الصفحة باللغة:

بيان صحفي

البنك الدولي وشركاؤه يقدمون 1.25 مليون دولار لتهيئة فرص عمل بصعيد مصر

2013/06/17

35 منظمة تسعى لتحويل أسواق المنتجات الزراعية واليدوية إلى مُحرِّكات لخلق فرص للعمل

القاهرة، 17 يونيو/حزيران 2013 – قدَّم برنامج سوق التنمية مصر اليوم منحا بلغت قيمتها الإجمالية 800 ألف دولار لـ 35 منظمة، وذلك للمساهمة في خلق فرص العمل في قطاع الزراعة والحرف اليدوية مع التركيز بشكل خاص على صعيد مصر.   وقد حصل برنامج سوق التنمية مصر على التمويل اللازم من البنك الدولي، ومؤسسة التمويل الدولية، وهى ذراع البنك للتعامل مع القطاع الخاص، بالإضافة إلى بعض الشركاء الدوليين والمحليين. ومن الجدير بالذكر أن مجموعة البنك الدولي وشركاؤها قد قامت بإستثمار أكثر من 1.25 مليون دولار في هذا البرنامج، إلى جانب الدعم الفني. 

وسوف يحصل الفائزون على منحا قدرها 25 ألف دولار لكل منهم، وذلك إلى جانب المساعدات الفنية اللازمة لتوسيع نطاق  نماذج أعمالهم المبتكرة وخلق فرص عمل. وقد شارك في احتفال اليوم بالقاهرة عددا من المؤسسات المالية وأرباب الأعمال الحرة ذات التوجه الاجتماعي، إلى جانب المستثمرين ومؤسسات التنمية المختلفة والمسؤولين الحكوميين. وسوف يتاح للفائزين بالمنح الحصول على مساندة استشارية من جانب مؤسسة التمويل الدولية في مجالات متعددة تتراوح بين حوكمة الشركات إلى الإدارة البيئية، بالإضافة إلى المساعدات الفنية من أبرز الشركات والمؤسسات والمنظمات الدولية في مصر. 

ومن جانبه، صرح هارتفيغ شافر، المدير القطري لمصر واليمن وجيبوتي في البنك الدولي، قائلا: " إن مجموعة البنك الدولي تلتزم بتعزيز نموذج النمو الذي يفيد الجميع ويهيئ البيئة المواتية للمنظمات الريفية لكي تزدهر وتساهم فى خلق فرص عمل في المناطق النائية والقرى التي يشتد فيها الفقر في مصر". 

وقد تم الإعلان عن الدعوة للتقدم بمقترحات لمسابقة برنامج سوق التنمية في الفترة من نوفمبر/تشرين الثاني 2012 إلى يناير/كانون الثاني 2013. وقد تم تلقى 180 مقترحا من 171 منظمة للحصول على التمويل. وأُعطيت أولوية للمشروعات المقدمة من صعيد مصر. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2012، أقيمت فعاليات للتواصل في أسيوط وقنا وأسوان والمنيا للترويج للمسابقة وضمان مشاركة المنظمات العاملة بالأماكن المستهدفة. 

وفي أبريل/نيسان 2013، أقيمت دورتان للتدريب وبناء القدرات إستمرت كل منهما أربعة أيام للمتسابقين الذين وصلوا التصفيات النهائية في أسوان والمنيا، لإتاحة فرصة للتدريب لكتابة المقترحات، وإعداد الميزانية، ورصد الآثار الاجتماعية وتقييمها، ومهارات الاتصال، وذلك بصورة تفاعلية مُتعمِّقة 

ومن خلال مبادرة سوق التنمية في مصر، تم تحديد المشروعات التي تتميز بأعلى إمكانيات للتوسع والتكرار والاستدامة المالية. ويتيح برنامج سوق التنمية، بالإضافة إلى المنح، الفرصة للتعرف على النماذج المؤهلة للنجاح وكيفية تحقيق ذلك والظروف الملاءمة له، وذلك في محاولة لإكتشاف  أفضل النماذج التي يمكن أن تخلق فرص العمل واستثمارها على أحسن وجه. 

وفى هذا السياق، قال درو فون جلان، رئيس فريق عمل المشروع في برنامج سوق التنمية، "تتيح سوق التنمية منتدى يساعد المشروعات الاجتماعية ذات الأداء العالي ونماذج الأعمال الشاملة للجميع على التوسع وزيادة قدراتها على الوصول بالسلع والخدمات الأساسية إلى المجتمعات المحرومة". 

