هذه الصفحة باللغة :

:الهدف 8

إقامة شراكة عالمية من أجل التنمية بحلول عام 2015

س: كيف يؤدي تخفيف أعباء الديون إلى تحسين أنظمة التعليم؟
ج: تُمكّن مساعدات تخفيف أعباء الديون الحكومات من تحرير مخصصات الموازنة المستخدمة في السابق لسداد الديون المستحقة عليها. ويمكن لهذه الحكومات إعادة تخصيص هذه الأموال لتغطية تكاليف التعليم ـ لمساندة تدريب المعلمين، وبناء المدارس، وتوفير معدات وإمدادات أفضل إلى التلاميذ والطلبة، إلخ.

البنك الدولي: تكوين شراكات لمساعدة البلدان على المضي قدماً

يدعو الهدف الثامن من الأهداف الإنمائية للألفية شركاء التنمية إلى العمل معا لضمان عدالة التجارة وحصول البلدان المثقلة بالديون على تخفيف منها، وتوفير الأموال للتصدي للفقر، وتوفير العقاقير الضرورية بتكلفة ميسورة، واستفادة البلدان الفقيرة من تكنولوجيا المعلومات والاتصال الجديدة.

وفي عام 1996، قام البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بتدشين مبادرة تخفيض ديون البلدان الفقيرة المثقلة بالديون (هيبك) كي تتمكن البلدان التي أرهقتها الديون أن تقف على قدميها مرة أخرى. وفي عام 2006، تم تدشين مبادرة تخفيض الديون المتعددة الأطراف لتوفير موارد إضافية لبلدان هيبك كي تحقق الأهداف الإنمائية. وبحلول يونيو/حزيران 2010، تم الارتباط بتقديم 76.4 مليار دولار لتخفيف الديون بموجب مبادرة هيبك إلى 36 بلدا منها 30 بلدا حصلت على 45.8 مليار دولار إضافية بموجب مبادرة تخفيض الديون المتعددة الأطراف. وفيما يتعلق بالبلدان الستة والثلاثين التي استفادت من تخفيف أعباء الديون، فإن هذه المصروفات على الصحة والبنية التحتية الريفية والتعليم وغيرها من الاحتياجات زادت في المتوسط من 6.5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي عام 2001 إلى 10.1 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في عام 2013.

شراكة عالمية تساعد لاتفيا في مواجهة الأزمة المالية شراكة عالمية تساعد لاتفيا في مواجهة الأزمة المالية
يمكننا تدعيم شراكتنا العالمية عن طريق:
تعزيز تخفيف أعباء الديون
تنمية مرافق البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات
التوسع في اتفاقيات التجارة
تحسين إمكانية الحصول على العقاقير الطبية بأسعار ميسورة
زيادة الإنفاق المؤدي إلى الحد من الفقر

تحقيق خطوات كبيرة في مجال الشراكة العالمية

على مدار السنوات الثلاثة عشر الماضية، كانت المؤسسة الدولية للتنمية، صندوق البنك الدولي لمساعدة البلدان الأشد فقرا، رائدة في الشراكة من أجل الحد من أعباء الديون في البلدان النامية. وفي إطار مبادرة هيبك المعززة، فإن نسبة المؤسسة 20 في المائة من إجمالي التكاليف التقديرية لتخفيف الديون. وعلاوة على ذلك، فإن المؤسسة تقدم أكثر من 50 في المائة من ارتباطات تخفيف الديون في إطار المبادرة المتعددة الأطراف.

وساعدت مجموعة البنك الدولي البلدان النامية على التوافق مع تأثيرات الأزمة المالية عام 2008 ومازالت تساند البلدان النامية في مواجهة الغموض الاقتصادي المستمر مع زيادة القروض ذات الصلة بالتجارة من 1.9 مليار دولار في نهاية السنة المالية 2012 إلى 2.7 مليار دولار في السنة المالية 2013.

