موضوع رئيسي

سكان أحد أحياء كابول يشعرون بتحسُّن معيشتهم بعد تجميل الحي

2015/08/13


Image

بفضل الطرق المُعبَّدة أصبح الطعام أقل تعرُّضاً للأتربة وزادت أرباح منشآت الأعمال

رومي للاستشارات/البنك الدولي

نقاط رئيسية
  • الطرق الترابية التي عانت الإهمال طويلاً ولم تخضع للتأهيل إطلاقا تقريبا منذ ما يقرب من نصف قرن في أحد أحياء مدينة كابول تحوَّلت في الآونة الأخيرة إلى طرق مُعبَّدة تضم شبكة للصرف الصحي.
  • سكان الحي يرجعون الفضل في تحسُّن معيشتهم إلى برنامج تنمية بلدية كابول الذي اضطلع بإجراء تحسينات في البنية التحتية.
  • يهدف البرنامج الذي نفذته بلدية كابول وسانده الصندوق الاستئماني لإعمار أفغانستان إلى تيسير الحصول على الخدمات البلدية الأساسية ومساندة تقديم خدمات أفضل وتحسين الاستجابة لحالات الطوارئ.

مدينة كابول، إقليم كابول – يشعر مُحمَّد نعيم وهو يقف على عتبة متجره بالإعجاب بالطريق الذي تم تعبيده حديثا، والمتاجر والمنازل التي تصطف على جانبي الشارع. يبلغ نعيم من العمر 50 عاماً، وهو من قدامى المحاربين، ويعيش منذ طفولته في حي قلعة الزمان خان في الجزء الجنوبي من مدينة كابول. الحي بشوارعه غير المُعبَّدة موطن نحو عشرة آلاف أسرة. غير أنه منذ أكثر من عام يشهد نعيم بناء الطرق وتعبيدها بطبقات من الأسفلت.

وعن هذا الوضع الجديد يقول نعيم "خلال الخمسين عاما أو الستين الماضية لم يعمل أحد على هذا النحو لإحداث تحوُّل جوهري. بارك الله في ممولي المشروع الذين عالجوا مشكلتنا."

نعيم هو الابن الأكبر لأسرة من عشرة أفراد، وقد فتح متجر بقالة بالقرب من منزله قبل عشرة أعوام لكن الأتربة المتصاعدة من الطريق القذرة كانت تؤدي دائما إلى تلوُّث الطعام في متجره والمتاجر الأخرى. ويتذكر نعيم الوضع في السابق قائلا "الكثير من مواد بقالتنا كانت تتلوَّث بالأتربة التي تثيرها المركبات التي تنطلق بسرعة على هذا الطريق قبل أن يتم تعبيده."

ومنذ تعبيد الطريق، لم يعد نعيم يواجه هذه المشكلة وتضاعف دخله. وقال بنبرة يملؤها الرضا والارتياح "كنت أكسب أربعة آلاف إلى خمسة آلاف أفغاني في الشهر (80 دولاراً)، لكنني الآن أكسب ما يصل إلى عشرة آلاف أفغاني (170 دولاراً) شهريا." ويتفق معه أصحاب المتاجر المجاورة في الرأي على أن زيادة أرباحهم ترجع إلى تنفيذ برنامج تنمية بلدية كابول. وتجري تحسينات مرافق البنية التحتية في هذا الحي في إطار برنامج تنمية بلدية كابول (e) الذي تقوم على تنفيذه البلدية. ومن خلال منحة قيمتها 110 ملايين دولار من الصندوق الاستئماني لإعمار أفغانستان، (e) يسعى البرنامج، بين مبادرات أخرى، إلى تحسين أحوال الشوارع في أحياء مثل حي قلعة الزمان خان. وأهداف المشروع هي تيسير الحصول على الخدمات البلدية الأساسية في مناطق سكنية مختارة من مدينة كابول، وإعادة تصميم منظومة الإدارة المالية لبلدية كابول بما يكفل مساندة تحسين مستوى الخدمات، وتيسير الاستجابة السريعة في حالات الطوارئ.


Image

ساعدت الطرق المُعبَّدة على زيادة القدرة على الحصول على الخدمات البلدية الأساسية وتيسير الاستجابة السريعة في حالات الطوارئ.

