الصفحة باللغة:

موضوع رئيسي

إندونيسيا: تحسين الصرف الصحي وإمكانية الحصول على المياه النظيفة

2014/03/21

نقاط رئيسية
  • إندونيسيا تخطط لحصول جميع السكان على المياه النظيفة بحلول عام 2019، إلا أن ما يقرب من نصف سكانها لا يتمتعون بهذه الإمكانية حتى الآن.
  • برنامج مجتمعي يوفر الدعم للمجتمعات المحلية في شكل تدريب ومرافق لمساعدتها على توفير خدمات مياه نظيفة تديرها بنفسها.
  • بضمان الاستدامة، يحسَّن هذا البرنامج من حياة الناس في المجتمعات المحلية من خلال تحسين إمكانية الحصول على المياه النظيفة وتم محاكاته على النطاق الوطني.
وسائط إعلامية

بوجور، إندونيسيا، 21 مارس/آذار 2014 - قبل حوالي عام واحد، كان يتعين على "ميمين"، وهي أم لطفلين، أن تتناوب مع زوجها جلب الماء للغسيل والاستحمام من أحد الجداول المائية بالقرب من منزلهما. وكانا يحصلان على الماء لأغراض الطهي والشرب من أحد الآبار.

تقول ميمين "لكن ماء البئر كانت له رائحة كما أن جلب الماء من الجدول يومياً يمثل أمراً مرهقاً. وأسرتي تستخدم الآن المياه المنقولة في الأنابيب. وهذه المياه نظيفة وأسعارها ميسورة. وهذا جعل الحياة أسهل بكثير".

تحسين إمكانية الحصول على المياه النظيفة يعمل على تحسين حياة الناس

تتمتع ميمين وأسرتها والعديد من الأسر الأخرى في قرية جونونج ساري، في جاوة الغربية، بإمكانية أكبر الآن للحصول على المياه النظيفة بدعم من مشروع البنك الدولي لإمدادات المياه والصرف الصحي للمجتمعات المحلية منخفضة الدخل، الذي كانت تتم إدارته بشكل مشترك من جانب برنامج المياه والصرف الصحي.

وفي إطار المشروع، تلقت القرية منحاً لتوزيع المياه من الينابيع في الجبال إلى القرية. وأنشأ المجتمع المحلي عندئذ وحدة لإدارة الحصول على المياه المنقولة بالأنابيب.

وعندما بدأ المشروع في عام 2008، لم يكن بالقرية سوى 47 وصلة مياه للمنشآت الاجتماعية، مثل المدارس والمساجد، و 10 صنابير عامة.

من جانيه، قال أدانغ وحيدين رئيس وحدة إدارة القرية "بعد أن أدرك الناس فوائد المشروع، تغير الآن نمط المستهلكين. حيث قل عدد وصلات المياه إلى المنشآت الاجتماعية والصنابير العامة، في حين أن المزيد من الناس أصبحوا يريدون وصلات منزلية مباشرة. ولدينا الآن 624 وصلة منزلية بعد أن كانت القرية تخلو حتى من وصلة واحدة".

وتمثل التكلفة الأقل بالنسبة للمستهلكين أحد فوائد المياه المنقولة بالأنابيب.

Open Quotes

كنت أدفع 60 ألف روبية (5.5 دولار) كل شهر لشراء المياه من الباعة في قريتنا. والآن أدفع نصف ذلك فقط، والماء أفضل. Close Quotes

تيتي
من قرية سوكاماناه المجاورة

لقد ساعد تحسين إمكانية  الحصول على المياه النظيفة القرية على تحسين حالة الصرف الصحي. وقد تمثل أحد المتطلبات التي اتفق عليها المجتمع المحلي في أن وصلات المياه  المنزلية الجديدة يجب أن يكون معها خزان للصرف الصحي. وقد أدى توفير المزيد من المراحيض داخل المنازل على الحد من التغوط في العراء إلى حد كبير، مما ساعد على تحسين صحة الناس في القرى.
تقول عائشة التي تستخدم مياه الأنابيب منذ عامين"لقد لاحظت انخفاض حالات الإسهال والأمراض الجلدية في قريتنا. وأستطيع أن أقول أن السبب في ذلك يرجع إلى أن الكثير منا يستخدم مياه أكثر نظافة في أغراض الطهي والاستحمام، بما في ذلك أطفالي".

