بيان صحفي

المديرون التنفيذيون لمجموعة البنك الدولي يزورون المغرب لمناقشة آفاقه التنموية

2017/05/09


وفد البنك يسلط الضوء على المكاسب الاقتصادية والاجتماعية الإيجابية التي حقَّقها المغرب

الرباط 9 مايو/أيار 2017 – في ختام زيارة للمغرب مدتها أربعة أيام، أشاد وفد من المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي يوم السبت بالجهود المتواصلة التي يبذلها المغرب لبلوغ أهدافه للتنمية المستدامة، وسلطوا الضوء على منجزاته الاقتصادية والاجتماعية خلال السنوات الماضية. وقد بدأ الوفد المُؤلَّف من 10 أعضاء يُمثِّلون 100 بلد من البلدان الأعضاء في مجموعة البنك الدولي البالغ عددها 189 بلدا جولته الجهوية في المغرب لتقييم برنامج مجموعة البنك الدولي في المملكة وتحسين فهم آفاق التنمية ومُعوِّقاتها الحالية في هذا البلد.

والتقى المديرون التنفيذيون خلال زيارتهم بعدد من المسؤولين، وممثلي القطاع الخاص، والمجتمع المدني. وفي اجتماعات في مطلع الأسبوع مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، والوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة لحسن الداودي، هنَّأ الوفد الحكومة على برنامجها الإصلاحي الطموح. كما أشادوا باستقرار المغرب بوصفه منارة لنمو مستدام، وأعربوا عن تأييدهم للأولوية التي أعطتها الحكومة للارتقاء برأس المال البشري والاجتماعي من أجل تقليص أوجه التفاوتات، وتحسين القدرة على الحصول على الخدمات الأساسية ذات الجودة لجميع المغاربة.

وفي معرض حديثه عن ذلك، قال المدير التنفيذي ميرزا حسن "إن المغرب يغرس البذور من أجل نمو مستدام شامل للجميع يدعمه إطار مُعزَّز للحكامة الرشيدة. ومن ناحية أخرى، تتبنَّى الحكومة رؤية واقعية بشأن التنمية البشرية للبلاد والتحديات الاقتصادية في الأمد المتوسط إلى الطويل. وفي اجتماعاتنا مع مختلف الأطراف المعنية، برزت تنمية رأس المال البشري، ولاسيما إصلاح نظام التعليم بوصفها مجال التنمية الذي يحظى بالأولوية، ويحدونا الأمل أن تعمل الأطراف والدوائر المعنية في البلاد معاً لتعزيز هذا القطاع ذي الأهمية الحاسمة لمستقبل المغرب."

وكانت مريم بنصالح شقرون رئيسة الاتحاد العام لمقاولات بالمغرب (الشركات) قد رأست يوم الخميس اجتماعا مع الوفد الزائر جرت خلاله مناقشة مستفيضة للتحديات والمنجزات الرئيسية للقطاع الخاص. وناقش المديرون التنفيذيون طموح الحكومة من أجل تعزيز بيئة أعمال أكثر تنافسية وانفتاحا، وأشادوا بوجه خاص بما يتمتع به القطاع الخاص في المغرب من ديناميكية، وحثَّوا الأطراف الفاعلة في القطاع على النهوض بروح الابتكار ومواصلة الدعوة من أجل زيادة الدعم للمقاولات المتوسطة والصغيرة بوصفها مُحرِّكا للقيمة وخلق فرص العمل.

ومن أجل تفهُّم أفضل لتوقعات الشباب من حيث المشاركة الاجتماعية، والتعليم والفرص الاقتصادية، اجتمع المديرون التنفيذيون مع مجموعة من قادة الشباب النشطين في مدينة مراكش. وفي حوار صريح، شدد أعضاء الوفد على أن الشباب يمثلون أحد مجالات المساندة والعمل الرئيسية لمجموعة البنك الدولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وذكَّر المشاركون من الشباب الوفد بالإمكانيات الكبيرة للشباب المغربي، لكنهم شدَّدوا على الحاجة إلى سياسات مستدامة مُكرِّسة لتعزيز مشاركتهم ومساعدتهم على تحقيق مزيد من الاندماج الاجتماعي والاقتصادي. وتم التشديد بوجه خاص على إصلاح نظام التعليم بوصفه الشاغل الرئيسي للشباب، وعبَّر الحاضرون عن تلهفهم لرؤية نظام تعليمي أكثر فاعلية يتيح لهم اكتساب المهارات التي تساعدهم على المنافسة في سوق العمل.

