هذه الصفحة باللغة :

:الهدف 5

تحسين الصحة النفاسية بحلول عام 2015

س: كيف يمكن لتحسين الصحة النفاسية أن يحد من الفقر؟
ج: إن الاستثمار في تحسين الصحة النفاسية لا يؤدي فحسب إلى تحسين صحة الأمهات وعائلاتهن، بل وإلى زيادة عدد النساء في قوة العمل وتعزيز الرفاهة الاقتصادية للمجتمعات المحلية والبلدان. فعدم معالجة مضاعفات الحمل والولادة يعني تعرض ما بين 10 و 20 مليون امرأة للعجز سنوياً، الأمر الذي يقوض قدرتهن على مساندة عائلاتهن.

البنك الدولي: ضرورة القيام بالمزيد لمساعدة النساء

على مستوى العالم، انخفضت وفيات الأمهات 45 في المائة بين عامي 1990 و2013. وفي حين تحقق تقدم ملموس في جميع مناطق العالم تقريبا، لن تبلغ بلدان كثيرة وخاصة في أفريقيا جنوب الصحراء مقصد الهدف الخامس المتمثل في خفض وفيات الأمهات 75 بين عامي 1990 و2015. وفي الواقع، فمن بين جميع الأهداف الإنمائية تحقق أقل تقدم تجاه هدف صحة الأمهات. إذ يموت نحو 800 سيدة في أنحاء العالم كل يوم بسبب مضاعفات الحمل والإنجاب، وتقع 99 في المائة من هذه الوفيات في البلدان النامية. ويسجل في الكثير من البلدان المنخفضة الدخل معدلات عالية لوفيات الأمهات وارتفاع الخصوبة، ويرتبط ذلك ارتباطا وثيقا بارتفاع معدل وفيات الرضع والتفاوتات بين الجنسين. ولا يستطيع أكثر من ربع الفتيات والنساء في أفريقيا جنوب الصحراء الحصول على خدمات تنظيم الأسرة، ما يرفع من معدلات الحمل غير المخطط له وانتشار الإيدز وغيره من الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي. ولذلك فإن صحة النساء من الأولويات. وتسمح مشاريع مجموعة البنك الدولي بزيادة إمكانية وصول النساء إلى أنظمة صحية تؤدي وظائفها بكفاءة أعلى، وتضم عاملين في المجال الصحي يتميزون بالمهارة ويتوفر لهم الحافز. وتساند استثمارات البنك أيضا البنية التحتية والابتكارات في التمويل لتحسين صحة الأمهات. وعن طريق هذه الاستثمارات، يواصل البنك مساندته لبرامج الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة، ومبادرات التغذية، وتقديم الخدمات في المنشآت الصحية، والوقاية من الأمراض، والأساليب الجديدة والمبتكرة لتقديم مزيد من المساعدة للأمهات.

أمهات أصحاء يعني أطفالا أصحاء (إندونيسيا)(أمهات الأمهات الأصحاء تعني أطفالا أصحاء (إندونيسيا)
نعزز صحة المرأة عن طريق:
تعليم الفتيات والأولاد
الحد من حمل المراهقات
تمكين المرأة من المباعدة بين الولادات واختيار حجم الأسرة
تحسين التغذية أثناء الحمل والرضاعة
ضمان استخدام قابلات متدربات أثناء الولادة وتحسين إمكانية حصول المرأة على الرعاية الطارئة والشاملة في مرحلة ما قبل الولادة وأثناء الولادة وبعدها

تحقيق خطوات ضخمة في مجال صحة الأمهات

نتيجة لما تقدمه المؤسسة الدولية للتنمية، صندوق البنك الدولي لمساعدة أشد بلدان العالم فقرا، من مساعدات بين عامي 2003 و2013، حصل أكثر من 117 مليون شخص على خدمات الرعاية الصحية والتغذية وخدمات الأمومة والطفولة.