الاستدامة أمر هام لنجاح البرنامج على المدى الطويل


كان النهج التشاركي في المشروع أمراً هاماً في نجاحه على الأجل الطويل. فعلى سبيل المثال، كان مطلوباً من عمد القرى الحصول على اتفاق مجتمعي واسع النطاق قبل أن يتمكنوا من التقدم للمشاركة في المشروع.


وقامت المجتمعات المحلية نفسها عندئذ بمهمة التخطيط، بدعم من الوسطاء المدربين. وعززت المشاركة في التكاليف عملية الرقابة المحلية والشعور بالمسؤولية، وهو ما انعكس في صورة استعداد أكبر لجمع رسوم للتشغيل والإدارة. كما تم ايضاً تقديم التدريب لتحسين المهارات في مجال الإدارة، والتمويل، والأمور الفنية، لمساعدة المجتمع المحلي على استدامة البرنامج.


وعملت الرسوم الشهرية على ضمان الوفاء بتكاليف التشغيل، مع توفير أموال إضافية.


وأوضح أدانغ وحيدين "في البداية، كان يتعين على كوادر القرية القيام بزيارة الناس في بيوتهم لجمع الرسوم الشهرية. أما الآن، فإن 80 في المائة من المستهلكين يأتون بأنفسهم لدفع ما عليهم".


وبفضل الإدارة الجيدة، استخدمت القرية الأموال الإضافية لمساعدة القرية نفسها، في أمور مثل المساهمة في ميزانية تنمية القرية، وإنشاء جمعية تعاونية للنساء، وشراء سيارة لأغراض الطوارئ.


يقول أدانغ بفخر "إننا نخطط الآن لتوسيع نطاق الخدمة التي نقدمها. هناك حوالي 100 أسرة تريد وصلات منزلية جديدة. وللأسف، لا يمكننا القيام بتوصيلها في الوقت الراهن نظراً لعدم توفر إمدادات المياه. ولكننا نخطط لاستخدام بعض الأموال الإضافية لشراء قطع أراض بها المزيد من ينابيع المياه لزيادة عدد الأسر التي يمكننا أن نقدم لها الخدمة".


وقد تم الآن تكرار نهج المشروع، الذي تم تنفيذه في ست مقاطعات، على نطاق وطني في إطار برنامج مشروع إمدادات المياه والصرف الصحي للمجتمعات المحلية منخفضة الدخل.

تحقيق هدف إندونيسيا المتمثل في حصول الجميع على المياه النظيفة


تخطط إندونيسيا لتعميم حصول سكانها على المياه النظيفة بحلول عام 2019، إلا أن ما يقرب من نصف سكانها مازالوا غير قادرين على ذلك.
يقول إيكو ويدجي بوروانتو رئيس المديرية الفرعية للمياه النظيفة والصرف الصحي بالهيئة الوطنية للتخطيط الإنمائي "هناك تحد أمام تحقيق هدف حصول الجميع على المياه النظيفة، ألا وهو تحقيق التعاون الأمثل بين الأطراف المعنية بالبنية الأساسية لتنمية المياه النظيفة والصرف الصحي. ولا يتمثل التحدي فقط في توفير المرافق لتحقيق التغطية بنسبة 100 في المائة، بل أيضاً في كيفية استدامة هذه المرافق".


ورغم أن التحديات كبيرة، إلا أن خبرة المجتمعات في إدارة المرافق والأموال تمثل إشارة إيجابية لاندونيسيا على طريق تحقيق هدفها.