تأمين المستقبل معا

العمل على المدى الطويل لصالح أكثر الناس ضعفًا وتهميشًا في البلدان المتأثرة بالهشاشة والصراع والعنف.

البيان الصحفي إستراتيجية التعامل مع أوضاع الهشاشة والصراع والعنف

 بحلول عام 2030، سيعيش ما يصل إلى ثلثي الفقراء فقرا مدقعا في العالم في البلدان الهشة والمتأثرة بالصراعات، مما يهدد بعكس مكاسب التنمية. تهدف إستراتيجية مجموعة البنك الدولي إلى تعزيز فعاليتها على أرض الواقع من خلال زيادة التمويل وتصميم العمليات وتعميق الشراكات للاستثمار في البشر وتأمين السلام وتعزيز الرخاء. تعرف على المزيد.




تركز مجموعة البنك الدولي الآن على العمل قبل نشوب الأزمات وأثناءها وبعدها لمعالجة الفقر. وتُشدِّد المجموعة على الوقاية عن طريق المعالجة الاستباقية للأسباب الجذرية للصراع، مثل الإقصاء الاجتماعي والاقتصادي، وتغير المناخ، والصدمات السكانية، قبل أن تتفاقم التوترات وتتحول إلى أزمات محتدمة. وتُركَّز أثناء احتدام الصراع على بناء قدرة المؤسسات على التكيف مع الصدمات والتغلب على آثارها، والحفاظ على الخدمات الأساسية مثل الرعاية الصحية والتعليم للمجتمعات الأولى بالرعاية.

 

إستراتيجية للتعامل مع أوضاع الهشاشة والصراع والعنف (PDF) | عرض مختصر | البيانات



تواصل معنا

النشرة الإلكترونية