استراتيجيتنا لصحة الأمهات

  • وضع أنظمة صحية وطنية أكثر كفاءة وفعالية .
  • تحفيز الشباب لتأخير الإنجاب والوصول إلى مستويات تعليمية أعلى.
  • دعم زيادة استخدام خدمات الصحة الإنجابية، مع التركيز على عمليات الإنجاب بمساعدة طبية وتنظيم الأسرة.
  • ربط التمويل بالأداء في برامج صحة الأمهات.
  • حماية الفقيرات من سوء الأحوال الصحية وتكلفة العلاج غير الميسورة لهن.

بعض نتائجنا لتحقيق الهدف الخامس من الأهداف الإنمائية

بين عامي 2003 و2013، أصبح لدى أكثر من 117 مليون شخص في أشد بلدان العالم فقرا إمكانية الحصول على الخدمات الصحية الأساسية، و195 مليون سيدة حامل حصلن على رعاية ما قبل الولادة، وأكثر من 30 مليون حالة إنجاب تمت تحت إشراف طبي. سجلت البلدان المعنية أيضا نتائج باهرة:

  • بوروندي: زاد عدد السيدات اللاتي أنجبن في منشآت صحية عام 2001 بنسبة 25 في المائة عنه عام 2010، وارتفع عدد الاستشارات قبل الولادة بنسبة 20 في المائة خلال الفترة نفسها.
  • غينيا: حصل 95 في المائة من السيدات الحوامل عام 2012 على رعاية ما قبل الولادة من إحدى جهات تقديم الرعاية الصحية، بزيادة 83 في المائة عنها عام 2011.
  • جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية: حصلت 93 ألف سيدة على دعم للرعاية قبل الولادة والإنجاب في المستشفى، وحصلت 536 ألف سيدة على اختبارات صحية مجانية أو مدعومة بين عامي 1997 و2006.

ماذا حقق العالم؟

  • 800 تعرض 800 امرأة للموت يوميا بسبب مضاعفات الحمل والولادة.
  • %45نسبة الانخفاض في معدلات وفيات الأمهات منذ عام 1990.
  • نصف السيدات في المناطق النامية يحصلن على رعاية صحية خلال الحمل.
  • 15 مرة زيادة وفيات الأمهات في المناطق النامية عنها في المناطق المتقدمة.
المدونة
بث الحياة في الأمهات السودانيات

بث الحياة في الأمهات السودانيات

شهد السودان انخفاضا كبيرا في معدلات وفيات الأمهات أثناء الوضع خلال ست سنوات.

« المزيد

موجز النتائج
مستشفى جديد في أفغانستان يمنح الأمل ويقدم المساعدة التي تشتد الحاجة إليها

مستشفى جديد في أفغانستان يمنح الأمل ويقدم المساعدة التي تشتد الحاجة إليها

يهدف برنامج يدعمه البنك الدولي وصندوق إعادة إعمار أفغانستان إلى توسيع نطاق وجودة وتغطية الخدمات الصحية، لاسيما للفقراء والنساء والأطفال في 22 مقاطعة، ودعم جهود وزارة الصحة العامة في مجال الإشراف.

« المزيد

الالتزام

التزام البنك الدولي بالصحة النفاسية

  • السنة المالية 2009: البنك الدولي يعبئ أكثر من 3 مليارات دولار من تمويل البرامج الصحية.
  • السنة المالية 2010: البنك الدولي يرتبط بدفع 4.1 مليار دولار لمساندة الأنظمة الصحية والوقاية من الأمراض وتحسين صحة الأمهات والأطفال.
  • السنوات المالية 2010-2015: تساعد خطة البنك الدولي لتدابير الصحة الإنجابية 57 بلدا منخفض الدخل على زيادة إمكانية الحصول على خدمات تنظيم الأسرة والإنجاب تحت إشراف طبي وتدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية والتوسع في تعليم الفتيات.
الاتصال بمسؤولي الإعلام
« المزيد