بيان صحفي

التحويلات النقدية إلى البلدان النامية تظهر مرونة أمام الأزمة الأخيرة

2010/11/08




واشنطن العاصمة، 8 نوفمبر/تشرين الثاني، 2010 ـ أظهر أحدث تقرير للبنك الدولي، بعنوان "كتاب حقائق عن الهجرة والتحويلات لعام 2011"، أن التحويلات النقدية إلى البلدان النامية كانت مصدرا مرنا للتمويل الخارجي خلال الأزمة المالية العالمية الأخيرة إذ يتوقع أن تحقق التدفقات المسجلة رقما قياسيا يصل إلى 325 مليار دولار بنهاية هذا العام، ارتفاعا من 307 مليارات دولار عام 2009. وتشير التوقعات إلى أن تدفقات التحويلات النقدية ستصل على مستوى العالم إلى 440 مليار دولار بنهاية هذا العام.

ويتوقع البنك الدولي أن تواصل التحويلات المسجلة والمتجهة إلى البلدان النامية بعد التعافي من آثار الأزمة بنهاية هذا العام، ارتفاعها خلال عامي 2011 و 2012 حيث يمكن أن تتجاوز 370 مليار دولار. .

وفي هذا الصدد، قال هانز تيمر، مدير مجموعة آفاق التنمية بالبنك الدولي، "التحويلات هي مصدر حيوي للمساندة المالية التي تزيد دخل أسر المهاجرين بشكل مباشر. فهي تؤدي إلى زيادة الاستثمارات في الصحة والتعليم والمشاريع الصغيرة. ومن خلال تحسين متابعة اتجاهات الهجرة والتحويلات، يستطيع واضعو السياسات اتخاذ قرارات مدروسة لحماية هذه التدفقات النقدية الهائلة التي تضاهي في حجمها ثلاثة أضعاف المعونات الرسمية والاستفادة منها."

وكانت أكثر البلدان المرسلة للتحويلات عام 2009 هي الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وسويسرا وروسيا وألمانيا. وعلى الصعيد العالمي، تضم أكبر البلدان المتلقية للتحويلات عام 2010 كلاً من الهند والصين والمكسيك والفلبين وفرنسا. وتُعتبر التحويلات أكثر أهمية بالنسبة للبلدان الأصغر حجما ـ إذ تمثل 25 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في بعضها.

وبينما تظل البلدان مرتفعة الدخل هي المصدر الرئيسي للتحويلات، فإن الهجرة فيما بين البلدان النامية أكبر من تلك التي تتجه من البلدان النامية إلى البلدان مرتفعة الدخل الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

وعلى الصعيد الإقليمي، هناك تباين كبير فيما بين المناطق النامية، مع هبوط أكبر من المتوقع في تحويلات عام 2009 إلى مناطق أوروبا وآسيا الوسطى1 وأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأفريقيا جنوب الصحراء. وزادت التدفقات إلى جنوب آسيا عام 2009 بأكبر من المتوقع فيما ارتفعت بدرجة طفيفة إلى شرق آسيا والمحيط الهادئ.

أما ديليب راثا، مدير وحدة الهجرة والتحويلات بالبنك الدولي، فقال "أصبحت التحويلات في عامي 2008 و 2009 أكثر من مجرد شريان حياة إلى البلدان الفقيرة نظرا للانخفاض الهائل في تدفقات رؤوس الأموال الخاصة نتيجة للأزمة. ومع هذا فإن ارتفاع معدلات البطالة يجبر العديد من البلدان المستقبلة للمهاجرين على تقليص حصص الهجرة، وهو ما يمكن أن يتسبب في إبطاء نمو التدفقات من التحويلات. كما أن لتقلب تحركات العملات آثاراً لا يمكن التنبؤ بها على تدفق التحويلات."

