المطبوعات
مدن تنافسية: حل محلي لنقص عالمي في النمو والوظائف


Image

نقاط رئيسية
  • تقرير جديد لمجموعة البنك الدولي يحلل الأسباب التي تؤدي إلى تمتع مدينة ما بالقدرة التنافسية، وكيف يتسنى لمزيد من المدن أن تنمي اقتصادها.
  • لو أن كل مدينة عادية نجحت في أن تعمل بوصفها مدينة ذات قدرة تنافسية لكان العالم قد أضاف 19 مليون وظيفة جديدة في عام 2012 وحده.
  • شكل نمو وظائف القطاع الخاص ما نسبته نحو 75 في المائة من نسبة الوظائف الجديدة في المدن على مستوى العالم. ويحتاج قادة المدن لمعرفة كيفية اجتذاب القطاع الخاص والمحافظة عليه وتوسعته.

واشنطن، 10 ديسمبر/كانون أول، 2015- المدن هي المستقبل. فهي الأماكن التي يعيش فيها الناس ويعملون، وهي مراكز للنمو والابتكار. غير أنها أيضا أقطاب للفقر، وما هو أكثر شيوعا، أنها مراكز للبطالة. 

إن أحد طرق مواجهة هذا التحدي هو تحسين القدرة التنافسية لمدينة ما، وذلك بتحويل المدن العادية إلى مراكز حضرية مزدهرة يكون بمقدورها أن تسهل بنجاح نمو الشركات والصناعات من أجل خلق الوظائف ورفع الإنتاجية وزيادة الدخول. 

ظل فريق من مجموعة البنك الدولي يعمل منذ يناير/كانون الثاني 2014 على سلسلة من التحليلات التي بحثت في سؤالين محوريين: ما الذي يجعل مدينة ما ذات قدرة تنافسية؛ وكيف يتسنى لمزيد من المدن أن تصبح ذات قدرة تنافسية. التقرير الذي صدر بعنوان "المدن التنافسية من أجل الوظائف والنمو: ماذا ومن وكيف"، يثبت أن تحسين القدرة التنافسية للمدن من شأنه المساعدة في القضاء على الفقر المدقع وتعزيز الرخاء للمواطنين كافة. 

يقول ستيفانو نيجري، أخصائي أول تنمية القطاع الخاص بفريق المدن التنافسية " شعرنا أن كل إنسان له رأي فيما يخص المدن والتنمية الاقتصادية- وهذه الموضوعات مثيرة وعاجلة وباعثة على الحيرة.  غير أن عددا أقل من الناس هم من يمكنهم وضع أيديهم على دليل حقيقي- وبالأحرى، دليل عملي يمكن لصانعي السياسات استخدامه في أسرع وقت. وهذا هو مانرجو تحقيقه". 

من بين 750 مدينة حول العالم خضعت للتحليل في هذا التقرير، فإن ثلاثة أرباعها نمت أسرع من اقتصادها الوطني منذ بدايات الألفية الثانية. 

ولو كان هناك مدن أكثر تتمتع بقدرة تنافسية لأمكن خلق عدة ملايين وظيفة إضافية سنويا. وفي مركز هذا النمو المحتمل للوظائف يوجد القطاع الخاص، الذي يوفر عادةً 75 في المائة من الوظائف الجديدة. ولتحسين القدرة التنافسية، بمقدور قادة المدن اعتماد إجراءات وإصلاحات على صعيد السياسات تساعد على جذب القطاع الخاص والحفاظ عليه والتوسع فيه. 

ما هو شكل المدينة التنافسية؟

للمدينة ذات القدرة التنافسية عدة سمات شائعة. وباستخدام بيانات من عام 2005 إلى عام 2012، وجد التقرير الخصائص المشتركة التالية:

• نمو اقتصادي متسارع- حققت المدن من فئة 10 في المائة الأعلى معدل نمو سنوي لإجمالي الناتج المحلي للفرد بنسبة 13.5 في المائة، مقابل 4.7 في المائة في أي مدينة عادية؛  

• نمو هائل للوظائف- حققت المدن من فئة 10 في المائة الأعلى نموا في الوظائف بنسبة 9.2 في المائة سنويا، في حين حقق 90 في المائة الباقية ما نسبته 1.9 في المائة فقط. 

• دخول وإنتاجية متزايدة- زادت المدن من فئة 10 في المائة الأعلى من معدل الدخل المتاح للأسر المعيشية لديها بنسبة 9.8 في المائة سنويا.

• جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة- حصلت المدن من فئة 5 في المائة الأعلى على استثمارات أجنبية مباشرة تصل إلى ماحصلت عليه نسبة 95 في المائة الأدنى من المدن مجتمعة.

وبينما لا تتوفر وصفة خاصة واحدة لأن تصبح المدينة ذات قدرة تنافسية، تبرز أنماط شائعة للأداء الاقتصادي المرتفع. وهذه السمات بمقدورها أن ترشد المدن الأخرى التي في سبيلها لتخطيط وتنفيذ إستراتيجياتها الخاصة للتنمية الاقتصادية. 

