بيان صحفي 2019/02/28

جهود مكثفة لمكافحة الإيبولا: 80 مليون دولار لجمهورية الكونغو الديمقراطية

مجموعة البنك الدولي وصندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة يدعمان الحكومة والشركاء لاحتواء تفشي الوباء  

واشنطن، 28 فبراير/شباط 2019 - وافقت مجموعة البنك الدولي وصندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة على تقديم ما يصل إجمالاإلى 80 مليون دولار في شكل منح لمساندة أكثر من نصف التكلفة التقديرية للجهود المكثفة لمكافحة الإيبولا على مدى ستة أشهر التي تبذلها حكومة الكونغو الديمقراطية والشركاء الدوليون. وتقدر تكلفة الحملة المكثفة حوالي 148 مليون دولار، وتغطي الفترة من فبراير/شباط وحتى نهاية يوليو/تموز 2019.

 وقد أتاحت مجموعة البنك الدولي اليوم 60 مليون دولار في شكل منحة من خلال المؤسسة الدولية للتنمية، وهي ذراعها لمساعدة البلدان الأشدّ فقرا.

 وافق صندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة، وهو آلية تمويل مبتكرة أنشأتها مجموعة البنك الدولي بالتعاون مع اليابان وألمانيا وأستراليا، على تقديم يصل إلى 20 مليون دولار في شكل منحة من خلال نافذته للتمويل النقدي في غضون ثلاثة أيام من تلقي طلب من حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية. وسيتم صرف نصف هذا المبلغ فورا دعما جهود الاستجابة في الخطوط الأمامية، على أن يتم صرف الجزء المتبقي خلال شهر أو أقل وفقا لاحتياجات العمليات.

وفي معرض حديثه عن ذلك، قال الدكتور أولي إيلونغا كالينغا وزير الصحة بجمهورية الكونغو الديمقراطية: "لقد كان التفشي العاشر لمرض الإيبولا الأسوأ في تاريخ جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى الآن، ويتيح تجديد الارتباط المالي هذا من مجموعة البنك الدولي وصندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة لنا ولشركائنا التركيز بشكل تام على مكافحة الإيبولا وحماية صحة مواطنينا. إن الوضع الحالي غاية في الصعوبة، لكننا مصممون على زيادة جهودنا القوية بالفعل لاحتواء هذا التفشي".

 من جانبها، قالت كريستالينا جورجييفا القائمة بأعمال رئيس مجموعة البنك الدولي والمديرة الإدارية العامة: "إن أولويتنا هي وقف تفشي الإيبولا والحد من الدمار الذي يتسبب فيه للعائلات والمجتمعات المحلية. ويكفل الارتباط الذي قدمه البنك اليوم أن بالإمكان التوسع على نحو عاجل في الأعمال المنقذة للحياة، وأن نقص التمويل لا يشكل عقبة. كما تساعد استثماراتنا اليوم جمهورية الكونغو الديمقراطية والبلدان المجاورة لها على بناء أنظمة صحية قوية تستطيع حماية مواطنيها واقتصاداتها من الأضرار التي يتسبب فيها هذا الوباء على الأمد الطويل".

وما فتأت جمهورية الكونغو الديمقراطية تكافح التفشي الحالي للإيبولا منذ أغسطس/آب 2018، وقد تم تأكيد حدوث أكثر من 480 حالة وفاة في مقاطعتي كيفو الشمالية وإيتوري حتى هذا الأسبوع. وقد قدم البنك الدولي إلى الآن معظم التمويل المقدم لجهود التصدي للإيبولا في الفترة منذ أغسطس/آب 2018 وحتى فبراير/شباط 2019. كما قدم مساندة فنية لتقوية النظام الصحي في جمهورية الكونغو الديمقراطية، واستثمر في جهود الاستعداد لمواجهة الأوبئة في البلدان التسعة المجاورة في حالة انتقال الوباء إليها.

وقال الدكتور جيرد مولر وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني: "لا تزال الاحتياجات العاجلة لدعم جهود التصدي للتفشي الأخير في جمهورية الكونغو الديمقراطية تسلط الضوء على أهمية الدور الذي يضطلع به صندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة في توفير التمويل على نحو سريع ويمكن التعويل عليه لحالات الطوارئ الصحية. وإننا ملتزمون بالعمل مع كافة الشركاء لضمان جهود الاستجابة السريعة والشاملة".

وقال السيد مساتسوغو أساكاوا نائب وزير المالية للشؤون الدولية بوزارة المالية اليابانية: "باعتبارنا أول شريك دولي يسهم في إنشاء صندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة، فإننا نؤمن دوماً بأنه يُقدِّم نموذجاً جديداً لتمويل جهود مكافحة الأوبئة. ويضمن الصرف السريع للأموال بناء على طلب من جمهورية الكونغو الديمقراطية لدعم الجهود الحالية للتصدي لتفشي الإيبولا أن بمقدورنا محاربة هذا التهديد المعدي على نحو ملائم".

 وقال السيد روبن ديفيز رئيس مركز الأمن الصحي في أستراليا: "إن مساندتنا لصندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة تنبع من منطلق تصميم أستراليا على المساعدة في الحد من خطر الأوبئة العالمية، وتحسين الأمن الصحي للجميع. وتكفل مساندتنا لجهود الاستجابة المكثفة للإيبولا استمرار الصندوق في الاضطلاع برسالته".

وكان قد تم تفعيل نافذة التمويل النقدي للصندوق لأول مرة في مايو/أيار 2018 في أثناء التفشي التاسع للإيبولا في المقاطعة الاستوائية الذي تم احتواؤه بنجاح في غضون عدة أسابيع. وفضلاً عن نافذة التمويل النقدي، يحتوي الصندوق أيضاً على نافذة تأمينية بقيمة 425 مليون دولار وتتكون من سندات طُرِحَت في أسواق رأس المال ويمكن تفعيلها إذا كانت هناك حاجة لاستجابة أكبر تضم عدة بلدان. تجدر الإشارة إلى أن منظمة الصحة العالمية لم تعلن أن التفشي الحالي للإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية يشكل طارئة صحية عمومية تسبب قلقاً دولياً.


بيان صحفي رقم: 2019/131/HNP

للاتصال

واشنطن
آنو بالان
+1 (240) 565-4078
apalan@worldbank.org
بالنسبة لطلبات البث
مورغان غراهام
+1 (202) 458-7097
mgraham2@worldbankgroup.org
Api
Api