عربي | Français | Español | English | :متوفر ب
العدد 4 - يوليو/تموز 2012
الشكل 1. متوسط معدلات النمو لعينة من البلدان متوسطة الدخل

المصدر: شركة CEIC للبيانات ومكاتب الإحصاءات الوطنية وصندوق النقد الدولي.

ملاحظة: هذه السلسلة هي متوسطات القيم لعينة فرعية من 12 بلدا تتوفر فيها سلسلة كاملة من المؤشرات حتى الربع الأول من 2012 (ماعدا إجمالي الناتج المحلي لتركيا ونمو التوظيف في أرمينيا وبيلاروس وجمهورية قرغيزستان ومعدل البطالة في أرمينيا وبيلاروس). والبلدان التي تضمنها هذا الشكل هي أرمينيا وبيلاروس والبرازيل وشيلي وكولومبيا وجمهورية قرغيزستان والمكسيك ورومانيا وروسيا والفلبين وتايلند وتركيا.

في عينة منتقاة من البلدان متوسطة الدخل، واصل النمو في معدلات التوظيف تعافيه المطرد على الرغم من ضعف النمو في معدلات الإنتاج. ويظهر الشكل 1 متوسط معدلات النمو في الإنتاج والتوظيف والأجور وكذلك متوسط معدل البطالة في 12 بلدا من البلدان متوسطة الدخل. واستمر نمو إجمالي الناتج المحلي بوتيرة يعتد بها عند مستوى 4.6 في المائة في الربع الأول من عام 2012، وذلك على الرغم من خطر تدهور الأوضاع المالية والضريبية في بعض أجزاء الاتحاد الأوروبي. وساعد استمرار هذا النمو الاقتصادي في الحفاظ على نمو نسبته 2.9 في المائة في معدلات التوظيف في الربع الأول من عام 2012، إلى جانب نمو معتدل للأجور. غير أن جزءا من الهبوط الذي طرأ في الآونة الأخيرة على متوسط معدل البطالة تبدد، ليرتفع المتوسط من 5.8 إلى 6.2 في المائة. وتنبئ هذه الزيادة في معدلات البطالة مع زيادة التوظيف بأن البلدان بدأت تواجه صعوبات في إعادة استيعاب العمال الذين يعودون إلى القوى العاملة بعد الأزمة.

واصلت أسواق العمل في أوروبا وآسيا الوسطى تعافيها المطرد من الأزمة المالية لعام 2009. ويظهر الجدول 1 أن متوسط معدل البطالة في العينة المكونة من 12 بلدا من بلدان أوروبا وآسيا الوسطى هبط قرابة نقطة مئوية في الربع الأول لعام 2012 إلى 7.1 في المائة، وذلك بالمقارنة بما كان عليه قبل عام. وكان التراجع في معدل البطالة لافتا للنظر بدرجة كبيرة في ليتوانيا ومولدوفا ورومانيا والاتحاد الروسي. وفي هذه البلدان التي تضررت جميعا بشدة من الأزمة هبط معدل البطالة في المتوسط 1.2 في المائة. أما تركيا التي تغلَّب فيها سوق العمل إلى حد كبير على الأزمة فإنها استمرت في تسجيل تراجع معدل البطالة وتحقيق نمو إيجابي لمعدل التوظيف (التشغيل) وكذلك نمو الأجور بنسبة 6.1 في المائة. ومع ذلك، فإن الاقتصاد التركي يمر بتباطؤ حاد، إذ هبط معدل نمو إجمالي الناتج المحلي من 9.3 إلى 3.2 في المائة.

وفي بلدان أمريكا اللاتينية في العينة، شهدت أسواق العمل فيما يبدو تحسنا على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي. فبعد التعافي السريع من الأزمة في العام السابق، ركد معدل النمو في البرازيل في عام 2011 بسبب استمرار الاضطراب في الأسواق الأوروبية وتباطؤ أكبر من المتوقع للنمو في الصين. وأثَّرت العوامل نفسها على شيلي، حيث هبط معدل النمو، على الرغم من قوة الطلب المحلي، من نحو 10 إلى 6 في المائة. غير أنه على الرغم من تباطؤ النمو فإن أسواق العمل واصلت تعافيها دونما هوادة إلى حد كبير، وهبط معدل البطالة 0.8 نقطة مئوية في شيلي و0.5 نقطة في البرازيل، مع أن النمو في معدل التوظيف تراجع قليلا في البلدين كليهما. وتراجع معدل البطالة بدرجة كبيرة أيضا في المناطق الحضرية لكولومبيا وإكوادور فيما يرجع إلى عدة أسباب منها استمرار نمو الصناعات التحويلية في معظم أنحاء منطقة أمريكا اللاتينية في عام 2011. واستمر أيضا التعافي التدريجي في المكسيك. ومع أن معدل نمو إجمالي الناتج المحلي ظل ثابتا تقريبا عند 4.5 في المائة، فإن النمو في معدل التوظيف زاد إلى نحو 4 في المائة وسجلت الأجور الحقيقية زيادة طفيفة.