أي المدن تعد تنافسية؟

تشمل المدن ذات القدرة التنافسية ما هو أكثر من مجرد أسماء شهيرة أو عواصم أو مراكز عالمية للتجارة.  إنها عادة ما تكون مدناً ثانوية، يواجه الكثير منها عمليات التصنيع السريعة وبحسب بيانات الدراسة، تشمل المدن ذات القدرة التنافسية مدينة سالتيلو بالمكسيك ومكناس وطنجة بالمغرب وكويمباتور بالهند وجازينتب بتركيا وبوكارامانجا بكولومبيا وأونيتشا بنيجيريا وتشانشا بالصين. 

ولم يكن نجاح هذه المدن ذات القدرة التنافسية أمرا مفروغا منه. فالكثير منها حقق نجاحا في ظل شدائد وصعاب- مثل أن تكون المدينة غير ساحلية أو تقع في إحدى مناطق البلد المتأخرة.  إذاً كيف حققت هذه المدن ذات القدرة التنافسية النجاح؟ ينظر التقرير في عدة عوامل، من بينها الهيكل الاقتصادي للمدن وأنواع السياسات المستخدمة لحفز النمو:

الهيكل الاقتصادي 

• المدن لا تقوم دائما بإصلاح شامل لاقتصادها حتى تصبح ذات قدرة تنافسية. فالأغلب الأعم أنها تصبح أفضل فيما تقوم به بالفعل. لقد وجدت المدن ذات القدرة التنافسية منتجات مميزة وأسواقا للسلع والخدمات القابلة للتداول، بدلا من خدمات التجزئة أو الخدمات العامة. ولحفز النمو الاقتصادي، تركز المدن الناجحة على كل مصادر النمو الثلاثة: التوسع في الشركات القائمة، وخلق شركات جديدة، وجذب المستثمرين.

أدوات السياسة

• تكيف المدن ذات القدرة التنافسية اختياراتها وإجراءاتها التدخلية لزيادة التنافسية (المؤسسات واللوائح، والبنية التحتية والأراضي، والمهارات والابتكار، ومساندة الشركات والتمويل) داخل كل منطقة تكيف ذلك مع الظروف المحلية، والاقتصاد السياسي، والفرص الاقتصادية وكذلك مع احتياجات الشركات. وقد وجهت المدن أدوات السياسة هذه إلى خلق مناخ أعمال موات واستهداف كل قطاع على حدة من أجل طرح مبادرات التنمية الاقتصادية التفاعلية.

• في المدن ذات القدرة التنافسية: (أ) يتم التشاور مع قادة الأعمال حول احتياجاتهم وما يواجهونه من قيود في عملياتهم؛ (ب) ضخ استثمارات في البنية التحتية بالتعاون مع الشركات والصناعات التي ستخدمها هذه المرافق؛ (ج) توضع مبادرات تنمية المهارات بالمشاركة مع الشركات لضمان أن المناهج تتصدى للاحتياجات العملية؛ (د) تتم مساندة الشركات الصناعية التي لديها إمكانيات تجارية حقيقة، وذلك عن طريق مبادرات جماعية مع القطاع الخاص وليس عن طريق القطاع العام وحده.

على سبيل المثال، تعد جازيانتب سادس أكبر مدينة في تركيا. حتى السبعينيات، كان عدد سكانها نحو 120 ألف نسمة. أما عدد سكان المدينة اليوم فيبلغ 1.84 مليون، من بينهم قرابة 300 ألف لاجئ سوري. ومدينة جازيانتب ذات موارد طبيعية محدودة، ولا تطل على ميناء، وليس لديها مجموعات تتمتع بتقنيات عالية. ومع ذلك، تبيع شركات الصناعات التحويلية الخفيفة بالمدينة منتجاتها في 175 بلدا حول العالم. وزادت الصادرات عشرة أضعاف في 11 عاما فقط، من 260 مليون دولار عام 2002 إلى 6.2 مليار دولار عام 2013. واحتلت المركز التاسع عالميا في معدل النمو الاقتصادي في العقد 1999 إلى 2009. وسجلت متوسط نمو في إجمالي الناتج المحلي السنوي بنسبة 6.3 في المائة من 2005 إلى 2012، ونسبة 3.6 في المائة في نمو معدل التوظيف السنوي.  إن جازيانتب مدينة ذات قدرة تنافسية.

التنفيذ والتسليم

• لسير العملية أهمية بالغة. تصنع المدن التنافسية تميزها ليس من خلال اختيارها للإجراءات والإصلاحات المتعلقة بالسياسات، وإنما في المقام الأول من خلال كيفية إنجازها للأمور.  فالمدن تختار إستراتيجيةً للتنمية الاقتصادية، وتوائم موازناتها، وتحل المشكلات أثناء التنفيذ، وتعبئ فرق العمل الكافية وتولي الاهتمام لجودة التنفيذ. وهي تعزز أيضا المستويات الحكومية الأخرى وشركاء القطاع الخاص لتوليد نواتج أكبر. 

تحالفات النمو

• يتضمن النجاح أيضا بناء التحالفات وحسن التدبير. ففي كل دراسات الحالة الناجحة التي تم فحصها، كانت تحالفات النمو بين أصحاب المصلحة في التنمية الاقتصادية من القطاعين العام والخاص ظاهرة في معظمها. وفي الحالات التي كانت المدن تعوزها القدرة على تمويل نفسها، كانت تستغل موارد جاراتها ومن المستويات الحكومية الأخرى. 

جاء تمويل التقرير من برنامج الصناعات التنافسية والابتكار.

 





أهلا بك