ماذا نفعل

متوفر أيضاً باللغات الآتية: English | Español | Français

طبيعة أبحاث البنك الدولي
تدور الأبحاث في البنك الدولي حول العمل التحليلي المصمم لتحقيق نتائج يمكن تطبيقها على نطاق واسع عبر البلدان أو القطاعات. وتتجه أبحاث البنك الدولي، على العكس من البحث الأكاديمي، نحو قضايا ناشئة وملموسة فيما يتعلق بالسياسات، وتركز هذه الأبحاث على إعطاء أفضل النصيحة والمشورة بشأن السياسات. وعلى الرغم من استنادها إلى دوافع متعلقة بالمشكلات التي تواجه السياسات، إلا أن أبحاث البنك تتصدى للمشاغل والهواجس الطويلة الأمد بدلا من التركيز فقط على الاحتياجات الفورية لعملية إقراض معينة يقوم بها البنك أو تقرير خاص ببلد أو قطاع معين. ولذا فإن الأنشطة المصنفة كأبحاث في البنك لا تشمل العمل الاقتصادي والقطاعي وتحليل السياسات الذي يقوم به خبراء البنك لمساندة العمليات في بلدان بعينها. هذا ويستفيد العمل الاقتصادي والقطاعي ودراسات السياسات من ناتج البحث في البنك مع تكييفه وتحويره للاستفادة به في مشروعات معينة أو أوضاع خاصة بالبلدان، حيث تسهم أبحاث البنك في وضع الأسس الفكرية لعمليات الإقراض ومشورة السياسات في المستقبل. وهذان النشاطان ـ البحث، والعمل الاقتصادي والقطاعي ـ على جانب كبير من الأهمية لتصميم المشروعات الناجحة ورسم السياسات الفعالة.

مجالات التركيز
تركز أبحاث البنك الدولي على القضايا المتعلقة بمناخ الاستثمار، والتجارة والاستثمار في الموارد البشرية، بما يتمشى مع إستراتيجية البنك الإنمائية القائمة على دعامتين: بناء المناخ اللازم للاستثمار، وخلق الوظائف، وزيادة الإنتاجية والنمو المستدام؛ ثم تمكين الفقراء من المشاركة في التنمية واستثمار جهودهم.