هذه الصفحة باللغة :

:الهدف 8

إقامة شراكة عالمية من أجل التنمية بحلول عام 2015

س: كيف يؤدي تخفيف أعباء الديون إلى تحسين أنظمة التعليم؟
ج: تُمكّن مساعدات تخفيف أعباء الديون الحكومات من تحرير مخصصات الموازنة المستخدمة في السابق لسداد الديون المستحقة عليها. ويمكن لهذه الحكومات إعادة تخصيص هذه الأموال لتغطية تكاليف التعليم ـ لمساندة تدريب المعلمين، وبناء المدارس، وتوفير معدات وإمدادات أفضل إلى التلاميذ والطلبة، إلخ.

البنك الدولي: تكوين شراكات لمساعدة البلدان على المضي قدماً

في عام 1996، شرع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في تنفيذ مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون (هيبيك) كي تتمكن هذه البلدان من الوقوف على أقدامها ثانية. وفي عام 2006، تم الشروع في تنفيذ المبادرة متعددة الأطراف لتخفيض الديون بغرض توفير موارد إضافية للبلدان الفقيرة المثقلة بالديون للوفاء بالأهداف الإنمائية للألفية. وبحلول يونيو/حزيران 2010، بلغت قيمة ارتباطات تخفيف أعباء الديون المقدمة إلى 36 بلداً في إطار مبادرة هيبيك ما قيمته 76.4 مليار دولار، وتلقى 30 بلداً منها مساعدات إضافية لتخفيف أعباء ديونها مقداره 45.8 مليار دولار في إطار المبادرة متعددة الأطراف لتخفيض الديون.

علاوة على ذلك، يتناول الهدف الإنمائي الثامن للألفية الفجوة الرقمية . إذ تظهر الدراسات أن زيادة بنسبة %10 توصيلات الإنترنت عالية السرعة تؤدي إلى زيادة النمو الاقتصادي بمقدار %1.3 البلدان النامية، إلا أنه مازالت هناك أعداد كبيرة من السكان تعيش في المناطق الريفية لا تتوافر لديها خدمات الإنترنت أو أنها لا تستطيع تحمل تكلفتها. ويُعتبر البنك الدولي أكبر ممول دولي لتنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث يساند حالياً مشروعات في 95 بلداً.

شراكة عالمية تساعد لاتفيا في مواجهة الأزمة المالية شراكة عالمية تساعد لاتفيا في مواجهة الأزمة المالية
يمكننا تدعيم شراكتنا العالمية عن طريق:
تعزيز تخفيف أعباء الديون
تنمية مرافق البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات
التوسع في اتفاقيات التجارة
تحسين إمكانية الحصول على العقاقير الطبية بأسعار ميسورة
زيادة الإنفاق المؤدي إلى الحد من الفقر

القيام بخطوات واسعة في إقامة الشراكة العالمية

على مدى 13 عاماً الأخيرة، لعبت المؤسسة الدولية للتنمية ـ وهي صندوق البنك الدولي المعني بمساعدة البلدان الأشدّ فقراً في العالم ـ دوراً رائداً في إقامة الشراكات بغرض تخفيض أعباء الديون عن كاهل البلدان النامية. وفي إطار المبادرة المعززة للبلدان الفقيرة المثقلة بالديون، تشكل حصة المؤسسة الدولية للتنمية ما نسبته 20 في المائة من مجموع التكلفة المقدرة لتخفيف أعباء الديون. علاوة على ذلك، تقدم المؤسسة أكثر من 50 في المائة من مساعدات تخفيف أعباء الديون الممنوحة في إطار المبادرة متعددة الأطراف لتخفيض الديون.

إستراتيجيتنا الخاصة بإقامة الشراكات

  • تخفيض أعباء المديونية الخارجية للبلدان منخفضة الدخل عن طريق مساعدات تخفيف أعبائها.
  • تحسين القدرة على النفاذ إلى الأسواق العالمية للسلع والخدمات من خلال تقديم الخدمات الاستشارية والمنح.
  • الربط بين الناس والأسواق من خلال الاستثمار في البنية الأساسية الخاصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

بعض نتائجنا المتعلقة بالهدف الإنمائي الثامن للألفية

في إطار المبادرة المعززة للبلدان الفقيرة المثقلة بالديون، ارتبطت المؤسسة الدولية للتنمية بتقديم أكثر من 16.4 مليار دولار من مساعدات تخفيف أعباء ديون البلدان الفقيرة المثقلة بالديون. وقد ارتفعت المعونات التي تقدمها المؤسسة لتمويل أنشطة التجارة من 2.4 مليار دولار سنوياً خلال السنوات 2002 – 2005 إلى ما متوسطه 3.9 مليار دولار سنوياً في عامي 2007-2008

  • إثيوبيا: تحسين نوعية التعليم من خلال إصلاح المناهج الدراسية وتدريب المعلمين والارتقاء بإدارة المدارس.
  • موزامبيق: تقديم مساندة مباشرة للموازنة إلى إستراتيجية الحكومة لتخفيض أعداد الفقراء.
  • أفغانستان: إنشاء أكثر من مليوني خط هاتف توفر حالياً إمكانية التواصل بين الأفغان، مقابل صفر تقريباً عام 2002.

ماذا حقق العالم؟

  • $76.4 بحلول يونيو/حزيران 2010، بلغ حجم ارتباطات تخفيف أعباء الديون المقدمة إلى 36 بلداً في إطار مبادرة هيبيك ما قيمته 76.4 مليار دولار
  • %54 من الإنفاق المؤدي إلى الحد من الفقر في البلدان الفقيرة المثقلة بالديون عام 2009 مقابل 10 في المائة عام 2001
  • %12 انكماش بنسبة 12 % في حجم التجارة العالمية عام 2009
  • 10 زيادة مستخدمي الإنترنت بواقع 10 أمثال في البلدان النامية خلال السنوات 2000-2009

موضوع رئيسي

تحسين التجارة اللوجستية

البلدان النامية تحسن طريقة نفلها للبضائع عبر الحدود.

« المزيد

« شاهد الفيديو

النتائج

أرمينيا: دعم الاستثمار الأجنبي

الاستثمارات الأجنبية تضاعفت أكثر من 10 مرات خلال السنوات العشر الماضية.

« المزيد

الالتزام

التزام البنك الدولي بإقامة الشراكات العالمية

  • إستادا إلى صافي القيمة الحالية في عام 2009: 30.5 مليار دولار قيمة التخفيف من أعباء الديون منحت في إطار مبادرة هيبيك والمبادرة متعددة الأطراف لتخفيض الديون.
  • 2006: 7.3 مليار دولار دعماً لمشروعات بها مكونات تكنولوجيا المعلومات.

الاتصال بمسؤولي الإعلام

المزيد