هذه الصفحة باللغة :

:الهدف 6

مكافحة فيروس ومرض الإيدز والملاريا وغيرهما من الأمراض بحلول عام 2015

س: كيف يسهم منع انتشار الأمراض في استقرار أنظمة الحكم؟
ج: يمكن لأمراض مثل فيروس ومرض الإيدز أن تسلب المجتمعات من أكثر عمالها إنتاجية ومهنيها المتعلمين وزعمائها السياسيين، مما يؤدي إلى تقويض النمو الاقتصادي وتفاقم التوترات الاجتماعية. ويصبح الأطفال الذين يفقدون آباءهم بسبب الإيدز أكثر عرضة للاستغلال، ولا يستطيع المعلمون المصابون بفيروس الإيدز التدريس بفعالية، وقد لا يكون بوسع الجنود المصابين بفيروس ومرض الإيدز حماية بلدانهم.

البنك الدولي: المرض هو أحد أسباب الفقر التي يمكن توقيها

تعيش في البلدان النامية نسبة كبيرة للغاية تبلغ 99 في المائة ممن يتوفون بسبب الإيدز والملاريا والسل. وعلى الرغم من تراجع معدلات الإصابة الجديدة بالإيدز، وحصول مزيد من المصابين على العلاج بالعقاقير المضادة للفيروسات الرجعية، فحتى عام 2013 كان هناك 35 مليون مصاب بهذا المرض. ومازالت منطقة أفريقيا جنوب الصحراء تشكل مركز الإصابة بهذا الوباء، حيث تضم 70 في المائة من الإصابات الجديدة بالإيدز. وتقتل الملاريا حوالي 660 ألف شخص كل عام، متسببة في قدر هائل من الخسائر الاقتصادية بالبلدان والأسر المعيشية بالقارة. ويعتقد الخبراء الاقتصاديون أن الملاريا تتسبب في تباطؤ معدل النمو بما يصل إلى 1.3 في المائة في بعض البلدان الأفريقية، وهو ما يكبح بشدة معدل النمو الاقتصادي بالمنطقة. ويمضي العالم على المسار الصحيح لخفض معدل وفيات مرضى السل إلى النصف بحلول عام 2015 مقارنة بمستواه عام 1990، إلا أنه كانت هناك نحو 9 ملايين حالة وفاة في عام 2011.

احد مختبرات فحص الإيدز التي يمولها البنك في بوتسوانا مرفق لاختبار الإصابة بفيروس ومرض الإيدز يدعمه البنك الدولي، بتسوانا
تشمل خدمات الوقاية والرعاية والعلاج المستدامة:
تشجيع السلوكيات الجنسية الأكثر أمنا، وختان الذكور، وتقديم خدمات المعالجة والوقاية من الإصابة بفيروس الإيدز
تشجيع استخدام الناموسيات المعالجة بمبيدات حشرية ممتدة المفعول لمحاربة الملاريا
زيادة القدرة على الحصول على العقار الفعال المضاد للملاريا
تحسين أحوال السكن، وفحص المصابين بفيروس الإيدز للتأكد من عدم إصابتهم بمرض السل، وتوفير المعالجة القصيرة الأجل تحت الملاحظة المباشرة للمصابين

قطع خطوات واسعة في مجال مكافحة الأمراض

نتيجة للمساندة التي تقدمها مجموعة البنك الدولي، تلقى أكثر من 1.3 مليون شخص من البالغين والأطفال المصابين بفيروس الإيدز علاجاً من مضادات الفيروسات الرجعية في السنوات من 2003 إلى 2013، كما جرى شراء و/أو توزيع حوالي 152 مليون ناموسية معالجة بمبيدات الحشرات للوقاية من الملاريا ، كما تم شراء و/أو توزع 601 مليون واق ذكري للوقاية من فيروس ومرض الإيدز، وكذلك الأمراض التي تنتقل من خلال المعاشرة الجنسية، وحالات الحمل غير المرغوب فيها.

