أحداث
خمس سنوات بعد أحداث الربيع العربي:  نحو مزيد من الاحتواء
الربيع العربي بعد مرور خمس سنوات: نحو مزيد من الاحتواء
2016/01/15معهد بروكنجز، واشنطن العاصمة


في 15 يناير 2016 سيستضيف معهد بروكنجز في واشنطن نقاشا حول كتاب جديد يحمل عنوان " الربيع العربي بعد مرور خمس سنوات ".حيث يبحث الكتاب في القضايا الاقتصادية و والاجتماعية الملحة التي تقود أجندة الربيع العربي.

تجسدت المعضلة التي يعيشها الشباب العربي في تونس  بانتحار محمد بوعزيزي عام 2010 بعد أن شعر بالإحباط بسبب التضييق عليه في عمله بائعا متجولا. وأصبح موته بمثابة شرارة أشعلت الثورات في مختلف أنحاء  الشرق الأوسط. كان الشعور بالإحباط يتراكم في المنطقة منذ فترة:  فقد حُرمت فئات ضخمة من المجتمع من ثمار التقدم الاقتصادي في حين كانت الطبقة الوسطى تعاني قيودا ضاغطة وقلصت الحكومات المتعاقبة من الخدمات والتشغيل في المؤسسات العامة.

ويقتصر تركيز الجدل الدائر في البلدان العربية، منذ اندلاع سلسلة الانتفاضات، فقط تقريبا على مسائل السياسة والهوية الوطنية. غير أن القضايا الاقتصادية هي التي توجه الأجندة وبالتالي يجب مواجهة المظالم الاقتصادية الفعلية كي يتسنى للمراحل الانتقالية الكثيرة أن تحقق نجاحًا.

يقدم حافظ غانم تقييمًا شاملًا لأحداث الربيع العربي، بدءًا بالمستجدات السياسية التي طرأت منذ الثورات والتغييرات التي لحقت بالأطر القانونية والمؤسسية التي تؤثر على النظم الاقتصادية.  كان اقتصاد البلدان العربية ينمو قبل الثورات بمعدلات قوية إلا أن ثمار النمو الاقتصادي لم تكن توزع على نحو عادل. فقد استحوذ أصحاب العلاقات السياسية على المنافع في حين لم يتمكن الشباب المتعلم من الحصول على وظائف ملائمة، وكان الفقراء وأفراد الطبقة الوسطة يكافحون لتلبية احتياجاتهم.

ويرى غانم أن البلدان العربية في حاجة إلى اعتماد سياسات وبرامج اقتصادية جديدة تؤدي إلى تعزيز الاحتواء وتوسيع الطبقة الوسطى وتعزيز النمو في المناطق المحرومة من التنمية. تتضمن العناصر الرئيسية لهذه البرامج والسياسات تدعيم المؤسسات الاقتصادية وتنمية الشركات الصغيرة وإصلاح نظام التعليم من أجل إعداد الشباب العربي بشكل أفضل لسوق العمل الحديث وتعزيز المساواة بين الجنسين بهدف رفع معدلات مشاركة النساء في سوق العمل وتصميم برامج للتنمية الريفية والإقليمية بغرض الحد من التفاوت والقضاء على الفقر المدقع.

يشغل حافظ غانم منصب نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهو زميل أول غير مقيم في برنامج الاقتصاد العالمي والتنمية بمعهد بروكينجز.  وشغل الدكتور غانم منصب مساعد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ومدير  قطري بالبنك الدولي.  وشارك في تأليف كتاب "After the Spring:   Economic Transitions in the Arab World" (ما بعد الربيع: التحولات الاقتصادية في العالم العربي). وكتب أيضًا العديد من المقالات عن الأنظمة الاقتصادية العربية.

تقديم

  • حافظ غانم، نائب رئيس مجموعة البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، زميل أول غير مقيم في معهد بروكينجز.
  • شينشي ياماناكا، المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط ةشمال أفريقيا في الوكالة اليابانية للتعاون الدولي ((JICA

يدير النقاش

  • كمال ديفيس، نائب رئيس معهد بروكنجز ومدير قسم الاقتصاد العالمي والتنمية.

يشارك في الحوار

  • مسعود أحمد، مدير قسن الشرق الأوسط في صندوق النقد الدولي
  • سينجاي برادهان، الرئيس التنفيذي لمبادرة الحكومة المفتوحة
  • تمارا كوفمان وايتس، زميل أول ومدير مركز سياسات الشرق الأوسط في معهد بروكنجز