضا تسهيل انتقال الوظائف من الأنشطة منخفضة الإنتاجية إلى الأنشطة الأعلى إنتاجية، ومن القطاع غير الرسمي إلى القطاع الرسمي، ومن المناطق الريفية إلى المدن.

    3. المساعدة في ربط الناس بالوظائف. لا تُتاح لجميع العاملين نفس الفرص في سوق العمل. ويجب علينا ضمان إتاحة الحوافز المشجِّعة على العمل لمن هم قادرين عليه وكذلك امتلاكهم المهارات المطلوبة في سوق العمل الحديثة الحالية. ويجب علينا أيضا ضمان أن تكون لديهم معلومات عن أنواع الوظائف المتاحة والقدرة على الانتقال إلى المناطق التي يتم توفير وظائف بها.

    لكن الوظائف ليست جميعها متساوية في القدرة على إحداث تحوُّل. فبعض الوظائف أفضل من غيرها في انتشال الفقراء من براثن الفقر أو زيادة مستويات دخل أفقر 40% من السكان. وأما وظائف النساء، فيمكنها تغيير طريقة إنفاق الأسر المعيشية واستثمارها في توفير خدمات التعليم والرعاية الصحية للأطفال. وفي البيئات المضطربة، يمكن لتوفير الوظائف للشباب أن يُستخدم كبديل عن أعمال العنف وأن يساعد في استعادة السلام.
    مجرد امتلاك وظيفة ليس كافيا أيضا. فالذي يُحدث أثرا في استدامة الإفلات من براثن الفقر هو زيادة الدخل المتأتي من العمل، أي امتلاك وظيفة ذات إنتاجية أكبر. ومع ذلك، فإن نصف سكان العالم الذين يعملون هم إما مزارعون أو يعملون أعمالا حرة. فمعظمهم يعمل في أنشطة منخفضة الإنتاجية مثل زراعة قطع صغيرة من الأراضي أو بيع خضراوات في الشوارع أو خياطة الملابس أو في وظائف بالمناطق الحضرية توفر دخلا منخفضا وقدرا ضئيلا من الشعور بالأمن.

    لا تزال مجموعة البنك الدولي تساند جهود خلق فرص العمل في الدول الهشة والمتأثرة بالصراعات من خلال طائفة واسعة من نُهج العمليات، مع التركيز على تحقيق نمو بقيادة القطاع الخاص وضمان ألا تؤدي حوافز الإجراءات التدخلية قصيرة الأمد إلى تشويه التنمية على المدى الطويل.

    آخر تحديث  31 مارس/آذار 2017

  • تقوم مجموعة البنك الدولي بمساندة تطبيق نهج شامل، وتعبئة الموارد في مختلف القطاعات، وحشد المعارف العالمية في التصدي لتحدي الوظائف.
    وتتناول الاستراتيجيات المتعلقة بالوظائف أهدافا اجتماعية محددة في سياقات إقليمية وقطاعية.
    تتصدى هذه الاستراتيجيات لثلاثة تحديات رئيسية تواجهها معظم البلدان: خلق وظائف في القطاع الرسمي من الاقتصاد، وتحسين جودة الوظائف بالقطاع غير الرسمي، وتسهيل سبل حصول الفئات الضعيفة والمهمشة على الوظائف.
    لإعداد استراتيجيات ومشاريع توفر فرص عمل، تقوم مجموعة البنك الدولي بتحديد تحديات رئيسية تواجهها البلدان من بينها العوامل التي تحول دون خلق الوظائف في القطاع الرسمي أو الحصول عليها، وبإيجاد حلول محتملة للتصدي لهذه التحديات، وبإعداد وسائل لرصد وقياس آثار هذه الحلول على نتائج خلق الوظائف بالنظر إلى تحسين مستويات الدخل وإنتاجية العمالة ومعدلات التوظيف. وتشمل الإجراءات التدخلية الرئيسية ما يلي:

    1. السياسات الكلية والتنظيمية لتهيئة بيئة مواتية للاستثمار في المشاريع الحالية والجديدة والسماح لها بالنمو وخلق فرص عمل. وتشمل هذه السياسات: تحسين إدارة الاقتصاد الكلي ونظام الحوكمة للحد من المخاطر وأوجه عدم اليقين، و/أو تحديث اللوائح التنظيمية لأنشطة الأعمال والضرائب المفروضة على العمالة، و/أو إزالة الحواجز أمام دخول السوق، و/أو إصلاح أجزاء مختلفة من القطاع المالي لتوسيع سبل الحصول على رأس المال والتأمين.

    2. لوائح العمل التنظيمية وبرامج تنشيط سوق العمل لتحسين أوضاع العمل، وتوسيع سبل الحصول على التأمين الاجتماعي، وتيسير الانتقال داخل سوق العمل- من الخمول والبطالة إلى العمل ومن الوظائف منخفضة الجودة إلى أخرى مرتفعة الجودة.