وتركَّز اليومان الأخيران لزيارة الوفد على عرض المنجزات الهيكلية والمشروعات الاجتماعية في المناطق النائية بالمغرب. وفي ورزازات، التقى المديرون التنفيذيون بمصطفى بكوري رئيس الوكالة المغربية للطاقة الشمسية لفهم رؤية المملكة من أجل تنمية مصادر الطاقة المتجددة في الأمد الطويل. وأتاحت زيارة مجمع نور ورزازات للطاقة الشمسية للوفد أن يشاهدوا بشكل مباشر برنامج البلاد الطموح للطاقة الشمسية، ومنشآت المجمع التي أقيمت على أحدث طراز. وفي المناطق القروية بالحوز، زار الوفد أيضا عدة مشروعات تنموية تساندها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وكذلك مشروعات الري ووحدات التصنيع الفلاحي التي تعكس ركيزتي مخطط المغرب الأخضر في مجال الفلاحة.

أما المديرة التنفيذية كريستين هوغان فقالت "يُسعِدنا أن نختم هذه الزيارة بشعور بالثقة بشأن الطريق الذي يسير فيه المغرب بخطى ثابتة نحو تحقيق نمو شامل يشمل كافة فئاته، ونغادر المغرب وقد أخذنا بعض الدروس المستفادة التي تمكننا من تحسين فهمنا لحقائق التنمية في البلاد والتحديات الرئيسية في قادم الأيام. ويحدونا الأمل أن يستمر المغرب في التزامه بأهدافه الإنمائية الصحيحة، ونتطلع إلى مشاهدة مزيد من النواتج البشرية والاقتصادية التي تساند رؤية البلاد من أجل الرخاء المشترك في الأمد الطويل."

______________________________________________________

ضم وفد المديرين التنفيذيين: عمر بوقرة (ممثلا للجزائر وأفغانستان وغانا وإيران والمغرب وباكستان وتونس)؛ والسيد ميرزا حسن، عميد مجلس المديرين التنفيذيين (ممثلا لثلاثة عشر بلدا من منطقة الشرق الأوسط، وكذلك ملديف)؛ والسيد سيدو بودا (ممثلا لبنن وبوركينا فاصو والكاميرون وكابو فيردي وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وجزر القمر، وكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجيبوتي وغينيا الاستوائية وغابون وغينيا وغينيا بيساو ومدغشقر ومالي وموريتانيا وموريشيوس والنيجر وجمهورية الكونغو وساوتومي وبرنسيب والسنغال وتوغو)؛ والسيد أوتافيانو كانوتو (ممثلا للبرازيل وكولومبيا والجمهورية الدومينيكية وإكوادور وهايتي وبنما والفلبين وسورينام وترينينداد وتوباغو)؛ والسيد كازوهيكو كوجوتشي (ممثلا لليابان)، والسيد أندين هاديانتو (ممثلا لبروناي دار السلام وفيجي وإندونيسيا وجمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، وماليزيا وميانمار ونيبال وسنغافورة وتايلاند وتونغا وفييتنام)؛ والسيدة كريستين هوجان (ممثلة لكندا وأيرلندا والبحر الكاريبي)؛ والسيد ماكسيمو توريرو (ممثلا لبيرو والأرجنتين وبوليفيا وشيلي وباراغواي وأوروغواي)؛ والسيد مارتن بودر (المدير التنفيذي المناوب ممثلا للدنمرك وإستونيا وفنلندا وآيسلندا وليتوانيا ولاتفيا والنرويج والسويد)؛ والسيد غونثر شونلايتنر (المدير التنفيذي المناوب ممثلا للنمسا وبيلاروس وبلجيكا وجمهورية التشيك، وهنغاريا وكوسوفو ولكسمبورج والجمهورية السلوفاكية وسلوفينيا وتركيا).

الاتصال بمسؤولي الإعلام
في المغرب
ابتسام علوي
الهاتف : 200 544 537 212+
ialaoui@worldbank.org
في واشنطن
وليام ستيبنز
الهاتف :  8783 458 202 1+
wstebbins@worldbank.org


Api
Api