رومي للاستشارات/البنك الدولي

" الطريق المُعبَّدة جلبت لنا منافع أخرى. فقد أصبح الحي أكثر أمناً من ذي قبل، ويمكن نقل مرضانا بسهولة أكبر إلى المستشفى، وانخفضت الآن رسوم ركوب سيارات الأجرة. "

أحمد رشاد

طالب في حي قلعة الزمان خان بمدينة كابول

Image

الرحلة التي كانت تستغرق 15 إلى 20 دقيقة أصبحت الآن مسيرة خمس دقائق والطلاب تحسَّنت صحتهم بفضل انحسار الأتربة.

رومي للاستشارات/البنك الدولي

من المتوقع أن يعود مشروع تنمية بلدية كابول بالنفع على حوالي 770 ألف شخص من خلال خدمات يتم تقديمها على مساحة تقارب 1770 هكتارا من الأراضي المملوكة للحكومة. وحتى الآن، كان هناك ما يربو على 310 آلاف مستفيد استفادة مباشرة من المشروع (أكثر من 100 ألف من تحسين الطرق وأكثر من 210 آلاف من الطرق الرئيسية) وزهاء 76 ألف مستفيد استفادة غير مباشرة منهم الطلاب والموظفون في عدة مدارس ومؤسسات للتعليم العالي. ونحو ثلاثة أرباع المستفيدين من النساء والأطفال. وفضلاً عن ذلك، أمكن تهيئة أكثر من 670 ألف يوم عمل مؤقت.

وتم حتى الآن تطوير نحو 618 هكتاراً تصل إلى قرابة 34 في المائة من المنطقة المُستهدفة. وخلال عام من التنفيذ، ساعد برنامج تنمية بلدية كابول على توفير 13.17 كيلومتر من الطرق السريعة بتكلفة قدرها 3.9 مليون دولار، وتطوير نحو 618 هكتارا من المناطق السكنية بتكلفة 15.6 مليون دولار. واستفادت المناطق التي تم تطويرها من إنشاء نحو 77 كيلومتراً من طرق الأحياء ونحو 121 كيلومترا من شبكات الصرف المحلية. وتم تنفيذ هذه الأشغال وفقا لمعايير عالية، حيث تخضع التصميمات الفنية لإجراءات ضمان الجودة وضبطها وفقا للمعايير الدولية.

تحسين أحوال الطرق يجلب منافع أخرى

يقول محمد ناظر (34 عاما) المشرف ومهندس التصميمات في برنامج تنمية بلدية كابول إنه تم حتى الآن تعبيد وتطوير ما مجموعة 2947 متراً من الطرق والشوارع في منطقة قلعة الزمان خان. وأضاف ناظر قوله إن المشروع بدأ في أغسطس/آب من عام 2013 وانتهى في يوليو/تموز 2014، بميزانية تزيد قليلا على مليون دولار.  

وأوضح ناظر أنه تم توسيع الطرق ما بين سبعة أمتار وعشرة في مختلف الأماكن، وتضمَّن ذلك إضافة مترين في كل جانب للمشاة ومواسير صرف المياه، وشدد أيضا على أن تعاون السكان لعب دورا حيويا في تنفيذ المشروع وتغيير وجه حي قلعة الزمان خان.

ويقول سكان قلعة الزمان خان إن إعادة بناء الطرق والشوارع الرئيسية ساعد على تحسين معيشتهم في عدة نواح. أحمد رشاد تلميذ في الصف السادس الابتدائي عمره 12 عاما في مدرسة الحي يتذكَّر الأيام التي كان يضطر فيها هو وزملاؤه إلى المشي وسط الطين إلى المدرسة كل يوم، وهو ما يجعلهم يغيرون ملابسهم كل يوم عدة مرات.

وقال رشاد مُعقِّباً "كان الطريق غير مُعبَّد. وتنتشر الأتربة في الجو بسبب السيارات المنطلقة بسرعة. وكثيرا ما كنا نمرض. كان طريقنا إلى المدرسة طويلا ومرهقا. كان الذهاب إلى المدرسة يستغرق منا 15 إلى 20 دقيقة لكنها الآن مسيرة خمس دقائق." وقال مشيراً إلى حاجز تفتيش للشرطة "الطريق المُعبَّد جلب لنا أيضا منافع أخرى. وأصبح الحي الآن أكثر أمناً، والمرضى يمكن نقلهم بسهولة أكبر من ذي قبل حينما كان بعضهم يموتون في الطريق إلى المستشفى. وانخفضت رسوم سيارات الأجرة. ففيما مضى كانت سيارة الأجرة تتقاضى ثلاثة دولارات من وسط المدينة إلى هنا، ولكن الطريق أصبحت مُعبَّدة وهم يتقاضون الآن أكثر قليلا من دولار واحد."