إن أكثر من 74 في المائة من 1700 مشروع في محفظة البنك القائمة ذات مكونات تتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصال حيث زادت قيمتها من حوالي 500 مليون عام 2006 إلى نحو 1.7 مليار دولار عام 2014. ومنذ عام 2014، استثمرت مؤسسة التمويل الدولية حوالي 4.5 مليار دولار وعبأت 2.7 مليار دولار أخرى من الموارد التمويلية في مشاريع خاصة بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالبلدان النامية. علاوة على ذلك، ساعدت استثمارات البنك في اجتذاب أكثر من 454 مليار دولار من استثمارات القطاع الخاص في تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالبلدان المنخفضة الدخل بين عامي 2005 و2011، وذلك طبقاً للبيانات الموجودة على قاعدة بيانات برنامج التسهيلات الاستشارية للشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPIAF) المتعلقة بقطاع الاتصالات.

استراتيجيتنا للشراكة

  • الحد من عبء الديون الخارجية على كاهل البلدان المنخفضة الدخل عن طريق تخفيف الديون.
  • تحسين إمكانية النفاذ إلى الأسواق العالمية للسلع والخدمات عن طريق توفير الخدمات الاستشارية والمنح.
  • ربط البشر والأسواق بالاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصال والبنية التحتية للاتصالات.

بعض نتائجنا المتعلقة بالهدف الإنمائي الثامن للألفية

في إطار مبادرة هيبك المعززة ارتبطت المؤسسة الدولية للتنمية بدفع أكثر من 16.4 مليار دولار لتخفيف ديون بلدان المبادرة. زادت مساعدات المؤسسة لتمويل التجارة من 2.6 مليار دولار سنويا بين عامي 2002 و2010 إلى 4.4 مليار دولار في المتوسط في 2011 و2013.

جمع صندوق التمويل الدولي للتطعيم، الذي يقوم البنك الدولي بدور مدير الخزانة له، أكثر من 4.5 مليار دولار من أسواق رأس المال منذ 2006 لتمويل عمليات تطعيم في أشد البلدان فقرا.

  • بوركينا فاصو:انخفضت وفيات الأطفال إلى 104 وفاة لكل 1000 طفل عام 2009 أي نصف معدلها عام 1999.
  • الكاميرون: أصبح لدى 7.2 مليون شخص من سكان الحضر إمكانية الحصول على مصادر مياه أفضل عام 2012.
  • أفغانستان: أصبح لدى 18 مليون شخص إمكانية الحصول على هاتف عام 2012، مقابل 57 ألف هاتف يعمل فقط عام 2002.

ما الوضع الحالي في العالم؟

  • 76.4 مليار دولار بحلول يونيو/حزيران 2010 لتخفيف الديون بموجب مبادرة هيبك إلى 36 بلدا منها 30 بلدا حصلت على 45.8 مليار دولار إضافية بموجب مبادرة تخفيض الديون المتعددة الأطراف.
  • %54 من العائدات استخدمت في مصروفات ذات علاقة بالحد من الفقر في بلدان هيبك عام 2009 بزيادة 10 في المائة عن مستواها عام 2001.
  • %12 نسبة الانكماش في التجارة العالمية عام 2009.
  • 6 مليارات مشترك في خدمات الهاتف المحمول على مستوى العالم بنهاية 2011.

مدونة

جزر سليمان ترحب بالهواتف المحمولة والإنترنت

جزر سليمان ترحب بالهواتف المحمولة والإنترنت

تشهد الجزر ثورة في تكنولوجيا الهواتف المحمولة تسهم في تحسين حياة المواطنين العاديين من سكان الجزر منذ خمس سنوات عندما فتحت حلبة المنافسة أمام صناعة الاتصالات.

« المزيد

النتائج

التنمية المدفوعة باعتبارات المجتمعات المحلية: موجز النتائج

التنمية المدفوعة باعتبارات المجتمعات المحلية: موجز النتائج

تمكين الناس من أسباب القوة لقيادة التنمية.

« المزيد

الالتزام

التزام البنك الدولي بإقامة الشراكات العالمية

  • إستادا إلى صافي القيمة الحالية في عام 2009: 30.5 مليار دولار قيمة التخفيف من أعباء الديون منحت في إطار مبادرة هيبيك والمبادرة متعددة الأطراف لتخفيض الديون.
  • 2006: 7.3 مليار دولار دعماً لمشروعات بها مكونات تكنولوجيا المعلومات.

الاتصال بمسؤولي الإعلام

المزيد