موضوع رئيسي

مصر: مبنى الركاب الثاني في مطار القاهرة الدولي يستعد لزيادة سعته بنحو 8 ملايين مسافر

2015/12/17


Image

 أسعد عالم، المدير الإقليمي المسؤول عن مصر واليمن وجيبوتي بالبنك الدولي ( الثاني على اليسار) أثناء زيارة مشروع تطوير مبنى الركاب الثاني بمطار القاهرة.

Cairo Airport Company

نقاط رئيسية
  • مطار القاهرة الجوي أكبر مطار في مصر وثاني أكبر مطار في أفريقيا.
  • صُمم المشروع لزيادة سعته الإجمالية إلى 26 مليون مسافر سنويا.
  • المشروع يدعم الاستثمار ويخلق فرص عمل ويحفز السياحة.

إذا توجهت إلى مطار القاهرة الدولي، سترى منطقة إنشاءات ضخمة مجاورة لمبنى الركاب 3. على أحد الجوانب، هناك صالة جديدة تماما للمغادرة طُوقت كلها بالزجاج، تتصل بصالة الوصول عبر ممر علوي. وصممت الأربع عشرة بوابة للانتقال بالمسافرين إلى 38 منفذا زجاجيا لامعا لإنهاء إجراءات السفر. وفي نهاية المحطة هناك بوابة ذات طابقين للالتحام بالطائرة إيرباص 380. ويمتد في منتصف المحطة حيز بمساحة 26 ألف متر مربع للتسوق والطعام. هذا بالإضافة إلى نظام متقدم للمناولة السريعة للأمتعة وضمان تدفق الحقائب سريعا وفحصها أمنيا بدقة.  

ويعلق المهندس محمود عصمت رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية القابضة للمطارات والملاحة الجوية قائلا: "ان هذا المشروع مثال طيب على التعاون القوي والمثمر بين الحكومة المصرية والبنك الدولي. وقد سبقه مشروعان آخران هما مبنى الركاب 3 في مطار القاهرة الدولي ومبنى الركاب 1 في مطار شرم الشيخ الدولي."

وكان البنك الدولي قد بدأ في عام 2010 إعداد خطة طموحة لتحديث مبنى الركاب الثاني بمطار القاهرة الدولي وتوسيعه. وقدم 280 مليون دولار من بين 436 مليون دولار هي إجمالي تكاليف تمويل المشروع. وبعد أن تأخر البدء في المشروع في أعقاب ثورة 25 يناير، انطلق العمل فيه سريعا.

ويقول إحسان صادق، مدير وحدة إدارة المشروعات، بالشركة المصرية القابضة للمطارات والملاحة الجوية، "على مدى السنوات الخمس الماضية، شمر 12 ألف عامل عن سواعدهم لتجديد مبنى الركاب الثاني بمطار القاهرة الدولي وتوسعته." وأضاف، "نحن جميعا نسابق الزمن لإتمام هذا العمل في النصف الثاني من عام 2016."


Image
Cairo Airport Company

ومن ناحيته صرح أسعد عالم، المدير الإقليمي المسؤول عن مصر واليمن وجيبوتي بالبنك الدولي قائلا، "يسعدنا الدخول في شراكة مع مصر في هذا المشروع المهم. وسيساعد هذا مصر على تعزيز مكانتها كبوابة للمنطقة، ودعم الاستثمار وخلق فرص العمل، وحفز السياحة."

وقال أوليفييه لي بير، كبير خبراء النقل لدى البنك الدولي، "يرمي المشروع إلى تحسين مستوى الخدمات بالمطار وتعزيز قدرات مصر في مجال النقل الجوي. فوجود مطار جيد يعمل بكفاءة مهم للغاية للسياحة التي تعد قطاعا مهما لخلق الوظائف ومصدرا للنقد الأجنبي."

ومطار القاهرة الجوي أكبر مطار في مصر وثاني أكبر مطار في أفريقيا بعد مطار جوهانسبرغ في جنوب أفريقيا. وقد صُمم مشروع المبنى بحيث يزيد من سعة المطار بحوالي 8 ملايين مسافر لتصل سعته الإجمالية إلى 26 مليون مسافر سنويا.

يذكر أنه في عام 2011، انخفض عدد المسافرين عبر مطار القاهرة الدولي إلى 13.1 مليون راكب بعد عدة سنوات من النمو الذي بلغ ذروته عند 16.1 مليون مسافر عام 2010، وهو العام الذي انهارت فيه السياحة الخارجية أثناء الربيع العربي في مصر. وفي عام 2012، عادت حركة النقل الجوي إلى التعافي من جديد لتصل إلى 14.7 مليون راكب، وهو عدد الركاب نفسه الذي شهده تقريبا عاما 2008 و 2009.

ويمكن للركاب أن يتوقعوا مفاجأة سارة من مطار القاهرة عندما يتم تشغيل محطة الركاب الثانية.