    3. البرامج الموجَّهة لخلق الوظائف بمعالجة الإخفاقات على مستوى القطاعات والمناطق. وتشتمل هذه البرامج على أخرى تشجِّع ريادة الأعمال وتساند تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطاعات ومناطق محددة، أو برامج لربط صغار المنتجين بالقطاع غير الرسمي-بمن فيهم المزارعون أو من يعملون لحسابهم الخاص- بسلاسل القيمة بالقطاع الرسمي، أو بشكل أعم استثمارات في قطاعي البنية التحتية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات الأساسية لمساندة تنمية المدن الثانوية التي يمكنها جذب رواد الأعمال والشركات والعاملين.
    تقوم مجموعة البنك الدولي بإنجاز دراسات تشخيصية متعمقة عن الوظائف في 20 بلداً، من بينها خمس دراسات في دول هشة ومتأثرة بالصراعات وأعمال العنف، تحلل جانب الطلب والعرض لسوق العمل من أجل إعطاء تقييم شامل. وتستخدم هذه الدراسات التشخيصية بيانات عن الاقتصاد الكلي والأسر المعيشية والشركات لفهم التحديات الرئيسية التي تواجه البلدان في خلق الوظائف.

    بالإضافة إلى ذلك، يجري حالياً إجراء أبحاث متعمقة في بعض المجالات الرئيسية ذات الأولوية: تناول العمل في القطاع غير الرسمي، وتمكين المرأة من خلال الوظائف، ومساندة أنشطة خلق الوظائف في المناطق الهشة والمتأثرة بالصراعات، وتناول قضية توظيف الشباب، وتحديد فرص تحقيق النمو بقيادة القطاع الخاص، والتوسع العمراني وخلق الوظائف، وتناول قضية الهجرة. وستساعد النتائج في إثراء استراتيجيات البلدان في مجال خلق فرص العمل.


    آخر تحديث  31 مارس/آذار 2017

  • يعمل البنك الدولي حالياً في أكثر من 30 بلدا، من بينها 16 بلدا من أفقر بلدان العالم (المؤسسة الدولية للتنمية). ويجمع عملنا بين الدراسات التشخيصية بشأن الوظائف، والمشاريع التجريبية والتقييمات القطاعية، والاستراتيجيات المعنية بالوظائف، ومساندة عمليات الإقراض. وقد ساند عملنا أنشطة خلق الوظائف في البلدان التالية:
    قام مشروع في جزر سليمان بتوظيف أكثر من 12 ألف شاب وشابة من المجتمعات المحلية الضعيفة وتوفير أكثر من 664 ألف يوم عمل.
    في إثيوبيا، استفادت أكثر من 3 آلاف امرأة من تسهيل ائتماني خاص لرائدات الأعمال بمساندةٍ من المؤسسة الدولية للتنمية، وهي صندوق البنك الدولي المعني بمساعدة البلدان الأشد فقرا.
    في نيجيريا، تم توظيف نحو 16 ألفا من الشباب من خلال مشاريع لبناء الطرق. وشكلت النساء حوالي 50% من المستفيدين.
    قدم مشروع في الصين تدريباً على المهارات إلى 522628 من الشباب معظمهم كانوا من المناطق الريفية، وقدم خدمات تتعلق بالتوظيف لأكثر من 4.2 مليون باحث عن عمل، مما أدى إلى توفير فرص عمل للعمال الريفيين المهاجرين.

    آخر تحديث  31 مارس/آذار 2017

  • يعمل البنك الدولي مع الشركاء في تطوير وسائل وأدوات لتقييم الآثار المباشرة وغير المباشرة للإجراءات التدخلية على خلق الوظائف. ومن خلال استراتيجية هيا نعمل، يقدم البنك الدولي وشركاؤه المساندة في تنفيذ الإجراءات التدخلية من خلال مشاريع تجريبية قطرية-وضع استراتيجية لخلق الوظائف في 7 بلدان بصورة تجريبية-والعمل على تحسين البيانات والمنهجيات والتحليلات.

    البنك الدولي هو أيضا جزء من مبادرة "حلول من أجل توظيف الشباب" لمعالجة أزمة توظيف الشباب. وهذه المبادرة، التي أُطلقت عام 2014، هي عبارة عن تحالف عالمي من الجهات الفاعلة في المجتمع المدني، والمسؤولين الحكوميين، والمؤسسات، وهيئات القطاع الخاص، والمنظمات الدولية، والشباب للسعي إلى سد الفجوة في توظيف الشباب. وأطلقت هذه المبادرة استراتيجيتها الخمسية التي ستساند توفير وظائف وفرص عمل منتجة لنحو 150 مليونا من الشباب بحلول عام 2030. ومن خلال تقريره الافتتاحي: نحو إيجاد حلول لتوظيف الشباب، أبرز هذا التحالف الحاجة الملحة والتحديات التي تكتنف توفير وظائف لأكثر من 620 مليونا من الشباب العاطلين عن العمل. ويقدم هذا التقرير شواهد وأدلة واضحة على المنافع التي تعود من الاستثمار في توظيف الشباب الذي يركز على الابتكار والتعاون.

    إضافةً إلى ذلك، يدير البنك الدولي الصندوق الاستئماني الشامل متعدد المانحين المعني بالوظائف الذي يهدف إلى تحسين إتاحة الفرص للعاملين على مستوى العالم من خلال تعزيز خلق الوظائف بقيادة القطاع الخاص. وتشمل الأنشطة المموَّلة أدوات جمع البيانات والتنفيذ، وتصميم استراتيجيات متكاملة بشأن الوظائف في مختلف البلدان، وإنشاء شراكات بين العاملين في مجال التنمية والقطاع الخاص.

    آخر تحديث  31 مارس/آذار 2017

Api


موارد اضافية

Contacts

Add Location
Add Name