التاريخ

منذ إنشائه في عام 1944، توسع البنك الدولي من مؤسسة وحيدة إلى مجموعة من خمس مؤسسات إنمائية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً. وتطورت رسالتنا من كون البنك الدولي للإنشاء والتعمير أداة لتيسير إعادة الإعمار والتنمية في فترة ما بعد الحرب، إلى التفويض الحالي الرامي إلى تخفيف حدة الفقر في أنحاء العالم، وذلك في إطار التنسيق مع المؤسسة الأخرى المكونة للبنك الدولي، وهي المؤسسة الدولية للتنمية، والأعضاء الآخرين في مجموعة البنك الدولي: مؤسسة التمويل الدولية، والوكالة الدولية لضمان الاستثمار (E) ، والمركز الدولي لتسوية منازعات الاستثمار (E) .

وكان لدى البنك الدولي في الماضي جهاز موظفين متجانس من المهندسين والمحللين الماليين، يتخذ من واشنطن العاصمة مقراً له. واليوم، لدى البنك الدولي جهاز متنوع من الموظفين ذوي التخصصات المختلفة يتضمن خبراء اقتصاديين وخبراء في السياسات العامة وخبراء قطاعيين وخبراء في علم الاجتماع، ويوجد أكثر من ثلث الموظفين لدينا الآن في المكاتب القطرية.

وكان لدى البنك الدولي في الماضي جهاز موظفين متجانس من المهندسين والمحللين الماليين، يتخذ من واشنطن العاصمة مقراً له. واليوم، لدى البنك الدولي جهاز متنوع من الموظفين ذوي التخصصات المختلفة يتضمن خبراء اقتصاديين وخبراء في السياسات العامة وخبراء قطاعيين وخبراء في علم الاجتماع، ويوجد أكثر من ثلث الموظفين لدينا الآن في المكاتب القطرية. 

مازالت إعادة الإعمار تشكل جزءاً مهماً من عمل البنك. وفي البنك الدولي اليوم، مازالت جهود الحد من الفقر تشكل الهدف الرئيسي لعمله من خلال العولمة الشاملة للجميع والمستدامة.

للاطلاع على المزيد من المعلومات عن تاريخ البنك الدولي، يرجى زيارة قسم المحفوظات(E) .

شاهد الجدول الزمني التفاعلي لأثر البنك الدولي على التنمية الدولية.