موضوع رئيسي

البنك الدولي يجرب نهجاً جديداً إزاء موقعه على شبكة الإنترنت من خلال إطلاق موقع تجريبي عن تغيّر المناخ

2009/07/20


نقاط رئيسية
  • الموقع التجريبي يشكل نقطة دخول واحدة للاطلاع على أحدث الأخبار والبيانات والبحوث وغير ذلك من المعلومات الصادرة عن البنك الدولي بشأن تغيّر المناخ
  • الموقع الجديد يتيح للمستخدمين إمكانية تصوّر البيانات، ويدفع الخبراء إلى الواجهة
  • التغيرات جزء من نهج متطور يهدف إلى نشر معارف البنك الدولي والتعريف بخدماته ونتائج عمله في عالم يزداد فيه الطابع الرقمي باطراد

20 يوليو/تموز 2009 ـ جرت العادة أن يتصفح زائرو الموقع الإلكتروني للبنك الدولي أكثر من 20 موقعاً ومئات الصفحات حتى يمكنهم تكوين صورة كاملة عن دور البنك الدولي في التصدي لتغيّر المناخ. إلا أن كل هذا قد تغير مع إطلاق الموقع الإلكتروني التجريبي الجديد الخاص بتغير المناخ ـ وهو مؤشر لما سيؤول إليه الحال بالنسبة لموقع البنك  www.worldbank.org.

ويضم هذا الموقع الجديد أفضل ما أصدره البنك الدولي عن تغيّر المناخ في شكل تفاعلي جديد أكثر ثراءً في البيانات يجرب إطلالة إلكترونية ونهجاً جديدين لتبادل النتائج والمعارف، على نحو يتماشى مع احتياجات المتصفحين.

هذا، ووقع الاختيار على مشكلة تغيّر المناخ للموقع التجريبي نظراً لطابعها الملح وضرورة أن يتحلى البنك بالشفافية بشأن عمله في هذا المجال. ويتيح هذا الموقع منبراً لتبادل المعارف الحاسمة الأهمية حول النُهُج والحلول المبتكرة، كتلك التي تجري تجربتها في إطار صندوق التكنولوجيا النظيفة.

وفي معرض حديثه عن هذا الموقع، قال هارتويغ شافر، مدير الإستراتيجية والعمليات الخاصة بشبكة التنمية المستدامة، "يتيح الموقع الإلكتروني الجديد نقطة دخول واحدة منسقة للوقوف على كافة الإجراءات التي تقوم بها مجموعة البنك الدولي في مجال يشكل أكثر التحديات خطورة أمام العالم حتى اليوم. ومن هنا، يمكن لزائر الموقع أن يتنقل من خلال عدد معقول من النقرات على لوحة المفاتيح إلى مناطق وبلدان ومشروعات محددة".

تجربة نموذج عملي لاختبار الأفكار

يتيح الموقع الجديد الخاص بتغيّر المناخ للمستخدمين إمكانية تصوّر مجموعات البيانات المختلفة في ثلاث طرق مختلفة (رسم بياني متحرك، وإطار زمني، وخريطة للعالم)، مما يسمح بتقسيم البيانات حسب المناطق والتاريخ. وتتدفق أحدث الأخبار والموضوعات وأسماء التقارير والمشروعات والمحتوى الأكثر تداولاً والمداخلات والتعليقات الواردة في المدونات إلى هذا الموقع بصورة تلقائية، وفي الوقت نفسه يتم إبراز الخبراء والمتخصصين الذين يقفون وراء عمل البنك بشأن تغيّر المناخ في صدارة مساحة يتم إفرادها للأشخاص المتميزين.

الجدير بالذكر أن هذه التغيرات تشكل جزءاً من نهج متطور لنشر معارف البنك الدولي والتعريف بخدماته ونتائج عمله في عالم يزداد فيه الطابع الرقمي باطراد.

من جانبها، تقول نيكول فروست، كبيرة أخصائيي برامج الويب بالبنك الدولي، "الهدف من موقعنا الإلكتروني الجديد هو إيجاد وسيلة محسنة بصورة كبيرة لتبادل معارف البنك والتعبير عن أنفسنا وبيان ما نقوم به. وثمة هدف آخر لا يقل وضوحاً يتمثل في مضاعفة تواصلنا مع البلدان النامية، وهو أمر لا يقتصر على التواصل عبر موقعنا الإلكتروني ولكن أيضاً عبر أجهزة الهواتف المحمولة. فهذا هو الاتجاه الذي يمضي فيه العالم، وعلينا أن نكون على أهبة الاستعداد لمواكبة ذلك".

ومن المتوقع أن يبدأ البنك الدولي في تشغيل موقعه الإلكتروني الجديد في النصف الثاني من عام 2010.

تقول أنجيلا جينتيل، رئيسة التحرير، "نتطلع أيضاً للاستفادة من إمكانات الموقع الإلكتروني لتمكيننا من الحصول على معلومات وملاحظات تقييمية وتشجيع النقاش الدائر، بالإضافة إلى تسهيل استخدام الجمهور للمعلومات الخاصة بالبنك الدولي وتبادلها عبر شبكة الإنترنت".

"ويؤكّد ذلك أن الجمهور الذي نقدم له خدماتنا وندخل في شراكة معه يساعدنا بشكل فعال على تكوين الأفكار وخلق المعارف الضرورية للتصدي للتحديات الإنمائية".

والموقع التجريبي هو أداة مهمة بالنسبة للبنك الدولي لجمع المعلومات والملاحظات التقييمية في وقت نعمل فيه على وضع اللمسات الأخيرة على هذا النهج الذي يمكن تطبيقه على كامل الموقع الإلكتروني للبنك. يرجى زيارة الموقع التجريبي وتقديم ملاحظاتكم التقييمية!

 


Api
Api