وبالإضافة إلى المخاطر المرتبطة بالأزمة، هناك تغييرات هيكلية وتنظيمية كبيرة في سوق التحويلات العالمية. فقد أضحت اللوائح الخاصة بمكافحة الجرائم المالية حجر عثرة أمام تبني التكنولوجيات الجديدة لتحويل الأموال باستخدام الهواتف المحمولة عبر الحدود. "هناك حاجة ملحة لإعادة تقييم اللوائح الخاصة بالتحويلات النقدية من خلال الهواتف المحمولة وإلى تخفيف المخاطر التشغيلية."

وطبقا لكتاب الحقائق لعام 2011، فإن أكبر بلد مستقبل للمهاجرين هو الولايات المتحدة، يليها روسيا ثم ألمانيا والسعودية وكندا. أما البلدان التي تحتل المراتب الأولى في ارتفاع نسبة المهاجرين إلى سكانها فهي قطر (التي يشكل المهاجرون 87 في المائة من سكانها)، وموناكو (72 في المائة)، والإمارات العربية المتحدة (70 في المائة)، والكويت (69 في المائة)، وأندورا (64 في المائة). أما ممر الهجرة الثنائية بين المكسيك والولايات المتحدة فيتوقع أن يكون أكبر ممر للهجرة على الإطلاق في العالم هذا العام، يليه الممر بين أوكرانيا وروسيا، وبين روسيا وأوكرانيا، وبين بنغلادش والهند.

الجدول 1: نظرة على تدفقات التحويلات إلى البلدان النامية في فترة السنوات 2011-2012

 

2007

2008

2009

2010
تقديري

2011
متوقع

2012
متوقع

بمليارات الدولارات

           

 البلدان النامية

278

325

307

325

346

374

شرق آسيا والمحيط الهادئ

71

85

86

91

98

106

 أوروبا وآسيا الوسطى

39

46

35

37

39

43

أمريكا اللاتينية والكاريبي

63

65

57

58

62

69

 الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

32

36

34

35

37

40

جنوب آسيا

54

72

75

83

87

92

 أفريقيا جنوب الصحراء

19

21

21

21

22

24

 البلدان منخفضة الدخل

17

22

22

24

26

29

البلدان متوسطة الدخل

262

303

285

301

319

345

العالم

385

443

416

440

464

499

معدل النمو (%)

           

البلدان النامية

22.8%

16.7%

-5.5%

6.0%

6.2%

8.1%

 شرق آسيا والمحيط الهادئ

23.7%

20.2%

0.3%

6.4%

7.2%

8.5%

 أوروبا وآسيا الوسطى

38.5%

16.5%

-22.7%

3.7%

6.5%

10.4%

 أمريكا اللاتينية والكاريبي

6.9%

2.2%

-12.0%

2.0%

7.6%

10.0%

 الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

21.5%

11.8%

-6.3%

5.3%

4.5%

6.7%

جنوب آسيا

27.1%

32.5%

4.5%

10.3%

5.1%

6.3%

أفريقيا جنوب الصحراء

46.7%

14.9%

-3.7%

4.4%

4.5%

6.7%

البلدان منخفضة الدخل

27.6%

32.5%

2.4%

8.2%

8.7%

9.0%

 البلدان متوسطة الدخل

22.5%

15.7%

-6.0%

5.8%

6.0%

8.0%

العالم

21.1%

15.1%

-6.1%

5.8%

5.4%

7.5%

1 منذ عام 2009، تستثني المنطقة النامية في أوروبا وآسيا الوسطى بولندا التي أعيد تصنيفها كبلد مرتفع الدخل. ويفسر تحليل الاتجاهات العامة إعادة تصنيف بولندا.

الاتصال بمسؤولي الإعلام
في واشنطن العاصمة
ميريل تاك
الهاتف : +1 (202) 473-9516
mtuckprimdahl@worldbank.org
ربيكا أونغ
الهاتف : +1 (202) 458-0434
rong@worldbank.org
مهرين أ. الشيخ،
الهاتف : +1 (202) 458-7336
msheikh1@worldbank.org


بيان صحفي رقم:
2011/168/DEC

Api
Api