بيان صحفي

البنك الدولي يساعد في تحسين خدمات الصرف بالريف المصرى

2011/06/30




واشنطن، 30 يونيو/حزيران، 2011 – يعاني المواطن المصري في المناطق الريفية نقصا كبيرا في خدمات الصرف الصحي مقارنة بما يتمتع به نظيره في المناطق الحضرية. فنسبة محدودة من قرى مصر يتوفر لها إمكانية التخلص الآمن من مياه الصرف، التي يجري التخلص من جزء كبير منها دون معالجة في المصارف الزراعية والترع، ما ينجم عنه تلوث خطير يهدد الصحة العامة والبيئة.

ولمعالجة هذه المشكلة، وافق البنك الدولي اليوم على قرض قيمته 200 مليون دولار لمساندة المشروع الثاني للبنية التحتية المتكاملة للصرف الصحي في أربع محافظات مصرية، محافظتان منها في منطقة الدلتا ومحافظتان في الصعيد.

ويتمثل الهدف الرئيسي للمشروع في توفير خدمات محسنة للصرف الصحي لنحو 1.2 مليون شخص في المنوفية والشرقية وأسيوط وسوهاج، وذلك من خلال إنشاء شبكات مغطاة لمياه الصرف في 19 من التجمعات القروية. ومن المقرر أن يشارك في تنفيذ المشروع الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي والشركات الأربع التابعة لها.

وقال ديفيد كريج، المدير القطري لمصر واليمن وجيبوتي "يسعدنا كثيرا الاستمرار في مساندة التوسع في توفير خدمات الصرف الصحي المستدامة بالمناطق الريفية في مصر، نظرا لارتباطها القوي بالصحة العامة والبيئة."

وتعطي الحكومة المصرية أولوية كبيرة لمشاريع التخلص الآمن من مياه الصرف في المناطق الريفية، وقد أعدت خطة قومية للصرف الصحي في هذه المناطق بهدف تحقيق التغطية الشاملة بخدمات الصرف الصحي في كل المحافظات الريفية بحلول عام 2037. وفضلا عن ذلك، تسعى الإستراتيجية القومية للصرف الصحي في المناطق الريفية إلى تحديد أولويات الاستثمار في القطاع ووضع جدول أعمال للوفاء بهدف التغطية الشاملة لخدمات الصرف الصحي في الريف.

ويساند البنك الدولي هذا القطاع إذا قدم في البداية قرضا قيمته 120 مليون دولار لمساندة مشروع البنية التحتية المتكاملة للصرف الصحي في محافظات البحيرة والغربية وكفر الشيخ بمنطقة الدلتا. وفي إطار المرحلة الأولى للمشروع، يجري إنشاء محطتين لمعالجة مياه الصرف في محافظتي الغربية وكفر الشيخ، إضافة إلى خمسة مشروعات فرعية لشبكات التجميع قيد التنفيذ في محافظة الغربية. وطرحت مناقصة لتنفيذ عشرة مشروعات فرعية لشبكات التجميع بمحافظة البحيرة، وحينما يكتمل إنشاؤها سيتم ربطها بمحطة ليديا لمعالجة مياه الصرف والتي تمولها الحكومة.

ويستفيد المشروع الثاني الجديد للبنية التحتية المتكاملة للصرف الصحي من الدروس والخبرات المستفادة من المشروع الأول، ويهدف إلى توسيع نطاق خدمات الصرف الصحي لتشمل أقل المناطق نموا في صعيد مصر.

وقال باراميسواران ليير، مدير فريق عمل المشروع والخبير الأول للمياه والصرف الصحي في البنك الدولي "تسعى الحكومة من خلال المشروع الثاني للبنية التحتية المتكاملة للصرف الصحي إلى توسيع نطاق التغطية بخدمات الصرف الصحي في الدلتا والصعيد، وفي غضون ذلك بناء قدرات الهيئات المنفذة."

ويتسق المشروع المقترح اتساقا تاما مع الأولويات الوطنية للحكومة من زيادة تغطية خدمات الصرف الصحي في المناطق الريفية وتسريع وتيرة التنمية في محافظات الصعيد، وكذلك تحقيق أهداف إستراتيجية البنك الدولي للمساعدة القطرية وهي: (أ) تقليص التفاوت بين محافظات الصعيد ومحافظات الدلتا، و(ب) وتوفير سلع النفع العام من خلال زيادة المعروض وتحسين كفاءة خدمات البنية التحتية، و(ج) رفع مستوى مساءلة الهيئات العامة مثل هيئات المياه والصرف الصحي.

 

الاتصال بمسؤولي الإعلام
في واشنطن
Dale Lautenbach
الهاتف : 202-473-3405
dlautenbach@worldbank.org
في القاهرة
Eman Wahby
الهاتف : 2574-1670
ewahby@worldbank.org

بيان صحفي رقم:
2011/579/MNA

Api
Api