الصفحة باللغة:

بيان صحفي

البنك الدولي سيساعد المدن على تحسين الخدمات، وتوفير التكاليف، وخفض الانبعاثات الغازية

2013/11/19


مبادرة مدتها ثلاث سنوات لدمج كفاءة الطاقة في التخطيط للمدن


برشلونة، أسبانيا، 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 – أعلن البنك الدولي عن مبادرة جديدة لمساعدة مدن البلدان النامية على دمج كفاءة الطاقة في خططها وعملياتها الاستراتيجية من أجل تحسين الخدمات العامة، وخفض الضغوط على الموازنات البلدية والحد من التلوث وانبعاث غازات الدفيئة. 

ستعمل مبادرة التحول إلى كفاءة الطاقة في المدن (CEETI) مع حكومات هذه المدن من أجل تيسير الاستثمارات الواعدة في كفاءة الطاقة، والتوفيق بين المدن ومصادر التمويل وبناء قدرات المسؤولين على إطلاق المشاريع إلى فضاء التشغيل. المرحلة الأولى من المبادرة التي تستغرق ثلاث سنوات ويقودها برنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة ((ESMAP، ستعمل مع أكثر من 50 مدينة لتحقيق تخفيضات حقيقية في التكلفة واستهلاك الطاقة من خلال كفاءة المشاريع.

وعن هذا المسعى تقول راشيل كايت، نائبة رئيس البنك الدولي لشؤون التنمية المستدامة "ستكون كفاءة الطاقة مهمة للقدرة التنافسية للمدن وأيضا لصورتها الاقتصادية. إيجاد السبل لتحقيق الكفاءة في النقل والطاقة والعقارات سيجعل المدن أكثر نظافة وأكثر قدرة على البقاء وسيساعد على جذب الوظائف والاستثمارات."

أعلنت مبادرة التحول إلى كفاءة الطاقة في المدن خلال مؤتمر سيتيسينس CitiSense الذي نظمه البنك الدولي حول الابتكار الحضري الموجه لكبار مسؤولي البلديات والذي عقد بالاشتراك مع معرض المؤتمر العالمي للمدن الذكية في برشلونة.

ستقدم المبادرة في عامها الأول تدريبا عمليا لمسؤولي المدن على كيفية استهداف الفرص، ووضع خطط لكفاءة استخدام الطاقة، وتمويل وتنفيذ البرامج. سيركز الجانب الآخر من المبادرة على مساعدة المدن على وضع الخطط الاستثمارية وتوفيقها مع مصادر التمويل. ستقترن هذه الأنشطة بتبادل المعرفة بين المدن التي طبقت برامج كفاءة الطاقة بنجاح والمدن التي بدأت لتوها.

المبادرة التي تتكلف 9 ملايين دولار هي جهد مشترك لبرنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة ESMAPالذي يعمل بالتعاون مع وحدة تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالبنك الدولي (ICT) ومعهد البنك الدولي.

المبادرة الجديدة تبني على ثلاث سنوات من مشاركة البنك الدولي مع المدن في مجال كفاءة الطاقة مستخدما أداة التقييم السريع للطاقة في المدن TRACE. وتم نشر المبادرة في 27 مدينة مثل بيلو هورايزونتي ونيروبي وسورابايا وكولومبو. في غازيانتيب بتركيا، وجد التقييم الذي أجرته المبادرة أكثر من 50 مليون دولار من التوفير المحتمل سنويا من خلال إجراءات تشمل إدخال تحسينات على إحدى محطات المياه البلدية، وتوسيع شبكة المواصلات العامة.

مبادرة برنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة هي جزء من جهد أوسع يبذله البنك الدولي لمساعدة المدن على تخطيط وتمويل التنمية الحضرية المستدامة التي تشمل أيضا مبادرة المدن منخفضة الكربون الصالحة للعيش (LC2). وتقدم مبادرة المدن منخفضة الكربون الصالحة للعيش حزمة من المساندات التي تستهدف التنمية الحضرية الواعية بالمناخ، ويمكن أن تساعد المدن على الاستفادة الكاملة من إمكانياتها لتخفيض الانبعاثات الغازية.

وإذا عملت معا، فإن برامج البنك الدولي هذه تقدم طائفة كاملة من الحلول لعملاء البنك. على سبيل المثال، في ريو دي جانيرو، استخدمت أداة التقييم السريع للطاقة في المدن لتحديد اثنين من الاستثمارات المحتملة في كفاءة الطاقة وهما: رفع كفاءة الإنارة في الشوارع باستخدام الإضاءة بالإشعاع المزدوج LEDs، وإعادة تجهيز المباني البلدية بكفاءة استخدام الطاقة، كالمدارس والمستشفيات. وبالمضي قدما، ستقدم مبادرة التحول إلى كفاءة الطاقة في المدن الدعم الفني لتنفيذ مشروع كفاءة الطاقة في إطار برنامج ريو للتنمية منخفضة الكربون.

في هذا الصدد يقول سانجاي برادان، نائب رئيس البنك الدولي لشؤون التغيير والمعرفة والتعلم "البنك الدولي ملتزم بالشراكة من أجل الحلول التي ستلعب دورا تحفيزيا في الحد من الفقر وبناء الرخاء المشترك في المدن ومن خلال مبادرات كمبادرة التحول إلى كفاءة الطاقة في المدن CEETI ومبادرة المدن منخفضة الكربون الصالحة للعيش، يستطيع البنك الدولي أن يقدم للمدن مجموعة كاملة من الأدوات وأن يطور القدرات التي تساعد في تلبية احتياجاتهم الفورية فضلا عن التخطيط طويل الأجل، والمصممة خصيصا لتناسب احتياجاتهم الخاصة وظروفهم.

مبادرة برنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة هي برنامج عالمي للمعرفة والدعم الفني يديرها البنك الدولي وتساعد البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل على وضع حلول مستدامة للطاقة من أجل الحد من الفقر وتحفيز النمو الاقتصادي. ويمول مبادرة برنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة كل من أستراليا والنمسا والدنمرك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيسلندا وليتوانيا وهولندا والنرويج والسويد والمملكة المتحدة إلى جانب البنك الدولي.

 

الاتصال بمسؤولي الإعلام
  • لطلبات البث (واشنطن)
  • ناتاليا سيسليك
  • الهاتف : 9369 458 (202)
بيان صحفي رقم:
2014/190/SDN