أحداث
البنك الدولي يطلق مسابقة لمقالات الشباب في مصر
13 فبراير إلى 20 أبريل 2017مصر


يعلن البنك الدولي بالتعاون مع منتدى البحوث الاقتصادية عن الجولة الثانية من مسابقة مقالات الشباب تحت شعار "ريادة الأعمال: ايجاد حلول للتحديات الاجتماعية". تنفذ هذه المسابقة تحت مظلة مبادرة البنك الدولي لاشراك الشباب المصري و التي تهدف إلى ترويج و تعميم احتو... اء الشباب في مشاريع البنك الدولي. تشجع المسابقة الشباب المصري على البحث عن حلول مبتكرة و بناءة لتحديات تنموية تواجه بلدهم  نتائج أكثر

تدشن هذه المسابقة من خلال مكتب البنك الدولي في القاهرة و تهدف المسابقة إلى تمكين الشباب من إبداء الرأي، من خلال تدعيم الأفكار و الابتكارات التي يصنعها الشباب المصري لمواجهة تحديات الاجتماعية في بلدهم. يدعو البنك الدولي جميع الشباب المصري أقل من ٣٠ عاما للمشاركة في المسابقة من خلال كتابة مقال بحد أقصى 2,500 كلمة (باللغة العربية أو الانجليزية) عن حلولاً ابتكارية للترويج لريادة الأعمال (ذات التأثير الاجتماعي) لمواجهةالتحديات الاجتماعية في مجتمعاتهم المحلية

 سيُدعى أصحاب المراكز النهائية لعرض مقالاتهم في حفل لتوزيع الجوائز بالقاهرة في حضور عدد من صانعي السياسات و خبراء متخصصين في مختلف القطاعات و أخرين من المعنيين. سيتم اختيار الفائزين خلال الاحتفالية.  سيحصل خمس فائزين على جوائز مادية و سيتم نشر مقالاتهم على المواقع الالكترونية للبنك الدولي و منتدى البحوث الاقتصادية.

 اخر موعد للمشاركة في المسابقة هو 20 أبريل 2017

يُعتبر وجود قطاع خاص ديناميكي وريادة أعمال من الأمور الحيوية لتحقيق النمو والتنمية الاقتصادية وخلق فرص عمل. ويمكن لريادة الأعمال الاجتماعية (Social Enterpreneruship) في سياق الظروف الاجتماعية والاقتصادية الراهنة أن تكون بمثابة عنصراً هاماً في استعادة النمو لمصر حيث أنها تنطلق من حلول يطرحها الأفراد أنفسهم، وليست الدولة، وتستجيب لطلب السوق وتلبي احتياجات الناس مما يعود بالنفع على المجتمع.

وفي هذا السياق، يسر منتدى البحوث الاقتصادية والبنك الدولي أن يعلنا عن الجولة الثانية من "مسابقة مقالات للشباب" ودعوة الشباب المصري لتقديم مقالات يعرضون فيها حلولاً ابتكارية للترويج لريادة الأعمال (ذات التأثير الاجتماعي)  لمواجهة التحديات الاجتماعية في مجتمعاتهم المحلية.  علما بأن آخر موعد لتقديم المقالات هو 20 أبريل 2017.

ملخص المشكلة: يعتبر معدل ظهور الشركات المبتدئة الجديدة في مصر منخفض جدا مقارنة بالمعدلات الدولية حيث تُظهر البيانات أن نشاط ريادة الأعمال في المرحلة المبكرة يعاني من الركود في الوقت الراهن حيث انخفض إلى مستوى متدني للغاية ووصل إلى 7% في الفترة بين 2010 و2015  (المسح العالمي لرصد ريادة الأعمال).

المشاركون مدعوون إلى تقديم ما يرونه من حلول لترويج أفكار خاصة بريادة الأعمال يكون لها تأثير اجتماعي ويمكن أن تتطرق إلى الكثير من الموضوعات المتنوعة، مع مراعاة أن تتناول موضوع أو أكثر من عناوين الموضوعات التالية:

·       التكنولوجيا المالية: على سبيل المثال، حلول جديدة للدفع الإلكتروني، والخدمات البنكية الإلكترونية، والتمويل والتمويل المتناهي الصغر.

·       كفاءة استخدام الطاقة: على سبيل المثال، كيف يمكن لمشروع ريادة أعمال ذو تأثير اجتماعي أن يساعد في تقنين الطاقة اللازمة لتوفير السلع والخدمات؟ كيف يمكن تطبيق أساليب مبتكرة على تحويل المخلفات إلى مصدر طاقة مستدامة؟

·       البنية الأساسية: على سبيل المثال، حلول من شأنها أن تساعد في تحول أكبر المدن في مصر إلى مدن ذكية. كيف يمكن لمشروعات ريادة الأعمال ذات التأثير الاجتماعي أن تعمل على توصيل البنية التحتية والخدمات العامة للمناطق المحرومة وتحسنها.

السؤال الأول: من يستطيع التقدم لهذه المسابقة؟

أي مصري تحت 30 عاما

السؤال الثاني: هل هناك متطلبات من حيث لغة المقال وشكله؟

يمكن كتابة المقال بالعربية أو الإنجليزية على ألا يزيد عن 2500 كلمة. ولابد أن  يكون هناك ملخص منفصل لا يتجاوز 250 كلمة. ويجب أن يتضمن المقال العناصر التالية: أ- عنوان؛ ب- ملخص النقاط و الحلول الرئيسية؛ ج- إطار بسيط يشمل مقدمة والحجج المبني عليها المقال ثم الخلاصة؛ د- قائمة واضحة بالتوصيات؛ هـ - قائمة المراجع. ويرجى ذكر كافة المراجع وإضافة قائمة كاملة بها (هذه القائمة لن تُحتسب ضمن عدد كلمات المقال).    