استمرت بلدان شرق آسيا الأربعة في العينة في تسجيل تحسن في معدلات نمو التوظيف والأجور. وشهدت الصين تراجعا طفيفا في وتيرة معدل نموها، إذ انخفض نمو إجمالي الناتج المحلي 1.6 نقطة مئوية. غير أن التباطؤ لم يصب بعد سوق العمل في المناطق الحضرية: وزاد نمو معدل التوظيف 6.2 نقطة مئوية إلى 9.9 في المائة وزادت الأجور زيادة سريعة. ولم يفعل هذا النمو القوي للتوظيف شيئا يذكر لخفض البطالة التي ظل معدلها منخفضا في حدود 4 في المائة، إذ أن ارتفاع الأجور شجع العمال غير النشطين والمزيد من المهاجرين على الانضمام إلى قوة العمل في المناطق الحضرية. وعلى النقيض من الوضع في الصين، أدَّى نمو قوي في اندونيسيا والفلبين إلى انخفاض معدلات البطالة. وحتى في تايلند، حيث تضرر النمو بشدة من جراء الفيضانات في عام 2011، فإن معدلات نمو الأجور والتوظيف تسارعت وتيرتها.

وفي البلد الأفريقي الوحيد في العينة، وهو جنوب أفريقيا، كانت لتباطؤ النمو الاقتصادي آثار متباينة على أسواق العمل. فقد أدَّى هبوط أسعار السلع الأولية إلى تراجع معدل نمو إجمالي الناتج المحلي إلى مستوى ضعيف قدره اثنان في المائة، وتسبَّب هذا في زيادة طفيفة في معدل البطالة المرتفع بشكل صارخ وهبوط طفيف في نمو الأجور. ومع ذلك، فإن معدل نمو التوظيف في جنوب أفريقيا تحسَّن تحسنا كبيرا من 0.3 إلى 2.3 في المائة في الربع الأول من عام 2012.

