موضوع رئيسي

مصر والبنك الدولى يوقّعان اتفاقيتين جديدتين

2010/03/25


25 مارس 2010 - وقعت مصر والبنك الدولى اتفاقيتين جديدتين لتمويل مشروع تعزيز قدرة المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر في الحصول على التمويل 300 مليون دولار أمريكي، ومشروع تطوير مبنى الركاب رقم 2 بمطار القاهرة الدولي 280 مليون دولار أمريكي.
وقد قام بتوقيع الاتفاقيتين وزيرة التعاون الدولى د. فايزة ابو النجا ونائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا د. شامشاد أختار. وشهد مراسم التوقيع سيادة رئيس الوزراء د. احمد نظيف والفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدنى. و سيساند المشروع الاول حصول المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر على التمويل تأكيداً لدورها الحيوي في خلق الوظائف والنمو الاقتصادي في مصر.

وقد صرحت د. أختار أن "المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر تمثل محركا أساسيا لخلق الوظائف والنمو الاقتصادي في بلدان الأسواق الناشئة... وهي تسهم، في العديد من هذه البلدان ، في تنويع مصادر نمو الاقتصاد وتلعب دورا هاما في تنمية القطاع الخاص. وعن طريق زيادة قدرة هذه المشروعات على الحصول على التمويل، فإننا نهدف إلى زيادة الإنتاج والتوظيف كأولوية إنمائية في مساندة هذه المنطقة."

وسيساند التمويل الجديد برامج الحكومة لمساندة هذا القطاع الذي يحظى بأولوية واهتمام كبيرين، بما يفتح المجال أمامه على التوسع وتحقيق النمو المستدام. والجدير بالذكر أن التقديرات الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر تشير إلى أنها تمثل أكثر من 99 في المائة من مؤسسات الأعمال في مصر، وتتيح حوالي 85 في المائة من حجم التوظيف بالقطاع الخاص غير الزراعي، وهو ما يمثل نحو 40 في المائة من إجمالي حجم العمالة، وهو ما يؤكد أهمية مساندة القطاع الحيوي على لبناء نظام اقتصادي متكامل، قادر على توفير الرعاية للفئات الأقل الأكثر احتياجاً في المجتمع.

ويعتبر مشروع تعزيز قدرة المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر على الحصول على التمويل هو المشروع الأول الممول من البنك الدولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمساندة هذا القطاع.
ويهدف المشروع الثانى وهو مشروع تطوير مبنى الركاب رقم 2 بمطار القاهرة الدولي إلى مساندة قطاع النقل الجوي في مصر، حيث يعتبر هذا القطاع على جانب كبير من الأهمية الإستراتيجيةً لتنمية الاقتصاد المصري وذلك من خلال الاستجابة لحركة مرور المسافرين الآخذة في الزيادة في مطار القاهرة الدولي وتدعيم دور هذا المطار كنقطة إلتقاء إقليمية. وتتمثل أهداف هذا المشروع في مساندة الحكومة فى : (1) تحسين الجودة النوعية لخدمات المطار من خلال زيادة الطاقة الاستيعابية لمطار القاهرة الدولي، و (2) تحسين النقل الجوي في مصر.

واضافت د. أختار قائلة "ان مساندة البنك الدولى لقطاع النقل الجوي يتوافق مع إستراتيجية المساعدة القطرية التي تعتبر تعزيز عملية تقديم الخدمات العامة هدفاً أساسياً يرمي إلى تحقيق النمو المستدام".
ويعتبر مطار القاهرة الجوي أكبر مطار في مصر و ثاني أكبر مطار في أفريقيا بعد مطار جوهانسبرج في جنوب أفريقيا. ويستخدم مطار القاهرة حالياً 58 شركة طيران تتضمن شركات تشغيل طائرات الشارتر، و 10 شركات شحن، ويبلغ إجمالي الطاقة الاستيعابية للمطار 21 مليون راكب سنوياً مقسمة على 3 مباني ركاب.