إستراتيجيتنا الخاصة بمساعدة البلدان على مكافحة المرض

  • مساندة البلدان على توسيع نطاق التدخلات الصحية.
  • إنشاء أنظمة صحية وطنية أكثر قوة.
  • ضمان دمج الوقاية من الأمراض وصحة الأمهات في برامج صحة الأم والطفل.
  • حماية الفقراء من المخاطر الصحية والصدمات المالية.

وفيما يلي بعض نتائجنا المتعلقة بالهدف الإنمائي السادس للألفية

تساعد المؤسسة الدولية للتنمية على تحقيق الهدف الإنمائي السادس للألفية عن طريق تقديم خدمات الوقاية والرعاية والتخفيف من الآثار للمصابين بالأمراض المعدية.

  • بنن: نامت نسبة 64 في المائة من الأطفال تحت ناموسيات في عام 2010 ارتفاعا من 20 في المائة في عام 2006. كما ارتفعت أعداد الحوامل اللائي نمن تحت ناموسيات من 20 إلى 60 في المائة خلال الفترة نفسها.
  • جمهورية الكونغو: حصلت نسبة 77 في المائة من الحوامل ممن يتلقين خدمات الرعاية قبل الولادة على اختبارات طوعية للتأكد من عدم إصابتهن بفيروس الإيدز، وذلك ارتفاعا من 16 في المائة فقط في عام 2003.
  • الهند: جرى تشخيص أكثر من 15 مليون شخص بالإصابة بمرض السل ومعالجتهم خلال الفترة بين عامي 1998 و 2012، مما أدى إلى إنقاذ حياة حوالي 2.6 مليون شخص.

ما الوضع الحالي في العالم؟

  • 20 مليون شخص تم إنقاذهم من الموت نتيجة لعلاجهم من مرض السل خلال الفترة بين عامي 1995 و 2011.
  • %20 نسبة تراجع معدلات وفيات الأطفال في البلدان نتيجة لتحسن تدخلات مكافحة الملاريا.
  • 12.9 مليون شخص مصاب بالإيدز على مستوى العالم تلقوا علاجا مضادا للفيروسات الرجعية حتى عام 2013.
  • 2.1 مليون شخص يصاب بالإيدز سنويا.
مدونة
مكافحة الملاريا وخفض معدل وفيات الأطفال

مكافحة الملاريا وخفض معدل وفيات الأطفال

هناك 3.3 مليار شخص، أو ما يقرب من نصف سكان العالم، معرضون للإصابة بالملاريا.

« المزيد

موجز النتائج
جيبوتي: مشاريع تتصدى لوباء الإيدز

التصدي لتحدي الإيدز

المؤسسة الدولية للتنمية تمول أكثر من 65 ألف مبادرة للمجتمع المدني بشأن الإيدز في أفريقيا جنوب الصحراء.

« المزيد

(e) الالتزام

البنك الدولي يلتزم بمكافحة الأمراض

  • السنة المالية 2012: 1.8 مليار دولار لتمويل برامج مكافحة الإيدز (قروض متراكمة).
  • 1989-الوقت الحاضر: أكثر من 5 مليارات دولار لأنشطة ذات صلة بالإيدز في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
  • 2001-2000: 1.021 مليار دولار لجهود مكافحة الملاريا في مناطق متعددة، مع توجيه معظم التمويل لأفريقيا جنوب الصحراء والهند.
  • 2011-2000: 583 مليون دولار من التمويل المباشر لمكافحة السل. علاوة على ذلك، يساند البنك أنشطة رصد وعلاج السل بتدعيم الأنظمة الصحية بما في ذلك معامل رصد والسل.
  • السنة المالية 2013: محفظة البنك الدولي القائمة لأنشطة ذات صلة بالإيدز تصل إلى 1.5 مليار دولار.

الاتصال بمسؤولي الإعلام

« المزيد