السؤال الثالث: كيف سيتم تقييم المقال؟

ستتولى لجنة من الخبراء المستقلين تقييم المقال على مرحلتين.

المرحلة الأولى: ستقيّم اللجنة جميع الأعمال المقدمة وفقا لثلاثة معايير:  (1) مدى ملاءمة الحلول لموضوع المقال ومدى ابتكرها؛ (2) سلامة المنطق، وما إذا كان المقال مدعما ابحاث و مراجع قائمة أم بالخبرة؛ (3) جدوى و مدى عملية التوصيات  المقترحة.

المرحلة الثانية: سيُدعى أصحاب المراكز النهائية لعرض مقالاتهم في حفل لتوزيع الجوائز بالقاهرة، حيث يتم اختيار الفائزين. ويتم اختيار الفائزين من بين أصحاب المراكز النهائية بناء على جدارة مقالاتهم ووضوح عرضهم أثناء حفل تسليم الجوائز.

السؤال الرابع:. ما هو الجدول الزمني؟

يرجي تقديم نسخة إلكترونية من مقالك على هذا الموقع الإلكتروني:

https://www.cognitoforms.com/EgyptYouthEssay/المسابقةالثانية

 في موعد أقصاه 20 أبريل 2017.. ويُدعى كل أصحاب المراكز النهائية لعرض مقالاتهم في حفل تسليم الجوائز بالقاهرة الذى ستقام في شهر مايو 2017.

السؤال الخامس: هل هناك جوائز؟

تقدم مسابقة المقال جوائز تقديرية ومالية، بالإضافة إلى شهادة الإنجاز لكل من وصلوا إلى التصفيات النهائية، وسيكون بوسعك عرض فكرتك على جمهور من صناع السياسات والخبراء في مختلف القطاعات وآخرين من المعنيين.  وسينشر البنك الدولي ومنتدى البحوث الاقتصادية أفضل خمس مقالات على موقعيهما الإلكترونيين.  وسيحصل صاحب أفضل مقال على 20 ألف جنيه مصري. ويحصل أصحاب المركزين الثاني والثالث و الرابع و الخامس على 15 ألف و10 آلاف, و 7 الاف و 4 الاف جنيه  مصري على التوالي.

نغتنم هذه الفرصة لتهنئة الفائزين الخمسة وهم:

  1. والفائز بجائزة اختيار الجمهور: إيمان حلمي
  2. نور الواسمي
  3. مي ناجي
  4. رضوى حسن
  5. أحمد خليل

الأعمال الفائزة

  • BUILDING A SKILLED WORKFORCE: THE CASE OF EGYPT

    This paper argues that increasing job creation is a necessary but not sufficient condition to solve youth unemployment in Egypt as many employers reported having difficulty filling current job vacancies due to skills shortage. Therefore, there is a need to refocus Active Labor Market Policies on building a skilled labor force to support the reintegration of the unemployed into the labor market.

  • TACKLING YOUTH UNEMPLOYMENT IN EGYPT

    This paper aims to identify the roots of unemployment in Egypt, which stem from the increased supply of unqualified labor, mostly working in the informal sector, and the unavailability of formal jobs to absorb this supply. Although there is no magic formula to deal with youth unemployment that is fit for all economic contexts, Egypt can still gain valuable insights, from the experiences of similarly developing economies combating unemployment like India, Mexico, Kenya, and Malaysia.

  • CAN THE PRIVATE SECTOR BE THE SOLUTION TO YOUTH UNEMPLOYMENT AND POVERTY?

    As the state is overwhelmed with many local and regional matters, this paper explores how the private sector, given the right conditions, can provide a solution. It looks at Egypt’s poorest segment (called the Bottom-of-the-Pyramid, BOP) and explores ways that this always-neglected segment can be transformed and engaged in the formal economy.

  • البطالة مرض ... علاجه في ايدي المصريين

    في ضوء المتغيرٌات الحاليةٌ من تفالم عجز الموازنة ولجوء مصر للإقتراض وتفاقم أزمة البطالة، تظهر أهميةٌ التفكيرٌ في وضع حلول مبتكرة وموضوعيةٌ تعمل على علاج المشكلة. وهي مشكلة تحتاج لتضافر الجهود المختلفة للعمل ف إطار خطة زمنيةٌ لعلاج تراكمات الأزمة على مدار العقود السابقة. وتقدم هذه الورقة مقترحات لحل أزمة البطالة والبحث في توظيفٌ الشباب في مصر على مدار ثلاثة آجال قصيرٌ ومتوسط وطويلٌ.

  • مصر من البطالة الى العالمية

    شهدت مصر خلال عقدها الاخير الكثير من التغيرات السياسية التي انعكست على إداء اقتصادها فتراجع حجم الاستثمار وخاصة الاستثمارات الاجنبية المباشرة وانخفضت معدلات السياحة و حجم تحويلات العاملين بالخارج وهما ما يعدان من المصادر الاساسية لتوفير العملة الاجنبية، مما اثر على انخفاض معدل احتياطي الدولة من العملات الاجنبية ودفع الحكومة الى السعي للحصول على منح وقروض خارجية لرفع معدل الاحتياطي العام لتامين الاحتياجات الاساسية للبلاد مما ادى الى ارتفاع اعباء الدين العام، واصبح لا مفر من البدء في اصلاحات اقتصادية.

الجولة الأولى: دعوة للاشتراك في المسابقة