وأضاف "إننا نتطلع من خلال العمل مع شركائنا الكثيرين إلى إرساء نظام بيئي واسع يتيح مساندة قطاع المشروعات الاجتماعية وتعزيزه في مصر. وهذا النهج التعاوني المتعدد المستويات يتسق مع أهداف مجموعة البنك الدولي في مساندة ’ما يمكن أن ينجح‘ لإنهاء الفقر وتعزيز الرخاء للجميع". 

وبرنامج سوق التنمية في مصر هو جهد تعاوني يلقى مساندة مالية من العديد من الشركاء منهم: مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، والحكومة الأسترالية، ووزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة لبريطانيا وأيرلندا الشمالية، ومنظمة العمل الدولية، ووزارة الخارجية الدنماركية، ووزارة الخارجية الفنلندية، ووزارة الدولة للشؤون الاقتصادية في سويسرا، وذلك من خلال مؤسسة التمويل الدولية ذراع مجموعة البنك الدولي للتعامل مع القطاع الخاص. 

من جانبه، قال مجدي أمين، مدير مناخ الاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمؤسسة التمويل الدولية وأحد منظمي برنامج سوق التنمية، "إننا نؤكد منذ وقت طويل أنه بوسع القطاع الخاص والمجتمع المدني القيام بدور رئيسي في بناء اقتصاد يشمل كل فئات المجتمع في مصر... ولقد أثبتت هذه المسابقة أن قوة العمل الحر والابتكار كامنة في الشعب المصري ويمكن استغلالها للتصدي للتحديات الإنمائية التي تواجهها مصر". 

وسوف يستفيد الفائزون بالمنح من التوجيه الإستراتيجي والمساندة الفنية المقدمة من عدد من الشركاء المحليين والدوليين منهم: البنك الأفريقي للتنمية، ومؤسسة آل قرة للتنمية المستدامة، ومؤسسة أشوكا، وهيئة كير مصر، وشركة سيسكو، ومركز خدمات التنمية، وشركة دلتا أروماتيك، ومؤسسة اتجاه، ومنظمة التجارة العادلة في مصر، وفيلق متطوعي الخدمات المالية، ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، والشبكة المصرية للتنمية المتكاملة، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، ومنظمة العمل الدولية، وشركة إنوفينتشرز، ومركز تنمية وإحياء الحرف اليدوية، وميرسي كوربس مصر، وميكروسوفت، ومؤسسة مصر الخير، ومؤسسة نهضة المحروسة، ومؤسسة برايس ووتر هاوس كوبرز، ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، وشركة صبح للصناعات الغذائية، وكولدستور، ومركز العقد الاجتماعي، والصندوق الاجتماع للتنمية، ومشروع سلاسل قيمة الصناعات البستانية في صعيد مصر، ومؤسسة سينرجوس، والوكالة الأمريكة للتنمية الدولية، ومؤسة ويلو إمباكت إنفاسترز. 

معلومات عن سوق التنمية

برنامج سوق التنمية هو برنامج منح تنافسي يهدف إلى مساندة المشروعات الاجتماعية القابلة للتوسعة والتكرار، والتي يمكنها المساعدة على إحداث تحسُّن ملموس في مستويات المعيشة والوصول إلى السلع والخدمات الأساسية للمجتمعات الفقيرة التي لا تحصل على قدر كاف من الخدمات. والمشروعات التي يتضح أن لها آثارا قيِّمة في هذه المجالات يتم تزويدها بمعونات مالية ومساعدات فنية حسب الحاجة حتى يمكنها توسيع جهودها و/أو تكرارها. ويهدف برنامج سوق التنمية أيضا إلى حشد المساندة من المؤسسات الأخرى في مجموعة البنك الدولي والبلدان الشريكة ومنها الحكومات لتوسيع نطاق نماذج تقديم الخدمات الأكثر فعالية في الوصول إلى الفقراء. وقدم برنامج سوق التنمية منذ إطلاقه في عام 1998 أكثر من 60 مليون دولار في شكل منح إلى أكثر من 1200 مشروع مبتكر تم تحديدها من خلال المسابقات القطرية والإقليمية والعالمية.

 

الاتصال بمسؤولي الإعلام
في مصر

إيمان  وهبي
الهاتف : 1670-2574 00202+

في واشنطن

ريتشل  وينتر جونز
الهاتف : 8196 446 202 1+

في مصر (مؤسسة التمويل الدولية)

ريهام  مصطفى
الهاتف : 9150 461 2 0020+

بيان صحفي رقم:
2013/459/WBI