الجدول 1. مؤشرات أسواق العمل لبلدان نامية مختارة
المنطقة البلدان نمو إجمالي الناتج المحلي نمو التوظيف معدل البطالة نمو الأجور
الربع 1/2011 الربع 1/2012الربع 1/2011 الربع 1/2012الربع 1/2011 الربع 1/2012الربع 1/2011 الربع 1/2012
شرق آسيا والمحيط الهادئ الصين 9.7 8.1 3.7 9.9 4.1 4.1 11.6 14.6
شرق آسيا والمحيط الهادئ إندونيسيا 6.5 6.3 3.6 1.4 6.8 6.3 5.6 0.9
شرق آسيا والمحيط الهادئ الفلبين 4.6 6.4 0.8 3.0 7.4 7.2 1.5 2.5
شرق آسيا والمحيط الهادئ تايلند 3.2 0.3 0.5 1.2 0.8 0.7 4.4 9.4
شرق أوروبا وآسيا الوسطى أرمينيا 1.9 4.7 0.7- 8.1- 17.8 16.5 5.5- 1.6
شرق أوروبا وآسيا الوسطى أذربيجان 1.6 0.5 0.4 1.2 غير متاح غير متاح 0.3 4.6
شرق أوروبا وآسيا الوسطى بيلاروس 10.9 3.0 0.5 1.7- 0.7 0.6 25.1 1.7-
شرق أوروبا وآسيا الوسطى كازاخستان 7.3 7.5 2.7 1.7 5.6 5.3 9.1 12.7
شرق أوروبا وآسيا الوسطى جمهورية قرغيزستان 3.2 6.4- 1.0- 3.7 2.6 2.5 3.3- 32.4
شرق أوروبا وآسيا الوسطى ليتوانيا 5.9 3.9 1.2- 0.9 17.1 13.9 1.1 2.1
شرق أوروبا وآسيا الوسطى مولدوفا 8.4 1.0 4.8- 6.9 7.5 6.2 3.4 3.5
شرق أوروبا وآسيا الوسطى رومانيا 0.3 0.3 1.5 3.5 6.5 5.2 7.3- 0.8
شرق أوروبا وآسيا الوسطى الاتحاد الروسي 4.0 4.9 2.1 0.7 7.5 6.5 1.6 10.3
شرق أوروبا وآسيا الوسطى طاجيكستان 6.5 7.2 غير متاح غير متاح 2.3 2.6 8.5 18.7
شرق أوروبا وآسيا الوسطى تركيا 9.3 3.2 6.5 2.9 11.4 10.2 10.5 6.1
شرق أوروبا وآسيا الوسطى أوكرانيا 3.7 4.7 0.1 0.3- 8.7 8.4 10.9 14.4
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي البرازيل 4.2 0.8 2.3 1.8 6.3 5.8 6.5 4.6
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي شيلي 9.9 5.6 6.2 2.8 7.3 6.5 2.9 2.3
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي كولومبيا 5.0 4.7 3.1 5.2 12.7 11.8 0.6 0.1
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي إكوادور 7.0 6.1 0.1- 3.7 6.1 5.1 6.4 4.7
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي المكسيك 4.5 4.6 1.0 3.8 5.1 5.0 0.9- 0.1
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بيرو 8.8 6.0 غير متاح غير متاح غير متاح غير متاح 5.4 9.2
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي فنزويلا 4.8 5.6 0.3 0.5- 8.9 8.2 7.5- 11.3
أفريقيا جنوب الصحراء جنوب أفريقيا 3.4 2.1 0.3 2.3 25.0 25.2 1.5 0.7-
شرق آسيا والمحيط الهادئ متوسط المنطقة 6.0 5.3 2.2 3.9 4.8 4.6 5.8 8.8
شرق أوروبا وآسيا الوسطى متوسط المنطقة 6.1 5.5 0.6 1.0 8.0 7.1 4.5 8.8
أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي متوسط المنطقة 6.3 4.8 2.1 2.8 7.8 7.1 1.9 4.6
المصدر: شركة CEIC للبيانات ومكاتب الإحصاءات الوطنية وصندوق النقد الدولي.
ملاحظة: تشير متوسطات المناطق إلى البلدان الواردة في هذا الجدول. بالنسبة لبعض المتغيرات فإن الفترة المرجعية هي الربع الأخير من 2011 والربع 4 من 2010. للتوظيف - ارمينيا وبيلاروس وإكوادور وقرغيزستان وليتوانيا ومولدوفا وفنزويلا؛ ولمعدل البطالة - أرمينيا وبيلاروس وإكوادور وقرغيزستان وليتوانيا ومولودوفا وفنزويلا؛ ولنمو الأجور - ليتوانيا وجنوب أفريقيا؛ ولنمو إجمالي الناتج المحلي - إكوادور وكازاخستان وأوكرانيا. وبالنسبة لجنوب أفريقيا فإن بيانات الأجور مستقاة من مسح استقصائي للشركات ولا تمثل القطاع الرسمي، وبالنسبة للصين فإن الأجور لا تمثل إلا المناطق الحضرية، وبالنسبة لمنطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي فإن مؤشرات سوق العمل ماعدا ما يخص المكسيك تشير إلى المناطق الحضرية فحسب.

تقرير اتجاهات الوظائف هو سلسلة من التقارير المنتظمة التي ترصد أسواق العمل في البلدان النامية. وهو جهد مشترك يتم بالتعاون بين شبكة التنمية البشرية وشبكة تخفيض أعداد الفقراء وإدارة الاقتصاد التابعتين للبنك الدولي. وقام على إعداد هذه المذكرة خافيير أرياس فاسكويز وغلاديس لوبيز أسيفيدو وديفيد نيوهاوس. للمزيد من المعلومات عن هذه السلسلة، يرجى الاتصال بديفيد روبالينو كبير الخبراء الاقتصاديين بوحدة الحماية الاجتماعية أو غلاديس لوبيز أسيفيدو الخبيرة الاقتصادية الأولى بمجموعة المساواة وتخفيض الفقر التابعة لشبكة تخفيض أعداد الفقراء وإدارة الاقتصاد. ويتوجَّه فريق العمل بالشكر لما لقيه من دعم مالي من حكومات النمسا وألمانيا وجمهورية كوريا والنرويج وسويسرا من خلال الصندوق الاستئماني متعدد المانحين الخاص بأسواق العمل وخلق فرص العمل والنمو الاقتصادي.