موضوع رئيسي

كفاءة استخدام المياه تزيد الإنتاجية الزراعية

2015/04/15


Image

أحمد وقاسم وصابر يجلسون بجانب القناة يتمتعون بالمياه.

الرومي للاستشارات / البنك الدولي

نقاط رئيسية
  • المزارعون في إقليم كابول يستفيدون من استخدام المياه بكفاءة أعلى نتيجة إصلاح قنوات الري.
  • لم يعد الجفاف يخيفهم بفضل إصلاح نظام الري الذي أدى أيضا إلى زيادة كبيرة في الزراعة وفي الأراضي الصالحة للزراعة.
  • هذه هي بعض النتائج الناجحة لمشروع إدارة المياه في الحقول الذي تنفذه وزارة الزراعة والري والثروة الحيوانية بدعم صندوق إعادة إعمار أفغانستان.

ضاحية شاكاردارا، إقليم كابول- في أحد أيام الشتاء الباردة، تجمع المزارعون في قرية دانيشماند بضاحية شاكاردارا لمناقشة أوضاع الزراعة وأفضل الأساليب لتجهيز أراضيهم للزراعة.

وكان المزارعون منذ وقت ليس ببعيد يصابون بالذعر إذا انخفض مستوى الماء، مثلما حدث هذا العام، حيث كان ذلك يثير المخاوف من الجفاف ومن النقص الشديد في المياه. لكنهم كانوا يتحدثون هذه المرة باطمئنان رغم شح الأمطار. وخفف من مخاوفهم المبادرة التي طرحتها وزارة الزراعة والري والثروة الحيوانية تحت مسمى مشروع إدارة المياه في الحقول الذي يدعمه صندوق إعادة إعمار أفغانستان. وقد تم تبطين مجرى قناة الري لديهم بالإسمنت للحد من هدر المياه وتوفير المزيد من إمدادات المياه المضمونة للمزارعين.

يقول خان زاده، 50 عاما، والذي يتخذ الزراعة مصدرا للرزق لإطعام أسرته المؤلفة من 10 أفراد، "لم نعد نخشى الجفاف إلى هذه الدرجة. في السابق، كانت كميات كبيرة من المياه تهدر وهي تتسرب عبر قاع القناة، مما كان يعني عدم استقرار مستوى الماء. والآن، أصبح الماء يصل مباشرة إلى حيث الحاجة إليه بدون هدر بعد أن تم تبطين قاع المجرى بالإسمنت".

القناة مصدر فخر للمزارعين المحليين. قبل المبادرة، جمع أهالي القرية نحو 100 شخص وأنفقوا 20 ألف أفغاني (نحو 350 دولارا) لتنظيف القناة من أجل منع هدر المياه. والآن، وبفضل المشروع، يتم توفير الوقت والمال. 


Image

يقول الحاج محمد إبراهيم إن بناء القناة كان مفيدا للغاية لمزرعته. 

رومي للاستشارات/ البنك الدولي

" لم نعد نخشى الجفاف إلى هذه الدرجة. في السابق، كانت كميات كبيرة من المياه تهدر وهي تتسرب عبر قاع القناة، والآن أصبح الماء يصل مباشرة إلى حيث تمس الحاجة إليه بدون هدر. "

خان زاده

مزارع، قرية دانيشماند

Image

كما توفر القناة مياه الشرب المأمونة للسكان.

رومي للاستشارات/ البنك الدولي

زيادة في الزراعة وفي الرقعة الزراعية

يعيش نحو ستة آلاف مواطن في قرية دانيشماند. تضم القرية أكثر من 500 هكتار من الأراضي، ولكن بسبب نقص المياه لم يزرع سوى 390 هكتارا قبل إنشاء القناة. اليوم، زرعت كل هذه الأراضي بدون أية مشاكل ناجمة عن نقص المياه.

بدأت عملية إعادة بناء القناة في يوليو/تموز 2012، واستكمل البناء في أكتوبر/تشرين الأول من العام التالي. يبلغ طول القناة 13 كيلومترا وعرضها مترا واحدا، وتكلف بناؤها 7.5 مليون أفغاني (نحو 130 ألف دولار) بدعم من مشروع إدارة المياه في الحقول. وبمنحة قدرها 25 مليون دولار مقدمة من صندوق إعادة إعمار أفغانستان، يهدف المشروع إلى دعم الاستثمارات في خمس مناطق (الوسطى، والشرقية، والجنوبية الشرقية، والشمالية الشرقية، والشمالية) والتي تغطي مساحة إجماليها 10 آلاف هكتار. ويعمل مشروع إدارة المياه في الحقول على تحسين الإنتاجية الزراعية في المناطق التي يغطيها من خلال تحسين كفاءة استخدام المياه.

يقول محب الله أفضلي، وهو مهندس محلي في المشروع، "إن أكبر فائدة للقناة هي أنها أضافت نحو 145 هكتارا من الأراضي التي تم استصلاحها وإعدادها للزراعة مؤخرا من قبل سكان هذه القرية".

الحاج محمد إبراهيم هو عضو في المجلس المحلي لحكماء قرية دانيشماند. وقال إن تحسين القناة لم يمنع فقط هدر المياه، بل ساعد أيضا على سرعة وصول الماء إلى القرية والمزارعين.

يقول إبراهيم، "تؤكد تقديراتنا أنه قبل المشروع، كان يضيع ما يقرب من أربع بوصات من المياه بسبب امتصاص الأرض لها. وكان وصول الماء إلى أرضنا يستغرق أربع ساعات، لكنه الآن لا يستغرق أكثر من نصف ساعة".

وفضلا عن الفوائد التي عادت على الري، فإن بعض الأسر في القرية تستخدم القناة لأغراض أخرى غير الزراعة. زي شاه، 12 عاما، هو أحد مواطني القرية الصغار الذين عاد عليهم المشروع بالنفع. تمر القناة بالقرب من منزله، وتستخدمها أسرته لغسل الملابس والأطباق. يقول، "كان الماء من قبل موحلا وقذرا ولا يصلح للاستخدام. والآن بوسعك أن ترى كم أصبح صافيا".